AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
hedad
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مدعٍ أنه رسول.. قصة إليجاه المتسبب في إسلام محمد علي كلاي

الجمعة 17/يناير/2020 - 10:42 م
الملاكم محمد علي
الملاكم محمد علي كلاي
Advertisements
أماني إبراهيم
اختار الملاكم العالمي محمد علي كلاي اعتناق الديانة الإسلامية بإرادته في سن صغيرة، تقريبا الثانية والعشرين من عمره، «يطير كالفراشة ويلسع كالنحلة» هذا هو الوصف الأشهر للبطل العالمي الذي خاض قصة غريبة لاعتناقه الإسلام.

انضم كلاي - الذي تحل اليوم ذكرى ميلاده- إلى جماعة إسلامية قبل انتمائه إلى السنة، وهي جماعة «أمة الإسلام» بسبب حبه إلى إليجاه محمد زعيم الجماعة منذ ميلاده في عام 1934 حتى وفاته في عام 1975، ولإليجاه قصة غريبة لدخوله الإسلام، فقد ولد في جورجيا عام 1898 وعمل في العديد من المهن كالزراعة وغيرها.

اتجه إليجاه إلى ديترويت واستقر فيها، وبعد 8 سنوات زاره تاجر من الشرق من أصول أمريكية أفريقية، وعلم إليجاه مبادئ الدين الإسلامي، ويحكى أن هذا التاجر كان يدعى دبليو دي فراد كان قد تعلم الإسلام من رجل حبشي بمكة المكرمة يدعى يعقوب، وبعدها بدأ محمد علي في التردد في السر على إليجاه وحضور الدروس الدينية.

ينبهر الجميع بقصة إسلام محمد علي كلاي، ولكن في الحقيقة رفضت جماعة «أمة الإسلام» انضمامه إليها بسبب ممارسته للملاكمة وكان يطلق على الأمريكيين من أصل أفريقي في ذلك الوقت المسلمين السود، ولكن سرعان ما تغير رأي الجماعة بعدما استطاع محمد علي في عام 1964 إبعاد الملاكم سوني ليستون عن مكانته المتقدمة وكان عمره حينها صغيرا.

استقبلت الجماعة محمد علي بعد فوزه على سوني بوقت قصير، وخلال انضمامه كان يجب أن يختار له اسما إسلاميا بدلا من اسمه الحقيقي كان (كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور) فاختار اسم محمد علي كلاي، وسجل إليجاه بيانا بأنه سيطلق عليه هذا الاسم الجديد، ومحمد على اسم النبي - صلى الله عليه وسلم ، وعلي كـ اسم علي بن أبي طالب.

انتقل كلاي بعد ذلك إلى شيكاغو، وعاش بمنزل هناك وعاش بها 12 عاما، ولم يستمر انضمام كلاي للجماعة طويلا، فبعدما كان مؤمنا جدا بدورها إلا أنه سرعان ما انصرف عنها بسبب اختلافه مع الكثير من أفكارهم، ففضل اعتناق مذهب السنة، والذي كانت دائما مصدر فخر له.

طوال سنواته كرجل مسلم، حاول جاهدا تحسين صورة الإسلام والمسلمين في أذهان الغرب، أما حركة أمة الإسلام فتعتبر بمثابة مذهب ديني نشأ في الغرب، له عقيدة مختلفة أهمها تفوق الجنس الأسود على الأبيض، واعتقاد ان الملاك أسود اللون وليس أبيض، وكانوا يؤمنون بأن الإله ليس شيئا غيبيا، بل يجب أن يكون متجسدا في شخص، وكانوا بعتقدون أيضا أن إليجاه محمد من ضمن الرسل، الأمر الذي دفع كلاي للابتعاد عن هذا المذهب تماما.

ندمت الجماعة في وقت لاحق على التفريط في كلاي، خاصة وأنه صاحب أسرع وأقوى لكمة في العالم، وكان قد اعتزل الملاكمة عام 1981 في عامه الـ 39، بعد مسيرة حافلة تضمنت 56 فوزا منها 37 بالضربة القاضية.
Advertisements
AdvertisementS