AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ماذا تعرف عن رحلة العائلة المقدسة؟

ريهام مازن

ريهام مازن

الإثنين 06/يناير/2020 - 10:26 ص
في وقت تمر فيه مصر بالكثير من المحن، سواء على الصعيد الإقتصادي أو على السياسي أو الاجتماعي، تحاول مصر، بفضل قيادتها الرصينة أن تتخطى كل المحن، تخطو بثبات وبقوة على كافة الأصعدة، مشاريع عملاقة تجري على قدم وساق، مؤتمرات عالمية تنعقد هنا وهناك، للشباب، للأفارقة، وحتى على الصعيد الرياضي، دون كلل أو ملل، بالرغم من العداءات الداخلية والخارجية، إلا أنها تسبق كل هذه الترهات بأميال!

ولأن السياحة، هي شريان مهم من الشرايين الاقتصادية بالنسبة لمصر، فقررت مؤسسة رحلة العائلة المقدسة للسياحة والتنمية، برئاسة راندة فؤاد، أن تقيم الملتقى الإفريقي العربي للسياحة والتنمية بمصر 2020.. في وقتٍ تقود فيه مصر إفريقيا ودولها، من منطلق رئاستها للملف الإفريقي.

الملتقى الإفريقي العربي للسياحة والتنمية، يعد المؤتمر الرابع الذي تعقده مؤسسة العائلة المقدسة، ويعقد المؤتمر، يوم الثلاثاء 14 يناير المقبل، بأحد فنادق العاصمة المصرية.

ويقدم الملتقى معرضًا لمنتجات الحرف اليدوية، وذلك لعرض الأسر المنتجة التي تتعاون مع المؤسسة التي تعمل في عدة مجالات وتهتم بمجال السياحة المصرية بكافة أنواعها، من أجل تنشيط الاستثمار والتنمية المستدامة في كافة أنواعها الاستثمارية بين مصر والدول العربية والإفريقية، فمصر هي حلقة الوصل بين قارة إفريقيا والدول العربية.

وتسعى مؤسسة العائلة المقدسة، من خلال الملتقى الإفريقي العربي للسياحة والتنمية بمصر، إلى تقديم رؤية جديدة في مجال السياحة والتنمية.. حيث يقوم بربط السياحة المصرية بكلٍ من الدول الإفريقية والعربية وأيضًا يسعى لتنشيط الصناعات المختلفة والصناعات اليدوية والصناعات الصغيرة والمتناهية الصغر التي تهم المواطن المصري والإفريقي والعربي وتنشيط السياحة المصرية في كافة البلدان الإفريقية والعربية وتقديم كل ما هو جديد في سياحة رحلة العائلة المقدسة والسياحة العلاجية.

كما يهدف المؤتمر والذي يضم، رجال الأعمال وأصحاب الخبرات والمتخصصين، إلى تكوين أكبر تجمع سياحي استثماري ينافس التكتلات العالمية في ظل قيادة مصر للاتحاد الإفريقي، وهدفها خدمة القارة السمراء وكافة الدول العربية، في ظل القيادة المصرية الواعية، بظروف وأوضاع المنطقة في الوقت الراهن، كما يسعى الملتقى إلى عمل شبكة لأكبر قوى سياحية اقتصادية بين مصر والدول العربية والإفريقية لتصبح من أكبر القوي التنافسية على مستوى العالم.

يضم المؤتمر مشاركين من الدول الإفريقية ومنتجات من عدد من أفضل المدن السياحية والتي تعد من أجمل المدن على مستوى إفريقيا والعالم.

بحضور عدد من السفراء ورجال الأعمال في مجال السياحة والاستثمار والتنمية المستدامة بالدول العربية والإفريقية.

يقوم الملتقى بتعزيز وتقوية العلاقات المصرية والعربية والإفريقية لتصبح قوة سياحية استثمارية.

و تعرض الدول الإفريقية والعربية المشاركة بالمؤتمر كل أنواع السياحة الخاصة بها، كما يقدم المؤتمر رؤية جديدة في مجال الاستثمار والتعاون المصري- العربي- الإفريقي في كافة المجالات التي تهم المستثمرين ورجال الأعمال.

هذا وسيتم عرض المنتجات اليدوية التي تعتبر نواة المشاريع الاستثمارية الكبيرة للدول المشاركة على هامش الملتقي كما سيتم عمل وثيقة عمل للتعاون بين الدول المشاركة بين مصر والدول المشاركة.

من قلبي: الوضع ينذر بأخطار كبيرة على المنطقة العربية بأسرها، ولذلك علينا أن ندرك أهميه حماية وطننا الغالي واستقراره، في ظل الأخطار التي تحيق بنا، بل وعلى الجميع أن يتكاتف ويعي أهمية ما نقوم به من أجل الحفاظ على وحدتنا العربية، في وقت تسعى فيه جميع الأطراف المعادية، إلى تفتيت وحدته وتبقيه في حالة عدم الاستقرار والفوضى.

من كل قلبي: تقوم به مصر من ملتقيات ومنتديات ومؤتمرات، يؤكد أننا نسير على الطريق الصحيح، بل ونسابق الزمن، ومن هذا المنبر أطالب كل وطني يخاف على تراب بلده التكاتف، الوقوف إلى جانب جيشنا ورئيسنا في وقت قد يداهمنا فيه الخطر لو لم نكن الدرع الواقي والحصين لبلادنا.
Advertisements
AdvertisementS