AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مع الفرحة بإعادة فتح المساجد| خطيب المسجد الحرام يوصي بأمور مهمة

الجمعة 26/يونيو/2020 - 06:18 م
خلال الفرحة بإعادة
خلال الفرحة بإعادة فتح المساجد.. خطيب المسجد الحرام: 9أمور
Advertisements
أمل فوزي
قال الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد، إمام وخطيب المسجد الحرام، إنه في مقابل الفرحة والاستبشار بإعادة فتح المساجد، ينبغي على الجميع في هذه الأيام وفي هذه الظروف الالتزام بالتعليمات وتطبيق التوجيهات والأخذ بالإرشادات. 

اقرأ أيضًا:

وأوضح «بن حميد» في خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام بمكة المكرمة، أن هذا الالتزام، يأتي حفاظًا على السلامة العامة وصحة الجميع، بعدما من الله على المسلمين بإعادة فتح المساجد وإقامة صلاة الجمعة والجماعة، وتأملوا كيف ظهرت عليهم الفرحة والبهجة والسرور حين عادوا إلى مساجدهم بعد أن اجتاحتهم هذه الجائحة، سائلًا الله أن يعجل بزوالها، ويمنَّ ويتفضلَ برفعها إنه سميع مجيب .

اقرأ أيضًا:

وأضاف أنه إذا كانت مجالس الملوك وعليةِ القوم والأماكنُ المحترمة يجتنب فيها رفعُ الأصوات، وكثرةُ الضجيج، والحركاتُ ، والألفاظُ غير المسؤولة، فانظر إلى ما جاء به هذا الدين لرفعة بيوت الله، فقد طلب فيها أخذ الزينة، والمجيَء إليها بسكينة ووقار ، والانتظامَ في الصفوف وتسويتَها، وعدَم تخطي رقاب الناس، واجتنابَ الروائح الكريهة ، ورفعِ الأصوات، والمشاحنات، وإنشادِ الضوال.

واستشهد بما رواه مسلم في الحديث: «ليليني منكم أولوا الأحلام والنهي، ثم الذين يلونهم، وإياكم وهيشات الأسواق» ، مشيرًا إلى أنه لو حدَّثت المساجد أخبارها حين غاب عنها رجالها، تحدث أخبارها عن متوضئين، متطهرين، مبكرين، في الظلم مشائين، وإلى الصفوف الأولى مسارعين، بالركوع والسجود مشتغلين، وبالتلاوة والأذكار مشغولين، ممن يؤمن بالله واليوم الأخر ولا يخشى إلا الله .

وشدد على ضرورة حسن ظننا بربنا ، منوهًا بأن المسلمين وقد جاءتهم هذه الجائحة فمنعتهم المجيء إلى مساجدهم ، نحسب أنهم من الذين تعلقت بالمساجد قلوبهم، فكان فيهم هذا الشوق، ومنهم هذا الحنين، مؤكدًا أن ذلك حبُّ المساجد، حبُّ بيوت الله، فالمؤمن يحب ما يحبه الله ورسوله، ويبغض ما يبغضه الله ورسوله، ومن أظهر دلائل الحب أن يكون الرجل معلقا قلبه بالمساجد .

وتابع: وجليس المسجد له ثلاث خصال: «أخ مستفاد، أو كلمة حكمة، أو رحمة منتظرة»، مهنئًا من يحظى بهذا الوصف الجميل، وينعم الله عليه بهذا النعت الكريم من النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: «بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة» ، «ومن غدا إلى المسجد أرواح أعد الله له نزلًا في الجنة كلما غدا أو راح» متفق عليه .

ونبه إلى أنه في مقابل هذه الفرحة والاستبشار والذي يحظى به هؤلاء الأخيار حين يتوافدون على بيوت الله يقابلهم فرح الله عز وجل بهم عائدين إلى بيوته، مصلين في رياضه، مسارعين إلى رضوانه ، مشيرًا إلى أن المساجد في الإسلام هي مصانع الرجال، ومعامل الفتوة، بين صفوف المصلين, وفي محاريب الأئمة، تبنى مكارم الأخلاق، وتنسج خصال المروة، وتبلى معادن الرجال، فتزكو عقول الرواد، أنهم الرجال الذين يُحكِمون السيطرة على نفوسهم وأهوائهم، وعدمِ الانقياد وراء ملاذ النفوس وزخارف الدنيا.

واستطرد: ولم يُعرف في ديوان أي حضارة ولا سجل أي ثقافة معلمٌ أثر في مسار الإنسانية واستنفذها كمثل المسجد في حضارة المسلمين، فقد أسسه رسول الله صلى الله عليه وسلم مقر اجتماعهم، ومركز مؤتمراتهم، ومجلس تشاورهم، وميدان تآلفهم ، وتعارفهم، إنه المدرسة ، والمعهد ، والجامعة ، ومركز التدريب ، في أرجائه كان التقاضي ، وبين أروقته كان التشاور ، ومن محرابه كانت القيادة.

 وأكد أن المسجد قلعة الإيمان، وحصن الفضيلة، وليس زاوية العاطلين، ولا متكأ المترهبنين، وهي قلاع شامخة، وحصون محصنة، تقي المسلم والمجتمع من مصارع السوء، وتحمي من مسالك الرذيلة، ودعاة الخبث والخبائث في الحديث المتفق عليه: "إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان، وله ضراط حتى لا يسمع الأذان", كما أن المسجد قلب المجتمع، ومركز البلد، وملتقى المؤمنين، فيه تتنزل الرحمات، وترتل الآيات، وتغفر الزلات، وبها يجتمع أولياؤه، وتذكر أسماؤه، وتوهب آلاؤه .
Advertisements
AdvertisementS