AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

لمواجهة كورونا.. جهاز التمثيل التجاري: نحتاج لإعادة رسم المشهد الاقتصادي لمصر مع دول مجلس التعاون الخليجي

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 09:55 ص
جهاز التمثيل التجارى
جهاز التمثيل التجارى
Advertisements
ولاء عبد الكريم
أكد الدكتور أحمد مغاوري رئيس جهاز التمثيل التجاري المصري، أن معدلات التبادل التجاري المصري مع مجلس التعاون الخليجي تشهد طفرات جيدة خلال الفترة الحالية نتيجة لتميز العلاقات علي الصعيد الاقتصادي والتاريخي.

وأضاف "مغاوري"، أن مصر حققت أول فائض في الميزان التجاري مع دول مجلس التعاون الخليجي بقيمة 700 مليون دولار في 2019 ما يمثل مرحلة فارقة في نمط العلاقات التجارية. 

وأشار، إلى أنه على صعيد الاستثمارات، تحتل دولة الامارات المرتبة الأولى من بين دول المجلس الخليجي المستثمرة في مصر تليها السعودية والكويت وذلك بفضل الاصلاحات الاقتصادية الجاذبة للمستثمرين الخليجيين والعلاقات المتميزة.
أقرا ايضا ...لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.. بنك تنمية الصادرات يقترض 15 مليون دولار

وأكد رئيس جهاز التمثيل التجاري المصري، أن مواجهة الآثار السلبية لأزمة كورونا على الصعيد التجاري والاستثماري يحتاج إلى إعادة رسم المشهد الاقتصادي لمصر مع دول مجلس التعاون الخليجي بالاعتماد على تحليل الاسواق والبحث عن المنحة من المحنة.

وقال: "نتيجة لتبعات جائحة كورونا على دول المجلس بجانب انخفاض أسعار النفط عالميا فبات من المؤكد تحقيق خسائر اقتصادية بعضها ظهرت حاليا وبعضها قد يمتد إلى الربع الثاني من العام القادم، وفي مقدمتها مخاطر عودة العمالة المصرية من الدول العربية".

وأوضح أن العديد من القطاعات الاقتصادية بدول مجلس التعاون الخليج تأثرت بجائحة كورونا، ومن أهمها قطاع السياحة والفنادق وتحويلات المصريين من الخارج وانخفاض الاستثمارات، مشيرًا ان تقريرا للبنك الدولي، توقع انخفاض تحويلات الشرق الوسط بنحو 20% في 2020 مقابل نموا قدره 6% في عام 2019

وأكد أن مصر اتخذت إجراءات صارمة لمواجهة تبعات أزمة كورونا على الشركات واطلقت مبادرات حيوية اعطت صلابة للاقتصاد المصري وعززت من قدرته من الخروج من الأزمة إلا أنه يجب الاستعداد الجيد للخروج بتدابير لاحتمالية عودة بعض من العمالة من دول الخليح.

وأشار إلى أن الأمن الغذائي لدول مجلس التعاون الخليجي يعد من أبرز الآليات لتعزيز التعاون الاقتصادي في ظل الجائحة وذلك من خلال الدخول في مشروعات مشتركة في استصلاح الاراضي بالاضافة إلى مجالات الاستثمار العقاري والبترول، والسياحة، كما أن التجارة في الخدمات من أبرز القطاعات الواعدة التي تمتلك فيها مصر ميزة تنافسية


Advertisements
AdvertisementS