AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وزير الإسكان: محور 30 يونيو أهم المشروعات في شبكة الطرق القومية

الثلاثاء 26/نوفمبر/2019 - 12:29 م
عاصم الجزار وزير
عاصم الجزار وزير الإسكان
Advertisements
آمنة عبد العظيم
أكد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، خلال كلمته في افتتاح عدد من المشروعات بمحافظتى بورسعيد وشمال سيناء، ومنها مشروع محور 30 يونيو، بتشريف الرئيس عبدالفتاح السيسى، أن مدن الجيل الرابع الجديدة الجارى تنفيذها، ترتبط بشبكة متكاملة من الطرق القومية، وذلك فى إطار تنفيذ مخرجات المخطط الاستراتيجي القومي للتنمية العمرانية ومناطق التنمية ذات الأولوية.

واستعرض وزير الإسكان شبكة الطرق القومية، والتى تضم، عددًا من المحاور العرضية "11 محورًا"، (محور السلوم / رفح، بطول 1010 كم - محور القاهرة / العوجة، بطول 311 كم - محور الضبعة / طابا، بطول 701 كم - محور العلمين / الزعفرانة، بطول 560 كم - محور جغبوب / رأس غارب، بطول 906 كم - محور الفرافرة / ديروط، بطول 310 كم - محور الواحات الداخلة / منفلوط، بطول 405 كم - محور الأقصر / سفاجا، بطول 215 كم - محور أرقين / برنيس، بطول 630 كم - طريق سوهين / شلاتين، بطول 210 كم).

وأضاف الوزير: تضم شبكة الطرق القومية، أيضًا، عددًا من المحاور الطولية "6 محاور"، (محور رأس النقب / شرم الشيخ، بطول 265 كم - محور شرق بورسعيد / شرم الشيخ، بطول 500 كم - محور 30 يونيو حتى الزعفرانة، بطول 300 كم، ثم يمتد من خلال الطريق الساحلى حتى الحدود الدولية - طريق الصعيد الحر شرق النيل، بطول 540 كم + 230 كم وصلات عرضية - طريق القاهرة أسيوط غرب النيل وجنوبًا حتى أرقين، بطول 1150 كم - طريق 6 أكتوبر الواحات وامتداده إلى شرق العوينات، بطول 1210 كم).

وأكد وزير الإسكان، أن شبكة المحاور الطولية والعرضية تهدف لربط أقاليم مصر ببعضها، وبمناطق التنمية المختلفة، من أجل الدفع بمعدلات التنمية، بجانب الربط مستقبلًا مع دول الجوار الأفريقى، موضحًا أن شبكة الطرق القومية، تشكل عنصرًا مهمًا جدًا فى عملية التنمية، التى تشهدها الدولة المصرية حاليًا، وكل هذه المحاور كانت ضمن المخطط الاستراتيجى للتنمية العمرانية فى مصر.

وأوضح الدكتور عاصم الجزار، أن إجمالى مشروعات وزارة الإسكان التى تم وجارٍ تنفيذها فى قطاع الطرق فى الفترة من (2014 - 2020)، بلغت 292 مشروعًا لإنشاء ورفع كفاءة الطرق، بطول 5360 كم، بإجمالى تكلفة 39 مليار جنيه، منها 716 كم ضمن شبكة الطرق القومية، مشيرًا إلى أنه تم الانتهاء من تنفيذ 237 مشروعًا منها، بطول 3337 كم، بإجمالي تكلفة 18.3 مليار جنيه، وجارٍ تنفيذ 55 مشروعًا أخرى للطرق، بطول 2022 كم، بإجمالي تكلفة 20.5 مليار جنيه.

وأشار وزير الإسكان إلى أن إجمالى أطوال شبكات الطرق الرئيسية، 385 كم، بإجمالي تكلفة 12.5 مليار جنيه، وتشمل، محور هضبة أسيوط، بطول 22.6 كم، بتكلفة 1.4 مليار جنيه، ومن المقرر الانتهاء من تنفيذه فى 12/2019، ومحور شبين الكوم / طملاي، بطول 16 كم، بتكلفة مليار جنيه، ومن المقرر الانتهاء من تنفيذه فى 12/2019، ومحور ترعة الزمر، بطول 12 كم، بتكلفة 5 مليارات جنيه، ومن المقرر الانتهاء من تنفيذه فى 12/2020، ومحور منفلوط / تنيدة، بطول 300 كم، بتكلفة 3.5 مليار جنيه، ومن المقرر الانتهاء من تنفيذه فى 6/2021، ومحور مطوبس فوه، بطول 32 كم، بتكلفة 1.6 مليار جنيه، ومن المقرر الانتهاء من التنفيذ فى 12/2021.

وأوضح الوزير، أن شبكة الطرق القومية، تبلغ أطوالها 716 كم، بإجمالي تكلفة 10.8 مليار جنيه، وتشمل، محور بنى مزار / البويطي، بطول 196 كم، بتكلفة 800 مليون جنيه، ومحور ديروط / الفرافرة، بطول 310 كم، بتكلفة 2 مليار جنيه، ومحور 30 يونيو، بطول 210 كم، بتكلفة 8 مليارات جنيه.

وحول دور محور 30 يونيو على المستوي القومي، قال الدكتور عاصم الجزار: يعزز المحور الترابط والاتصالية بين 4 أقاليم تنموية (قناة السويس، الدلتا، القاهرة، البحر الأحمر)، ويساهم في زيادة المعمور المصري بما يوفره من خلق فرص تنموية جديدة، وإعادة التوزيع السكاني بشكل متوازن، وتحقيق العدالة الاجتماعية والتوزيع الجغرافي للموارد، وتحقيق الترابط بين المشروعات القومية الكبرى (العاصمة الإدارية، محور تنمية قناه السويس)، وتحقيق رؤية التنمية الشاملة لسيناء والتي تعتمد على نقل وربط فرص التنمية من غرب القناة الى شرقها وانطلاق التنمية في سيناء من الغرب إلي الشرق، بجانب ملء الفجوة التنموية والعمرانية في المنطقة بين شرق الدلتا وغرب القناة، موضحًا أن المحور يُعد أهم المشروعات فى شبكة الطرق القومية، وله إنعكاسات مباشرة على عملية التنمية الشاملة فى سيناء.

وأضاف الوزير أن المحور يلعب دورًا مهمًا على المستوى الإقليمى، من خلال تحقيق الترابط الوظيفي بين محافظات إقليم قناة السويس، وتحقيق الأهداف المرجوة من نمط التوزيع المكاني والتركيب الوظيفي لـ5 من مدن الجيل الرابع في مراحل التنمية المختلفة في اطار إقليمي متكامل (سلام، غرب بورسعيد، الإسماعيلية الجديدة، السويس الجديدة، الجلالة)، وتنشيط حركة التجارة الداخلية بالإقليم عن طريق ربط نطاقي التنمية شمال وجنوب محور تنمية قناة السويس، وتعزيز الترابط والاتصال بين موانئ البحر الأحمر (العين السخنة - الأدبية - السويس) والبحر المتوسط (العريش - شرق بورسعيد - بورسعيد - دمياط - الإسكندرية)، ومضاعفة القدرة التصديرية من المنتجات الزراعية والصناعية.

وأضاف وزير الإسكان أن المحور يؤدى أيضًا دورًا هامًا على المستوى المحلي، من خلال تقليل زمن الرحلة بين مدن القناة، وزيادة معامل الأمان وتقليل نسب الحوادث، وتحقيق الميزة التنافسية للأراضي حول المحور وتعظيم قيمتها الاقتصادية، وخلق أنوية تنموية جديدة على جانبي المحور ترتبط بمحاور الحركة العمودية عليه (6 محاور متعامدة)، موضحًا أنه على الرغم من كون المحور طريقًا إقليميًا حرًا، إلا أنه لا يمثل عائقًا للحركة أو الاتصالية بين جانبيه لوجود نقاط اتصال (أنفاق للسيارات والمشاة).

وأشار الوزير إلى أن القطاع الشمالى لمحور 30 يونيو، يبلغ طوله 100 كم، بتكلفة 5.2 مليار جنيه، ونفذه الجهاز المركزى للتعمير التابع لوزارة الإسكان، ويضم الجـزء الأول منه (6 حارات مرورية + طبان طريق + طريق خدمة، بكـل اتجاه)، ويضم الجزء الثاني (3 حارات سيارات + 2 حارة للشاحنات + طبان طريق + طريق خدمة، بكل اتجاه)، بينما يبلغ طول القطاع الجنوبي للمحور، 110 كم، بتكلفة 2.8 مليار جنيه، وتنفذه الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ويضم (4 حارات مرورية + طبان مرصوف، بكل اتجاه + جزيرة وسطى متغيرة)، بجانب صرف 500 مليون جنيه كتعويضات أراضى، لتصبح إجمالى التكلفة 8.5 مليار جنيه، موضحًا أن تلك التكلفة تفوق ضعف تكلفة أى طريق بنفس الطول، ولكنه نظرًا للصعوبات الشديدة أثناء التنفيذ، وطبيعة الأرض، ارتفعت التكلفة بهذا الشكل.

وأوضح الوزير أن محور 30 يونيو يضم عددًا من الأعمال الصناعية، وتشمل، 6 كباري عمودية علي المحور، و14 كوبري رئيسيا فـي اتجاه المحور، و24 نفق مشاة وسيارات، و2 نفق مشاة، و400 عمود إنارة بالطاقة الشمسية على الكبارى، و2 محطة تحصيل لتأمين الطريق.

وأشار الدكتور عاصم الجزار، إلى أن مشروع محور 30 يونيو، اشترك في تنفيذه، 50 شركة مقاولات وطنية، متخصصة في مجال الطرق والكباري والتخطيط السطحي، من خلال سواعد 75 ألف عامل ومهندس، وباستخدام 3500 معدة هندسية، وبلغت كميات الردم 30 مليون م3، وكميات الحفر 10.5 مليون م3، وأعمال التكريك مليون م3، وطبقات الردم بالدبش 600 ألف م3، وأطوال الأساسات العميقة 60 ألف متر، بجانب 17 مليون م2 أسفلت، و10 مليون م2 من طبقات النسيج الصناعى، حيث تم تسليح التربة باستخدام ألياف النسيج الصناعى، وتم اختيار 200 نقطة لرصد الهبوط الانضغاطى للقطاع الشمالى، كما تم تنفيذ أعمال تجفيف المزارع السمكية علي مسار المحور وحرم الطريق، بطول 22 كم وبعرض 100 متر علي جانبي المحور.

وأكد وزير الإسكان، أنه تم التنسيق مع القوات المسلحة لإطلاق أسماء شهداء الوطن على الكبارى التى تم تنفيذها بالمحور، وذلك تكريما لتضحياتهم من أجل أمن الوطن والمواطنين.
Advertisements
AdvertisementS