AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أبناء وقتلة.. جرائم تقشعر لها الأبدان أبطالها فلذة الكبد.. والضحايا الآباء

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 08:29 م
صورة أرشيفية - جثة
صورة أرشيفية - جثة
Advertisements
محمد العيسوى
يعيش الأب ولا يشغله سوى خلق حياة كريمة لأبنائه، وتوفير احتياجاته مهما بلغت الصعاب والمحن، فبمجرد ابتسامة منهم يزول كل هم وتعب، لكن يا ترى هل الأبناء حين يشبون سيوفون بحق آبائهم، هيهات؛ فليس كل ما يشتهيه المرء يدركه، فانتشرت في الآونة الأخيرة قصص عن جحود الأبناء ونكرانهم لـ جميل والديهم بل وتعدى الأمر ذلك بكثير حيث شرعوا في التعدي على والديهم ووصلوا لحد قتلهم والتخلص منهم.  

رصد "صدى البلد"، العديد من القضايا التى راح ضحيتها آباء على يد أولادهم.. 

تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط شخصين لقيامهما بالتعدى بالضرب على والد أحدهما ومقتله وتخلصا من أداة ارتكاب الجريمة بإلقائها في مياه إحدى الترع.

تمكنت مباحث شرطة العياط بالقبض على شاب لا يتجاوز العشرين عاما قتل والده وقد قتل هذا الاب محاولا الدفاع عن زوجتة (والدة المتهم) بعد محاولة قتل المتهم لها فساد له هذه الطعنة.

وشاب آخر في محافظة المنوفية قتل والدة على اثر مشادات كلامية بينهم وتمكن مباحث شرطة الباجور من القبض علية .

وتمكن ايضا مباحث شرطة كرداسة من القبض على شاب قتل والده بمعاونة أمه وآخر في محافظة الشرقية قتل والدته بمعاونة زوج شقيقته ودفن والدة بجوار المنزل وتمكنت الأجهزة الأمنية بمحافظة الشرقية من القبض عليهم.

ففي هذا الصدد عرف تامر الباشا المحامى والخبير القانونى العقوبة المنتظرة لكل المتهمون في هذه الجرائم وهى الإعدام حيث نصت المادة ٢٣٠ من قانون العقوبات على ان كل من قتل نفس عمدا مع سبق الاصرار علي ذلك او الترصد يعاقب بالإعدام.

ففى هذا الصدد ذكر الدكتور سعيد عبدالعظيم أستاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة، قول الله تعالى "وقضى ربك الا تعبدو الا اياه وبالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربيانى صغيرا".

وأضاف استاذ الطب النفسي ان اوصانا الله عز وجل بالوالدين، فكيف يقتل الابن اباه او امه .. واستكمل عبدالعظيم: دراسات الطب النفسى والاجتماعى تقول ان ذلك قد يحدث مع مريض نفسى مثل مرض الضلال "الشك المرضى" والفصام "ضلالات وهلاوس" والاكتئاب  الجسيم " كرغبة فى الانتحار وقتل من يحبه" او حالات الادمان وطلب نقود من الاباء او خلاف مع الاب بسبب الميراث او الدفاع عن الام او زواج الاب من اخرى او قسوة  الاب الشديدة وتفضيله احد الابناء على الاخرين او قضايا الشرف والخيانة او ممارسة الجنس مع المحارم  "اخت او ابنة" وهناك ايضا القتل الخطاء والقتل الرحيم " ليرتاح من الالم - سرطان متقدم".

Advertisements

الكلمات المفتاحية

AdvertisementS