AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

سب وقذف وتهديد .. مصور صدى البلد يحرر محضرين ضد المرشح هشام بدوي وآخر اعتديا عليه بالضرب

الثلاثاء 11/فبراير/2020 - 11:20 م
لحظة تعدي انصار هشام
لحظة تعدي انصار هشام بدوي على مصور صدى البلد
Advertisements
حرر الزميل عمر خالد المصور الصحفي بموقع صدى البلد محضرا بقسم شرطة الجيزة، برقم 1004 لسنة 2020 إداري قسم الجيزة، واتهم فيه المرشح هشام محمد بدوى دسوقي وآخر مجهول بإتلاف كاميرته، والتعدي عليه بالضرب أثناء قيامه بعمله في تغطية الانتخابات التكميلية لمجلس النواب بدائرة الجيزة.

كما حرر الزميل عمر خالد، محضرًا آخر حمل رقم 1006 لسنة 2020 إداري قسم الجيزة، اتهم فيه المرشح هشام محمد بدوى دسوقي بسبه وقذفه وتهديده أثناء قيامه بعمله في تغطية الانتخابات التكميلية لمجلس النواب بدائرة الجيزة.

وكشف المصور الصحفي، عمر خالد، عن تفاصيل واقعة الاعتداء عليه أمام اللجنة، قائلًا "إن مؤيدي النائب هشام بدوي كانوا يوجهون سبابًا وألفاظًا بذيئة إلينا، وعند تصورينا لهم قاموا بالاعتداء علينا".

وقال المحرر الصحفي لـ موقع "صدى البلد"، محمد عبد المنعم، إن "مؤيدي المرشح هشام بدوي هاجمونا، وقاموا بتكسير الكاميرات والهواتف المحمولة أثناء تصورينا، وقمنا بتحرير محضر ضدهم".

وقال أحمد الشريف، محرر موقع "صدى البلد"، "لم نشتبك مع مؤيدي النائب هشام بدوي، وكل ما قمنا به هو تصويرهم، وهم يسبون الناس أمام اللجان".

وانتقد الإعلامى أحمد موسى، مؤيدي المرشح هشام بدوي؛ لاعتدائهم على صحفيي موقع "صدى البلد" أثناء تغطيتهم الانتخابات التكميلية بالجيزة، متسائلًا "ما ذنب الصحفي الذي يقوم بعمله؟".

وأضاف أحمد موسى، خلال تقديمه برنامج "على مسئوليتى" المذاع عبر قناة "صدى البلد"، "تم الاعتداء على مصور موقع صدى البلد اليوم من أنصار المرشح هشام بدوي"، معلقًا "مش هنسيب حقهم، كل ما فعلوه أنهم قاموا بنقل الصورة الحقيقية من أمام اللجان".

وتابع الإعلامي أحمد موسى: «ده شغل بلطجة، خاصة بعد الاعتداء والتهديد والوعيد على صحفي يمارس مهمته، ومنعه من أداء دوره ومهمته الصحفية، وهذا عمل استفزازي ليس له علاقة بالانتخابات».

وأعلن الكاتب الصحفي «محمد شبانة» سكرتير عام نقابة الصحفيين، رفضه لواقعة الاعتداء جسديا ولفظيا على الزميل عمر خالد، المصور الصحفي بموقع صدى البلد الإخباري، من جانب أنصار المرشح هشام بدوى دسوقى، وذلك أثناء تأدية عمله فى تصوير الانتخابات التكميلية لمجلس النواب بمدرسة جزيرة الدهب الإعدادية بنات.

واعتبر شبانة، أن واقعة الاعتداء غير المسؤول على المصور الزميل بمثابة بلطجة، لا تليق بانتخابات برلمانية في دائرة من أهم دوائر اقليم القاهرة الكبرى، وأن الزميل من حقه أن يمارس عمله الصحفي دون ترهيب أو بلطجة بحكم ما يكفله له القانون والدستور ولوائح العمل الصحفي، وأن أي اعتداء على أي صحفي في الشارع ترفضه نقابة الصحفيين باعتبار أن العمل الميداني للصحفيين هو أصل الحقيقة ومصدر الخبر ومرآة الواقع.

وأضاف الكاتب محمد شبانة، أن مشهد الاعتداء الذي وقع اليوم من جانب أنصار أحد المرشحين على المصور الصحفي بموقع صدى البلد، لا يليق ولا يجب أن يكون معبرا عن أشخاص من المفترض أنهم يسعون لتمثيل الشعب من خلال مجلس النواب أكبر سلطة تشريعية في البلاد.  

وأضاف سكرتير عام نقابة الصحفيين، أن «نقابة الصحفيين» تعلن تضامنها قانونيا وأدبيا ومهنيا مع الزميل المعتدى عليه، وستتخذ إجراءاتها القانونية من أجل الحفاظ على حق الزميل القانوني والأدبي، وتجدد رفضها لأي انتهاك يصدر من أي جهة أو أشخاص بحق الزملاء الصحفيين.

أدانت لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة حادث الاعتداء الذي تعرض له المصور الصحفى، عمر خالد، بموقع صدى البلد، من جانب أنصار أحد المرشحين، أثناء تغطيته الانتخابات التكميلية بمحافظة الجيزة.

وقال بشير العدل مقرر اللجنة، إن الاعتداء الذى تعرض له "خالد" فى شكله ومضمونه، يعيد إلى الساحة مشاهد الاعتداء التى كانت تمارسها عناصر جماعة الإخوان الإرهابية، بحق المصورين الصحفيين، الذين يقومون بدورهم المهنى، وكانت تلك العناصر تقوم بتدمير أدواتهم، ومصادرتها، حتى لا يتم فضحها أمام الرأى العام. 

وأكد «العدل» أن الاعتداء على المصور الصحفى عمر خالد، يمثل جريمة بلطجة، مكتملة الأركان، توافرت فيها عناصر، الترصد، والإصرار، مما يستوجب المحاسبة القانونية.

وطالب مقرر اللجنة، نقابة الصحفيين، باتخاذ الإجراءات الكفيلة، بحماية الممارسين للمهنة، حتى ولو كانوا غير أعضاء بالنقابة، وذلك بتوفير الحماية لهم، والمظلة القانونية التى تحصنهم ضد أعمال البلطجة.
Advertisements
AdvertisementS