AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

في أمريكا..شباب مصري من ذهب

عثمان فكرى

عثمان فكرى

الثلاثاء 07/يناير/2020 - 10:36 ص
من حسن الطالع وجودي في الولايات المتحدة الأمريكية مرة أخرى بالتزامن مع احتفالات تسليم جوائز رابطة الصحافة الأجنبية في هوليود (جولدن جلوب).. ومن حسن الطالع أيضا أنه ورغم أنه لم تمر سنة كاملة على الإنجاز الذي حققه بلدياتي ابن المنيا البار الشاب الجميل الممثل من أصول مصرية رامي مالك بفوزه بجائزة رابطة الصحافة الأجنبية في هوليوود (جولدن جلوب) عن فيلمه "Bohemian Rhapsody".. ومما يدعو للفخر وشديد الفشخرة والاعتزاز وسط الأصدقاء والجيران والمعارف الامريكان أن يفوز هذا العام أيضا بالجائزة الذهبية فرعون شاب آخر جميل جمال مالهوش مثال ، وهو الممثل من أصول مصرية رامي يوسف، الذي فاز بالجولدن جلوب في فئة أفضل ممثل بمسلسل كوميدي عن دوره بمسلسل "Ramy".. رامي يوسف، المولود في 26 مارس 1991 بنيويورك لأب وأم مصريين جسد في مسلسله الكوميدي شخصيته الحقيقية ورصد فيه معاناته مع أزمة الهوية في مجتمع يضم ثقافات متعددة، كونه ينتمي لأول جيل مصري مسلم في الولايات المتحدة تدور الأحداث حول (رامي) شاب أمريكي.. مصري ويقيم مع أسرته التي هاجرت من مصر في نيوجيرسي ويعاني من حالة من التيه والانقسام بين خلفيته الشرقية المحافظة وحياته الحالية في أمريكا.. وهي معضلة عويصة ياسادة لو تعلمون ياسادة وصعبة جدا واصبحت منتشرة بشكل كبير للغاية بين ابناء هذا الجيل الذي هاجر أهله في نهاية ثمانينيات القرن الماضي وانت طالع.. وكثير منهم استوطن نيوجيرسي وكوينز وأستوريا وغيرها من ضواحي نيويورك.. المسلسل نال استحسانا واسعا من النقاد والجمهور عقب طرحه عبر شبكة "هولو" الرقمية حيث أعتبروه رحلة روحية للشباب المسلم في مواجهة موجات من المد والجزر من الاسلاموفوبيا .. هذا الشباب الذي يحاول أن يجد نفسه ويستكشفها بين أولئك الذين يعتقدون أن الحياة هي حلقة مستمرة من الاختبارات الأخلاقية، وتلك التي تحمل شعار "الحياة بلا عواقب"، وصورة المسلم الحقيقي التي تدافع عن المسلمين والصورة الذهنية السيئة التي يروج لها المتطرفون والمغرضون والمتأمرون على الإسلام البريء من كثير من المسلمين وتجار الدين وتجار الإسلام السياسي.. والحديث عن ذلك ذو شجون ويطول وله بقية أكيد.. نعود إلى الفرعون الجميل رامي يوسف الذي يتنبأ له النقاد بنجومية كبيرة جدا ومسيرة مهنية باهرة في هوليوود عقب حصوله على الجولد جلوب وهو حاليا يعمل على مشروع رسوم متحركة جديد بعنوان "Hump"، يقدم خلاله الأداء الصوتي لشخصية "عمر"، بجانب النجم سيمون بيج.. وأرجو أن يتنبه السادة الافاضل مسئولين الثقافة والسياحة والالاجة والوجاهة في مصر المحروسة الى أهمية هذا الحدث المهم جدا جدا جدا جدا لمصر وقوتها الناعمة التي ازهت من جديد بفضل هذه النجاحات الفردية والي لم تلق اي دعم رسمي من الدولة المصرية.. المهم هو أن نسارع بدعمها ودعوته هو ورامي مالك إلى مصر في رحلات سياحية مبهرة التصوير والإنتاج الضخم وحتى لو يتم طرح أفكار عن مشاركتهما في أعمال درامية او سينمائية.. ومن المؤكد ان مشاركة رامي يوسف ورامي مالك في الترويج لمصر سياحيا وثقافيا سيكون مردوده عالي جدا جدا جدا جدا.. ولا يقدر بثمن.. المهم هو توافر الإرادة والإدارة والبعد عن البيروقراطبة الثقافية الكريهة.. وللحديث بقية والله المستعان.

Advertisements
AdvertisementS