AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
hedad
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تبسمت وقبلت الصُلح.. شيخ الأزهر يُجبر بخاطر والدة قتيل نجع حمادي وحِكمته تنهي الثأر

الثلاثاء 11/فبراير/2020 - 10:04 ص
شيخ الأزهر مع والدة
شيخ الأزهر مع والدة قتيل نجع حمادي
Advertisements
محمد صبري عبد الرحيم
«جبر بخاطر والدة قتيل نجع حمادي فتبسمت وفرحت بكلامه فقبلت الصلح في فلذة كبدها».. استطاع الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، بإنسانيته وحِكمته، إثلاج صدر السيدة أم سعد الذي قُتل ابنها في خصومة ثأرية منذ سنوات في نجع حمادي.

ولفتة إنسانية، لبى شيخ الأزهر طلب السيدة أم سعد، لإتمام إجراءات الصلح مع قاتلي ابنها، فاستجاب لها واستضافها في مضيفته بالأقصر وخرج لاستقبالها بنفسه عند الباب، وجبر خاطرها وطمأن قلبها، وأعطى لها بعض النصائح لقبول الصلح وأن التسامح والصلح من مبادئ الإسلام، فوافقت على قبول الصلح، بعد أن أثلج صدرها بحديثه الذي منحها الصبر على مصابها والرضا بما قسمه الله لها.

ويدعو الإمام الأكبر دائمًا إلى قيمة التسامح، ويطالب أن تكون مبدأ إنسانيًا عالميًا راسخًا، يحكم العلاقات بين البشر بمختلف معتقداتهم وألوانهم وعرقياتهم، وهي أيضًا من أهم الرسائل التي جاء بها الدين الإسلامي الحنيف، ويتبناها الأزهر الشريف، كرسالة عالمية يسعى لنشرها في جميع أنحاء العالم.

وتعود قصة قتيل نجع حمادي سعد كحول عبدالواحد، إلى 2014، عندما تلقت الأجهزة الأمنية بمركز شرطة نجع حمادي، بلاغًا بمقتل سعد كحول عبدالواحد، بطلق ناري، وكشفت تحريات المباحث أن وراء ارتكاب الواقعة، أحمد فرج يونس، أمين شرطة، وتم ضبطه وعوقب بالسجن 7 سنوات.

ونجح أعضاء اللجنة العليا للمصالحات بالأزهر، في وضع الشروط والضوابط لإتمام الصلح وإنهاء الخصومة الثأرية بينهما، وذلك بالتعاون مع الجهات الأمنية بمركز نجع حمادي والمحافظة والعمد والمشايخ وكبار العائلات في المدينة. 

وحضر مراسم الصلح، الدكتور حازم عمر، نائب محافظ قنا، واللواء أشرف عطا، حكمدار المحافظة، وعدد من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية، وضم وفد الأزهر كلًا من الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر السابق، والدكتور عبد المنعم فؤاد، المشرف العام على الأروقة العلمية بالجامع الأزهر، والشيخ محمد زكى بداري.

جدير بالذكر أن لجنة المصالحات بالأزهر تم إنشاؤها انطلاقًا من دور الأزهر الشريف الذى يترجم أهداف الإسلام ومقاصده من الحفاظ على الدماء والأعراض والممتلكات، ومن مهام اللجنة اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع اللجنة الفرعية بكل محافظة لإصلاح ذات البين والعمل على رأب الصدع وتوحيد الصف، وإعلاء المصالح العليا للوطن لتحقيق أمنه واستقراره وحفظ الأرواح والأعراض والممتلكات.
 
اقرأ أيضًا:


Advertisements
AdvertisementS