ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الأهداف الحقيقية لاتفاق "أردوغان ـ السراج" ومخاطره على المنطقة

السيد العادلى

السيد العادلى

الإثنين 02/ديسمبر/2019 - 08:23 ص
يعتبر أردوغان احد الأدوات التي استخدمتها القوي الكبرى في إعادة تقسيم المنطقة ونشر الفوضى التي خلفتها ما يسمي بثورات الربيع العربي في المنطقة العربية كلها.

واستخدم أردوغان الأراضي العربية مثل سوريا والعراق واليمن في تحقيق بداية الحلم الأردوغاني من أجل الوصول إلي حلم الخلافة المفقودة أو الخلافة المزعومة مستخدما العربدة في دول المنطقة المريضة التي تعاني من أمراض الشيخوخة وتعيش خريفا يهددها بالفناء من خريطة الوجود ومنها بالطبع ليبيا التي تمر بمرحلة فوضي عارمة منذ عام 2014 بعد مقتل القذافي بعامين تقريبا وقسمت ليبيا إلي فريقين الأول بقيادة خليفة حفتر المدعوم من القاهرة والرياض والإمارات والذي يتحكم في أكثر المناطق الليبية وأهمها بالطبع منطقة الهلال النفطي.

الفريق الثاني فايز السراج الذي يحكم طرابلس وبعض المناطق الأخرى المدعوم من النظام التركي والقطري و الإخوان.

وهنا السؤال الذي يفرض نفسه ويجعل المتابع الجيد يتساءل .. لماذا يحاول أردوغان خلال هذه المرحلة احتلال طرابلس ونشر المزيد من الفوضى علي الأراضي الليبية وماهو السر الخفي الذي جعل الخليفة أو المهدي المنتظر كما يدعي ، وماهو سر كراهيته للدولة المصرية عامة ونظام السيسي خاصة .. أعتقد أن الإجابة المنطقة للرد علي هذه الأسئلة هي

- إن القاهرة أفسدت مخطط الشرق الأوسط الكبير أو الواسع كما يطلق عليه أو علي الأقل عطلت هذا المشروع الذي يشرف عليه أردوغان بنفسه في تقسيم المنطقة العربية إلي دويلات وهو الأمر الذي جعل المجنون التركي يكتظ غضبا من السيسي ونظامه .

- إن مصر أصبحت مركزا دوليا للطاقة في منطقة الشرق الأوسط تقوم بتجهيز الغاز وتحويله إلي سائل وتعيد تصديره إلي أوربا وأيضا تقوم بتحويل البترول إلي بترو كيماويات وتعيد تصديره إلي أوربا لتشغيل مصانعها وهو الأمر الذي أغضب أردوغان وجماعته لأنه كان يسعي إلي أن تصبح بلاده مركزا للطاقة وان تقوم بالدور الذي تقوم به مصر حاليا وهذا الأمر يفسر سر الخلاف أو الحقد والكراهية التي يكنها الخليفة المجنون تجاه مصر والقاهرة .

وأقدم أردوغان مؤخرا علي عقد اتفاق مشبوه مع رئيس حكومة الوفاق فايز السراج ويشمل الاتفاق بنود عسكرية واقتصادية تخص أردوغان وإدعاءات كاذبة بان هناك حدودا بحرية بين ليبيا وتركيا رغم أنه لن ولم يوجد حدود بحرية مشتركة بين تركيا وليبيا من أي اتجاه خاصة وأن هناك جزيرة تفصل الحدود بين ليبيا وتركيا تسمي جزيرة كريت اليونانية وبالتالي فإن هذا الاتفاق باطل وهو والعدم سواء وينافي الاتفاقيات الدولية ولكنه أقر هذا الاتفاق بعد ظهور ثروات طبيعية في هذه المنطقة وان هذه الثروات موجودة في الحدود البحرية لمصر وليبيا واليونان وقبرص مثل حقل ظهر المصري الذي يمتلك أكثر من 200 تريليون متر مكعب وهذا الرقم يعتبر ضخما جدا وكفيلا بان يجعل أطماع العالم تتجه ناحية هذه المنطقة التي أصبحت محط أنظار العالم ومحاولة أردوغان الفوز بقطعة من الكعكة وهو الامر الذي جعل أردوغان يقوم بعقد اتفاق غير موجود بدليل أنه لا يوجد من الأساس حدود بحرية مشتركة بين ليبيا وتركيا رغم ان هذا الاتفاق سيشعل حرب في البحر المتوسط لان أوربا لن تسمح بتعطيل مصانعها التي تعمل بالغاز أو إطفاء مواقد التدفئة هناك.

كما ان الهدف الأول والأكبر للإرهابي التركي هو ضرب الاقتصاد المصري في المقام الأول بجانب ان الاتفاق الذي تم بين السراج واردوغان يشمل اتفاقا عسكريا ويسمح لأردوغان بإرسال غواصات وطائرات حربية بالقرب من الحدود البحرية لمصر وان هذا الأمر يسمي في العلوم الإستراتيجية والسياسية " فعل عدائي يدل علي الحرب و أن أردوغان عندما يحرك قطع بحرية علي الحدود المصرية معناه إعلان حرب وهو الأمر الذي لن يقبله الجيش المصري الذي استعد لهذا اليوم جيدا رغم الانتقادات التي وجهت من البعض حول التسليح غير المبرر كما يدعون للدولة المصرية ويؤكد أن الدولة المصرية في عهد الرئيس السيسي دولة قوية وتستطيع الدفاع والنيل من المعتدي وهنا نتذكر بعض الذين انتقدوا الرئيس عبد الفتاح السيسي خاصة النماذج الإخوانية التي تدعم بشكل أعمي أردوغان وعصابته الحاكمة في تركيا عندما هاجموا الرئيس بسبب شراء مصر حاملة الطائرات الميتسرال والغواصة الألمانية وغيرها من طرق وأساليب التسليح وهنا ظهرت النوايا وأثبتت صدق توقعات القيادة السياسية والعسكرية في مصر .

نعود سريعا للطرف الآخر الذي يدير الأزمة في ليبيا وهو المشير خليفة حفتر الذي يسيطر علي حقول البترول او ما يسمي بالهلال النفطي والذي يعتبر من أهم المناطق التي يوجد بها كميات هائلة من النفط يستطيع جعل ليبيا من اغني الدول في العالم وبالتالي عندما يحرك أردوغان قطع بحرية بالقرب منه من اجل السيطرة عليه وضرب الجيش الوطني الليبي المدعوم من مصر والسعودية والإمارات وبالتالي فإن نشوب حرب أصبح قريبا جدا بين أدروغان ليس فقط ضد مصر ولكنها ضد الخليج بالكامل .

علي الجانب الآخر أعلنت مصر واليونان وقبرص وانضمت مؤخرا فرنسا رفضهما الاتفاق التركي مع حكومة السراج وأعلنوا في بيان ان أردوغان أصابه الجنون لأنه يريد اختراق جزيرة كريت وخلق حدود بحرية غير موجودة في الأساس مع ليبيا لأنه يريد احتلال حقول الغاز والنفط البحرية المملوكة لقبرص واليونان ومصر .

الخطورة الأكبر هنا هي اقتناع أردوغان بالخلافة العثمانية لأجداده واعترافه بأنه يسعي لإعادتها إلي تركيا مرة آخري وهذا معناها أن مصر وليبيا وكل دول الخليج عبارة عن ولايات تابعة للخلافة الأردغوانية المزعومة وبالتالي فإننا يجب أن ندرك خطورة ماقام بها هذا المجنون العثماني وهي أن الاتفاقية التي أقرها مع فايز السراج لها أخطار كبيرة علي الأمن المصري والعربي خاصة أنه يتمثل في إقامة قاعدة عسكرية داخل الأراضي الليبية وهو الأمر الذي يمثل خطورة بالغة خاصة وأن الأراضي الليبية تعتبر بمثابة عمق استراتيجي لمصر ودول الخليج والمنطقة العربية كلها وتحويل الحدود الغربية لمصر إلي ساحة أو معمل لتفريع التكفيريين وتدريبهم علي الحدود والقيام بعمليات ‘إرهابية شديدة الخطورة كما أن حادثة الواحات ليست ببعيدة بعد أن استشهد أكثر من 10 ضباط ومجندين من مصر.

كما أن فايز السراج نفسه لا يملك إبرام اتفاقيات دولية منفرد طبقا لما ينص عليه اتفاق الصخيرات الذي عقد في عام 2015 والاتفاق السياسي الليبي هو اتفاق شمل أطراف الصراع في ليبيا وتم توقيعه تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة في مدينة الصخيرات في المغرب بتاريخ 17 ديسمبر 2015 بإشراف المبعوث الأممي مارتن كوبلر لإنهاء الحرب الأهلية الليبية الثانية المندلعة منذ 2014، وقد بدأ العمل به من معظم القوى الموافقة عليه في 6 أبريل 2016. وقع على هذا الاتفاق 22 برلمانيًا ليبيًا على رأسهم صالح محمد المحزوم عن طرف المؤتمر الوطني العام الجديد ومحمد علي شعيب عن طرف مجلس النواب الليبي وبالتالي فغن اتفاق السراج أردوغان باطل .

في النهاية يجب أن ندرك جيدا أن اتفاق أردوغان مع حكومة السراج يمثل خطورة بالغة علي الأمن القومي المصري والعربي أذا دخل حيز التنفيذ الحقيقي علي الأرض ومن هنا يجب أن نكون علي قدر المسئولية الكاملة وتقديم الدعم غير المحدود لقواتنا المسلحة ومساندتها بكل قوة في حربها والتي تعبر حرب الوجود و يجب أن يعلم الشارع المصري كيف استعدت مصر لهذه الموقعة ؟ والإجابة هي أن مصر استعدت من سنين مرت منذ تولي الرئيس السيسي مقاليد الحكم في البلاد ونجاح الجيش المصري في شراء قطع بحرية وتنوع مصادر التسليح واتفاق علي شراء سوخوي 35 من روسيا بجانب الاستعدادات الجيدة للجيش المصري الذي أصبح يحتل مرتبة متقدمة جدا في التنصيف العالمي للجيوش.

كما إنني اعتقد أن أردوغان لن يجروء علي تنفيذ هذه الاتفاقية علي أرض الواقع لأنه يعلم جيدا أن أوروبا هي من قامت بتمويل الاكتشافات البترولية الجديدة بالبحر المتوسط لأنهم في حاجة إلي الغاز والنفط كي تعمل مصانعهم وتشتعل المدافئ ويحتاجون المصانع المصرية التي تقوم بتحويل الغاز إلي سائل وتصديره إلي أوروبا وبالتالي فإن أوروبا لن تسمح لاردوغان بتبديد أموالهم التي أنفقت علي الاكتشافات البترولية مع استحالة اعتراف الاتحاد الأوروبي باتفاقية أردوغان مع فايز السراج لسبب بسيط للغاية وهو أن قبرص واليونان أعضاء في الاتحاد الأوروبي واستحالة أن يقف الاتحاد ضد نفسه وإذا حرك أردوغان قطعا بحريه فكأنه يعلن الحرب علي أوروبا كلها .. لا اعتقد ان تركيا تستطيع فعل هذا العمل المجنون.
Advertisements
AdvertisementS