AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حكم الأذان إذا قطعه المؤذن وتحدث لشخص آخر | رد الأزهر

الإثنين 13/يناير/2020 - 06:04 م
الأذان
الأذان
Advertisements
عبد الرحمن محمد
أرسل شخص سؤال إلى الشيخ أبو بكر الشافعي من علماء الأزهر الشريف يقول فيه "أثناء الأذان وأنا أؤذن دخل رجل فقلت له شغَّل الكهرباء فما حكم الأذان؟".

رد الشيخ أبو بكر قائلا: "الأصل ألا يتكلم المؤذن كلامًا خارجًا، ولكن إذا وقعت هذه المسألة فالأذان صحيح".

ثبَت عن سليمان بن صُرَد صاحبِ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم –" أنه كان يُؤذِّن للعَسْكر، فكان يأمر غلامَه في أذانه" صحح إسناده ابن حجر.

الآذان ليس شرطا لصحة الصلاة

ورد سؤال للشيخ عمرو الورداني أمين الفتوى بدار الإفتاء من سائل يقول " حكم الصلاة بمجرد سماع الآذان قبل الإقامة.

أجاب أمين الفتوى، أن الآذان ليس شرط لصحة الصلاة، وإنما دخول الوقت هو الشرط لصحة الصلاة، موضحا أن الآذان وهو علامة على دخول الوقت.

وأضاف أمين الفتوى ، أداء الصلاة بمجرد الآذان وحتى قبل الإقامة صحيحة، فالإقامة في المسجد لمن يصلوا به وليس لمن في المنزل علاقة بها.

وقال الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إنه يجوز للمسلم أن يصلي قبل انتهاء الأذان، بشرط أن يكون أذان المنطقة التي يسكن فيها وليس أذان التليفزيون

وأوضح «ممدوح» خلال البث المباشر لدار الإفتاء على «في بوك»، أنه إذا قال المؤذن: «الله أكبر» فقد أذن - أي أعلن - بدخول وقت الصلاة، وإذا دخل وقت الصلاة صحت الصلاة، وجاز أن يكبر المصلي تكبيرة الإحرام فورًا ويبدأ في الصلاة، ولا يشترط أن ينتظر انتهاء الأذان كاملًا.

وتابع مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء: إن الذي صلى صلاة قبل دخول وقتها ظنا منه أن الأذان قد أذن لها، فهو فى هذه الحالة صلاته غير صحيحة ولا يبرئ ذمته من أدائها.

وأضاف ممدوح، فى رده على سؤال متصلة "كنت أصلي المغرب وتفاجأت برفع أذانه أثناء الصلاة فما الحكم، أنه فى هذه الحالة يجب عليها أن تحول صلاتها لنافلة وبعد الإنتهاء منها تستأنف صلاة المغرب في وقتها الصحيح.

طالع أيضا: 

Advertisements
AdvertisementS