AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أسرار مثيرة تحت الأرض.. 14 نفقا وخندقا سريا تحكي تاريخ قرن ونصف في الإسماعيلية .. صور

الإثنين 13/يناير/2020 - 04:53 م
أنفاق تحت الأرض -
أنفاق تحت الأرض - الإسماعيلية
Advertisements
انجي هيبة
تحتضن الاسماعيلية والتي تعد واحدة من أهم مدن مصر المحروسة عبر التاريخ من خلال ماضيها المتقد بالمقاومة والوطنية والففن والفلكلور، عشرات من الممرات والخنادق والأنفاق السرية والتي يصل تاريخها إلى الإستعمار الانجليزي وحفر قناة السويس.

بحر من الأنفاق

يقول الكاتب حسين الشريف مؤرخ من أبناء مدن القناة، تعيش الاسماعيليه على بحر من الأنفاق السرية، والخنادق والبدرومات والسراديب والممرات الأرضية التى يصل بعضها عدة كيلو مترات.

وأضاف حسين قائلا: من خلال بحثي وتنقيبي فى كل مناطق حى الافرنج ومستشفى نمره 6 والحي اليوناني وكامب البومب، وغيره من مناطق كانت معسكرات للقوات الانجليزيه والشركه الفرنسيه لقناه السويس، اجزمت ان الاسماعيليه تعيش على بحر من الانفاق السريه والسراديب الارضيه والممرات.


وعن تاريخ أقدم الانفاق يقول حسين، بدأت مع تاسيس مدينه الاسماعيليه فى 27 ابريل عام 1862، وكان مصمم كل هذه الانفاق السريه هو المهندس الفرنسى ادم جومارد، وكان منفذ هذا العمل هو المقاول الفرنس هاردون الذى قام بحفر كل هذه الانفاق قبل بدايه التاسيس مع الاستعانه بخريطه المدينه التى صممها المهندس الفرنسى جومارد.

موضحا كان الهدف من هذه الانفاق هى الامن والتحرك لكل المسؤلين بالشركه واولهم دى ليسبس فكانت هذه الانفاق تربط كل الاماكن الحيويه فى المدينه.

مزارات سياحية

وأكد حسين على أهمية الاهتمام بتلك الانفاق لتحويلها لمزارات سياحية خاصة وان تاريخها يمتد لنشأة مدينة الاسماعيلية.

وينشر صدي البلد صور لانفاق مدينة الاسماعيلية وهي من مستشفى سان فانساه دى بول ومن انفاق دى ليسبس بحى الافرنج وصور من كامب البومب اثناءالعمل فى بناء بعض العمارات تم اكتشاف انفاق تحتها من معسكرات الإنجليز.


ويضيف المورخ الاسمعلاوي ان عند الانفاق السرية بمحافظة الاسماعيلية يصل ل ١٤ نفق سرى ، وهى أنفاق تشبه الشبكة العنكبوتية موجودة تحت "حى الإفرنج" بالكامل، حتى أن معظمها لا يزال يحتفظ ب "الفوانيس الزيتية" القديمة بداخلها.

عمرها أكثر من قرن ونصف

ويضيف يصل عمر هذه الأنفاق ل ١٥٥ عامًا ، لم يتم إستخدامها إلا فى عهد "دليسيبس" لظروفه الأمنية ، تبدأ الأنفاق من مبنى سنترال هيئة قناة السويس وحتى مبنى إدارة الهيئة ، ومن ڤيلا دليسيبس وحتى مبنى الإدارة ، ومن مبنى إدارة الهيئة تخرج أنفاق عدة إلى مدرسة "سان فانساه دى بول" ، قصر الخديو إسماعيل "مشتل هيئة قناة السويس" حاليًا ، عيادة الدكتور شوقى خلاف ، جمرك الملكة فريدة ، محطة السكة الحديد بالإسماعيلية.
Advertisements

الكلمات المفتاحية

AdvertisementS