الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

قفزة في أعداد قتلى فيروس كورونا في بريطانيا خلال 24 ساعة

البريطانيون لا يعتبرون
البريطانيون لا يعتبرون لقرارات الحكومة بالبقاء في المنزل

قفزت حصيلة قتلى كورونا في المملكة المتحدة بنسبة 43 إلى 465، لكن إنجلترا سجلت فقط 28 حالة وفاة إضافية، بانخفاض من 83 حالة سجلتها أمس الثلاثاء.

وتوفي ثمانية وعشرون مريضا آخرين بين عشية وضحاها في إنجلترا. وتوفي ستة مرضى آخرين في اسكتلندا وخمسة في ويلز وأربعة في أيرلندا الشمالية، كان من بينهم شخص يبلغ من العمر 47 عامًا لم يكن لديه أي شكوى من اي حالة صحية كامنة، أما الآخرون الذين توفوا، فيهم شخص يبلغ من العمر 93 عامًا، كانت ظروفهم الصحية سيئة.

وفي المقابل، توفي سبعة وثمانون بريطانيًا مصابًا في اليوم السابق، وشهدت بريطانيا أيضًا ارتفاعًا قياسيًا في الحالات أمس، حيث من المعروف أن 1427 مريضًا آخرين أصيبوا بالفيروس حيث تجاوز إجمالي عدد البريطانيين المصابين 8000 مصاب. 

وأعلنت اسكتلندا وفاة شخصين فقط أمس، بينما أكدت ويلز وفاة واحدة فقط، فيما يوجد في كلا البلدين الآن 22 ضحية لفيروس كورونا.

وأعلنت أيرلندا الشمالية بعد ظهر اليوم عن حالتي وفاة بالإضافة إلى وفاة شخصين الليلة الماضية ، ليصل إجمالي عدد القتلى إلى سبعة قتلى، لكن الحجم الحقيقي لتفشي المرض يتم إخفاؤه بسبب قرار الحكومة المثير للجدل بفحص المرضى في المستشفى فقط، ومن المرجح أن يكون الحجم الحقيقي لانتشار الفروس في بريطانيا أقرب إلى 400000 مصاب.

يأتي ذلك بعد أن استمر أفراد من الجمهور في انتهاك قواعد الحكومة بالتوجه إلى حمامات الشمس في اليوم الثاني من الإغلاق الذي اقرته الحكومة بسبب عدوى الفيروس التاجي.

وظهرت لقطات تظهر قيام الشرطة بتفريق تجمع بريطانيين في الحدائق العامة والأماكن العامة الأخرى، مع تجمع الناس على الرغم من النصائح الصارمة للبقاء في المنزل لتجنب تفشي المرض.

وفي الوقت نفسه في مانشستر، قام الضباط اليوم بتفريق مجموعات، استقبل بعضهم البعض بالعناق، إلى جانب حمامات الشمس في حدائق بيكاديللي، واستخدمت الشرطة مكبرات الصوت لإخبار الناس بالبقاء في منازلهم ما لم يكن ذلك ضروريًا للغاية، واصفة المشهد بـ "الأمر الخطير"