AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

طلعت القاضي يكتب: صحة الفيفا وركلة الفيروس

الثلاثاء 24/مارس/2020 - 10:53 ص
صدى البلد
Advertisements
صحيح أن كرة القدم دائمًا تصنع السعادة للفائز، وتبعث شيئا من الكآبة على الخاسر, لكن مؤخرًا ومع تعليق المنافسات حول العالم تعاني كرة القدم من توقف غير مسبوق، ودخلت أندية واتحادات في دوامة مالية وجماهيرية تاريخية، ظهرت علاماتها على جميع الدوريات على كوكب الأرض في مشهد لم يتكرر من قبل، وكأن كرة القدم تصنع لنفسها بياتًا وسكون، دون الإفصاح عن نهايته، بينما يتفشى فيروس كورونا في العالم، ليرسم ذلك خريطة أزمة حقيقية قد يبدأ تأثيرها بالظهور لاحقًا.

وتحت شعار «أوصل الرسالة لتسديد ركلة لفيروس كورونا» تم الترويج لحملة مشتركة بين الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بالاشتراك مع منظمة الصحة العالمية في ظل الترشيد الموجه إلى الخطوات الخمس، و التي يستوجب على الناس اتباعها وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، وهي الخطوات التي تتمثل في: غسل اليدين، وآداب السعال، وتجنب لمس الوجه، والتباعد الاجتماعي، ولزوم المنزل عند الشعور بالتعب.

وبهذا الحدث العظيم والمشترك الذي سوف يبدأ في صناعة نشاط قد يغير مسار الأزمة الحالية عند الكثير من الدول التي تعاني وتصارع من نقص وإحتياج وعدم القدرة على المواجهة، انضمّت الفيفا وهي الهيئة الدولية التي تنظم رياضة كرة القدم، إلى منظمة الصحة العالمية لمكافحة فيروس كورونا (كوفيد-19) من خلال إطلاق حملة توعية جديدة يقودها أشهر لاعبي كرة القدم حول العالم من أجل دعوة جميع الناس في شتى أنحاء العالم إلى اتباع الخطوات الرئيسية الخمس لوقف انتشار المرض ، ولم يتوقف دعوة هؤلاء اللاعبين عند الترشيد فقط ولكن امتد الى الدعوة الى التبرع و مكافحة هذه الجائحة من البداية، وسواء عن طريق حملات التوعية أو التمويل، فقد وقفت الفيفا بقوة في وجه فيروس كورونا بجمع تبرعات  70مليون دولار خلال عشرة ايام فقط ، وقد ساهمت الفيفا في ذلك بملغ عشرة ملايين دولار كمساعدة للمنظمة .


ويشارك ثمانية وعشرون لاعبًا في فيديو الحملة الذي يجري إصداره بـ13 لغة: وهم سامي الجابر (المملكة العربية السعودية)، وأليسون بيكر (البرازيل)، وإيمري بلوزوغلو (تركيا)، وجاريج بورغيتي (المكسيك)، وجيانلويجي بوفون (إيطاليا)، وإيكر كاسياس (إسبانيا)، وسونهيل شيتري (الهند)، ويوري جوركاييف (فرنسا)، وهان دوان (الصين)، وصامويل إيتوو (الكاميرون)، وراداميل فالكاو (كولومبيا)، ولورا جورج (فرنسا)، وفاليري كاربن (روسيا)، وميروسلاف كلوس (ألمانيا)، وفيليب لام (ألمانيا)، وغاري لينيكر (إنجلتزا)، وكارلي ليود (الولايات المتحدة)، وليونيل ميسي (الأرجنتين)، وميدو (مصر)، ومايكل أوين (إنجلترا)، وبارك جي تسونغ (كوريا)، وكارل بويول (إسبانيا)، وسيليا ساسيستش (ألمانيا)، وأساكو تاكاكورا (اليابان)، ويايا توري (كوت ديفوار)، وخوان سباستيان فيرون (الأرجنتين)، وسون وين (الصين)، واكسافيه هيرنانديز (إسبانيا).

حقًا إن الفيفا ورئيسها "جياني إنفانتينو" قد انخرطا بنشاط في الدعوة إلى مكافحة هذا الوباء سواء عن طريق حملات التوعية أو التمويل، وقد لاقى ذلك الدعم استحسان العالم أجمع وأشاد بذلك رئيس منظمة الصحة العالمية الدكتور " تيدروس أدحانوم غيبريسوس" في خطوات الدعم الحقيقية والتي سوف تثمر عن الكثير من التمويل المادي من أثرياء المستطيل الأخضر حول العالم خلال الأيام المقبلة ، وقد تغير مسار السقوط الحقيقي لشعوب بدأت في الإحتضار ورفع راية الإستسلام أمام اللهو الخفي الوبائي "كورونا".
Advertisements
AdvertisementS