AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
hedad
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد استدعاء والده .. النيابة تحقق مع الام صاحبة فيديو ضرب طفلها فى الجيزة | تفاصيل

الجمعة 13/ديسمبر/2019 - 05:44 م
تعذيب طفل فى الجيزة
تعذيب طفل فى الجيزة
Advertisements
محمد عبد الله
أمر النائب العام المستشار حمادة الصاوى نيابة جنوب الجيزة الكلية بالتحقيق فيما رصدته وحدة الرصد والتحليل بمكتب النائب العام من نشر مشهد مصور على مواقع التواصل الاجتماعي لسيدة تعنف طفلا وتضربه نكاية في والده؛ وبادرت النيابة العامة بالاتصال بوالد الطفل واستدعته وتستمع لأقواله، بينما انتقلت النيابة العامة على الفور إلى مسكن الطفل المجني عليه حسبما أرشد عنه والده بمنطقة الطالبية؛ حيث تبين وجود الطفل به ومن عنفته واتضح أن الطفل يدعى مروان وأن الأخيرة هي أمه ؛فاصطحبتهما وأختا له من أمه تواجدت معهما إلى مقر النيابة لسماع أقوالهم؛ والتحقيقات لا زالت مستمرة لكشف الحقيقة وتفاصيلها.

وكانت الأجهزة الأمنية بالجيزة ألقت القبض على المتهمة تهانى صاحبة فيديو التعدي على نجلها مروان على مواقع التواصل الاجتماعى.

واعترفت المتهمة البالغة من العمر 36 عاما ربة منزل، بأنها على خلاف مع طليقها "والد الطفل" موظف بشركة بترول في السويس، وذلك عقب قيامه بتطليقها منذ عامين والزواج من اخرى.

وكانت مصادر أمنية، كشفت هوية الأم التى ظهرت في مقطع فيديو صادم على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي تضرب طفلها وتصوره خلال ضربه، حيث أجلسته على كرسي أمامها ثم بدأت في ضربه وتعذيبه وكأنها تنتقم منه.

وقالت المصادر، انه فور ظهور الفيديو وانتشاره، كثفت الأجهزة الامنية من جهودها لتحديد مكان وهوية الطفل، وتبين انه يدعى مروان ومقيم مع والدته بشارع العروبة بمنطقة الطالبية.

وتابعت المصادر، انه فور تحديد موقع الفيديو تم إيفاد مأمورية أمنية الى موقع البلاغ وتبين ان الام هى الزوجة الثانية لوالد الطفل ومنفصل عنها ويدفع لها شهريا نفقتها.

كما تبين من التحريات الاولية أنها قامت بإرسال مقطع الفيديو لنجل زوجها الاكبر، وطالبته بالحضور للتحصل على شقيقه.

الطفل اندهش في البداية من ضربها المفاجئ، حتى انفعلت الأم بالضرب المبرح والصراخ، بكى الطفل حتى احمر وجهه ولم يستطع النطق إلا بـ "أنا خائف"، وبدا من حديثهما أنهما مصريان.

لم تتعاطف السيدة مع ابنها وبدأت في ضربه وطرحه أرضا، وهي تضغط على ابنها بترديد طلبها المتكرر، "قوله تعالى خدني"، فيبدو أنها تصور هذا المقطع للأب الذي تزوج عليها كما أوضحت خلال حديثها.

وأقحمت السيدة طفليها في هذه الخلافات مع زوجها أو طليقها، ولم يتأثر قلبها او تشفق عليه من هذا الضرب المبرح، حصد هذا المقطع آلاف المشاهدات على مواقع التواصل الإجتماعي والذين ناشدوا المراكز الحقوقية والمركز القومي للأمومة والطفولة بضرورة التحرك وإنقاذ هذا الطفل.
Advertisements
AdvertisementS