AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

نادي القضاة: لن ننسى شهداء العريش.. والإرهاب لا يزيدنا إلا إصرارا

الجمعة 15/مايو/2020 - 02:54 م
نادي القضاة
نادي القضاة
Advertisements
عمرو خليفة - جودت عيد
أكد نادي القضاة؛ أن الحوادث الإرهابية لا نزيد القضاة إلا إصرارا على القيام بعملهم؛ مثابرة وإصرارا على مواصلة إرساء دعائم العدل في المجتمع وستضحى آلامها  مثل ذرات  الرمال تتطاير أمام إرادتهم  وعقيدتهم وإيمانهم بأن يصدحوا بكلمة الحق في وجوه الظالمين.

جاء ذلك في بيان مجلس إدارة النادي برئاسة المستشار محمد عبد المحسن؛ في ذكرى استشهاد قضاة العريش  في مايو ٢٠١٥.

اقرا ايضاً

وقال المستشار رضا محمود السيد المتحدث الرسمي باسم نادي القضاة؛ أن بيان النادي جاء به أن ذكرى استشهاد قضاة العريش في  يوم الخامس عشر  من شهر مايو عام ٢٠١٥ ستظل تلقي بظلالها الحزينة على قلوب القضاة كلما وقعت عيونهم على هذا التاريخ في كل عام هذا اليوم الذي استهدف فيه شرذمة من الإرهابيين القتلة السيارة التي تقل قضاة العريش بوابل من الأعيرة النارية مما أسفر عن استشهاد القاضي / مجدي محمد مبروك  والقاضي / عبد المنعم محمد عثمان والقاضي / محمد مروان عبد الله؛ واستشهد  أيضا قائد السيارة شريف محمد حسين؛ كما نتج عن تلك الواقعة المفجعة إصابة القاضي / أيمن سعيد مصيلحي.

وأضاف: وإذ يستذكر نادي قضاة مصر  هذه الذكرى الأليمة ليؤكد على أن قضاة مصر لم ولن ينسوا شهداءهم  الذين جادوا بدمائهم الزكية دفاعا عن أدائهم رسالتهم السامية داعين الله أن يسكنهم فسيح  جناته وأن يرزقهم الفردوس الأعلى.

وشدد  النادي  على أن هذه الذكرى رغم ما تحمله من قسوة وبشاعة إلا إنها لن تزيد قضاة مصر  إلا مثابرة وإصرارا على مواصلة إرساء دعائم العدل في المجتمع؛ مؤكدين أن  هذه المخططات المارقة المشينة  التي لا تعبر إلا عن قلوب سوداء أعمتها الكراهية وسيطر عليها الشيطان الرجيم لتنفيذ مخططاتها الخبيثة في زعزعة أمن واستقرار  مصر والنيل من الدولة وسلطاتها  لن  تثنيهم أبدا عن استكمال عطائهم ومواصلة أداء  أسمى وأنبل رسالة عرفها التاريخ وهي رسالة  تحقيق العدل وإقرار الحق.

واختتم النادي بيانه: حفظ الله مصرنا الغالية ورحم شهداء الوطن وألحقهم بالنبيين والصديقين وحسن أولئك رفيقا.
Advertisements
AdvertisementS