AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قيام الساعة اقترب.. الإفتاء تكشف عن أول علامات الساعة

الإثنين 09/مارس/2020 - 01:01 ص
قيام الساعة
قيام الساعة
Advertisements
يارا زكريا
هل ظهرت علامات الساعة.. سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية، عبر فيديو البث المباشر على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الإجتماعى « فيسبوك».

وأجاب الدكتور على فخر، أمين الفتوى بدار الإفتاء، بأن قيام الساعة قد قرب، ومن الأدلة على ذلك مبعث النبي – صلى الله عليه وسلم-.

واستند « فخر» في إجابته عن السؤال الوارد بما جاء في الصحيحين من حديث سهل بن سعد -رضي الله عنه- قال: رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم- قال بإصبعيه هكذا -بالوسطى والتي تلي الإبهام-: «بعثت والساعة كهاتين».

واستشهد أمين الفتوى إلى قوله- تعالى-: « يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا ۖ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي ۖ لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ۚ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً ۗ يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا ۖ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ»، (_ سورة الأعراف: الآية 187).

ونصح أمين الفتوى بأن يتقى المسلم ربه ويزداد قرباً منه بالإكثار من الأعمال الصالحة والأفعال التي ترضي المولى – عز وجل- وتجعلنا من أهل الجنة - إن شاء الله-. 

من جانبه، قال الدكتور محمود المصري، الداعية الإسلامي، إن الوقت الذي تستغرقه علامات الساعة الكبرى لن يكون طويلاً، مشيرًا إلى نزول نبي الله عيسى إلى الأرض وعمره 33 عامًا، ويقتل المسيح الدجال وأنه يأجوج ومأجوج سيهلكون في عهده.
 
وأوضح «المصري» في فيديو بثته قناته الرسمية على يوتيوب، أن نبي الله عيسى سيموت بعد ذلك وعمره 40 عامًا، مفيدًا بأن بعد موت عيسى عليه السلام، ستظهر الشمس من المغرب وليس المشرق وحينها يتضاءل الخير ويكثر الشر ويعود الشرك بالله مرة أخرى ويختم على أعمال العباد فيظل المؤمن مؤمنًا ويظل الكافر كافرًا، كما في قول الله تعالى: «هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَن تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ(158)»الأنعام.
 
وأضاف أنه في اليوم ذاته ستظهر الدابة التي قال القرآن عنها: «وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ (82)»النمل، مشيرًا إلى أحاديث أشراط الساعة العشرة، في قول النبي صلى الله عليه وسلم:  إنها لن تقوم حتى تروا قبلها عشر آيات  فذكر الدخان، والدجال، والدابة، وطلوع الشمس من مغربها، ونزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم، ويأجوج ومأجوج، وثلاثة خسوف: خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب ، وآخر ذلك:  نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم  [رواه مسلم: 2901].
 
وأفاد بأن الدابة هي حيوان أعطاها الله القدرة على قراءة ما في قلوب العباد، لافتًا إلى ما صححه العلامة أحمد شاكر أن النبي  صلى الله عليه وسلم قال: «تخرج الدابة ومعها عصا موسى عليه السلام وخاتم سليمان عليه السلام فتحطم الكافر -أي أنف الكافر بالخاتم- وتجلو وجه المؤمن بالعصا حتى إن أهل الخوان ليجتمعون على خوانهم فيقول هذا: يا مؤمن ويقول هذا يا كافر» رواه أحمد والترمذي.
 
وأبان أنه حينها يظهر كل على حقيقته حتى إن الرجل ليقول: إني اشتريت هذا الثوب من الكافر الذي عتد أول الشارع، وأنه حينها ستصبح السجدة الواحدة في الصلاة أغلى مما في الأرض جميعًا بسبب أن الناس قد علموا أن القيامة قد اقتربت.
 
وتابع أن مما يدل على تتابع وقوع علامات الساعة ما صححه الإمام الألباني عن عبد الله بن عمر قال رسول الله  -صلى الله عليه وسلم-: «الآيات خرزات منظومات في سلك ، فإن يقطع السلك يتبع بعضها بعضًا».
 
وأشار إلى أن هناك 4 علامات صغرى للساعة ستظهر بعد ظهور الدخان(من علامات الساعة الكبرى)منها ذهاب الصالحين والرياح الطيبة التي تقبض أروح المؤمنين ثم رفع القرآن من الصدور والمصاحف؛ بسبب عدم وجود أحد سوى الكفار في ذلك الوقت وأخيرًا هدم الكعبة عن طريق رجل يسمى ذو السويقطين كما في الحديث الذي رواه الإمام البخاري.
 
وأردف أن آخر علامة من علامات الساعة الصغرى وهي زوال الجبال من أماكنها، وأنها ستظهر بعد إحدى العلامات الكبرى(ثلاثة خسوف: خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب)، مستشهدًا بقول الله تعالى: « وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ (88)»النمل، وبقوله تعالى: « وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ (3)»التكوير.

وفي ذات السياق، بين الشيخ الدكتور ماهر بن حمد المعيقلي، إمام وخطيب المسجد الحرام أن الله -سبحانه وتعالى- أكثر من ذكر يوم القيامة في القرآن العظيم، وبين أحواله وأهواله، وحذّر من نسيانه والغفلة عنه، وأمر عباده بالاستعداد له.
 
وواصل الشيخ ماهر المعيقلي خلال خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة، أنه إذا جاء يوم القيامة، أمر الله تعالى إسرافيل عليه السلام، بأن ينفخ في الصور، فتمور السماء مورا، وتسير الجبال سيرا، وَيَصْعَقُ كُلُّ من في السموات والأرض، ولا يبقى إلا الله جل جلاله، الواحد الأحد، الملك الصمد.
 
وأكمل: ثم يأمر سبحانه وتعالى، بأن تُمطِر السماء، فينبُتُ الناس في قبورهم كما ينبُتُ البَقْلُ، وينفخ إسرافِيلُ عليه السلام في الصور، نفخة البَعثِ والنُّشُور، فتُعادُ الأرواحُ إلى أجسادِها، وتتشقَّقُ القُبُورُ عن أهلِها، فقال تعالى: «وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ».
 
وذكر: "يخرُجُ الناسُ مِن قُبُورِهم (كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنْتَشِرٌ)، يُساقُون إلى أرضِ المحشَر، أرضٌ بيضاء، نقِيَّة عفراء، (لَا تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا)، يُحْشَرُ النَّاسُ فيها، حُفَاةً عُرَاةً غُرْلًا، قالت عَائِشَةُ رضي الله عنها، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ النِّسَاءُ وَالرِّجَالُ جَمِيعًا يَنْظُرُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ، قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "يَا عَائِشَةُ، الْأَمْرُ أَشَدُّ مِنْ أَنْ يَنْظُرَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ"، وفي أرض المحشر، يجتمع الخلق كلهم، فتدنو منهم الشَّمْسُ، حَتَّى تَكُونَ مِنْهُمْ كَمِقْدَارِ مِيلٍ، فَيَكُونُ النَّاسُ عَلَى قَدْرِ أَعْمَالِهِمْ فِي الْعَرَقِ، فَمِنْهُمْ مَنْ يَكُونُ إِلَى كَعْبَيْهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَكُونُ إِلَى رُكْبَتَيْهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَكُونُ إِلَى حَقْوَيْهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يُلْجِمُهُ الْعَرَقُ إِلْجَامًا، كما ورد بقوله تعالى: «فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ»".
 
وألمح : فيفزع بعض الناس إلى الرسل والأنبياء، ليشفعوا لهم عند خالق الأرض والسماء، حتى يأذن بالحساب وفصل القضاء، وكلما أتو نبيا من أولي العزم اعتذر، وأحالهم إلى نبي آخر، حتى يأتوا إلى رسولنا صلى الله عليه وسلم، فيقول: "أَنَا لَهَا"، قال عليه الصلاة والسلام، كما في صحيح البخاري: "فَأَسْتَأْذِنُ عَلَى رَبِّي، فَيُؤْذَنُ لِي، وَيُلْهِمُنِي مَحَامِدَ أَحْمَدُهُ بِهَا لاَ تَحْضُرُنِي الآنَ، فَأَحْمَدُهُ بِتِلْكَ المَحَامِدِ، وَأَخِرُّ لَهُ سَاجِدًا، فَيَقُولُ: يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ، وَقُلْ يُسْمَعْ لَكَ، وَسَلْ تُعْطَ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ، فَأَقُولُ: يَا رَبِّ، أُمَّتِي أُمَّتِي"، فحينئذ يأذن الرب جل جلاله بفصل القضاء، فيجيء مجيئًا يليقُ بجلاله وعَظَمَتِه، والملائكة صفوفًا تعظيمًا لربهم، ويؤتى بجهنم في أرض المحشر، لَهَا سَبْعُونَ أَلْفَ زِمَامٍ، مَعَ كُلِّ زِمَامٍ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ يَجُرُّونَهَا.
 
وأكد أن الحقوق في ذلك اليوم محفوظة مصونة، فقال تعالى: «الْيَوْمَ تُجْزى كُلُّ نَفْسٍ بِما كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسابِ»، وأول ما يقضى بين الناس في الدماء، وكلُّ من كانت عليه مظالم للعباد، فإنهم يأخذون من حسناته بقدر مظلمته، فإن لم يكن له حسنات، فإنه يؤخذ من سيئاتهم فتُطرح عليه، ثم يلقى به في النار.
 
وأشار الشيخ ماهر المعيقلي إلى أن العباد يعرضون على ربِّهم في أرض المحشر، لا تَخفَى عليه مِنهم خافِيةٌ، فينادى بكل إنسان، ليقوم منفردًا يجادل عن نفسه بكلِّ ضَعفِه، أمام الملك جلَّ جلالُه وتقدست أسماؤه،فأما العبد المؤمن، فإن الله يعرّفه ببعض ذنوبه، ويتجاوز عن ما يشاء من هفواته، حتى يعرف العبد فضل الله ومنّته عليه، بسترها عليه في الدنيا، وعفوه عنها في الآخرة، ويُنكر فئام من الناس، ما حفظه عليهم الكرام الكاتبون، ولا يرضون إلا بشاهد من أنفسهم، فيختم الله على أفواههم، وتستنطق جوارحهم.
 

Advertisements
AdvertisementS