AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

شبح كورونا يظهر من جديد.. إسبانيا تغلق الملاهى الليلية مجددًا

الأحد 26/يوليه/2020 - 02:39 م
شواطئ إسبانيا
شواطئ إسبانيا
Advertisements
محمد علي
بعد أن أعادت إسبانيا رفع القيود في البلاد، عادت لتفرض من جديد الإجراءات الاحترازية مع ارتفاع أعداد الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجدن كوفيد 19، لدرجة أن بريطانيا فرض حجرا صحيا على كل العائدين من إسبانيا، وفق ما ذكرت صحف أوروبية.

وأغلق إقليم كتالونيا الإسبانى جميع الملاهى الليلية وقاعات الرقص والحفلات، وذلك بعد تفشى فيروس كورونا فى إسبانيا مجددا بشكل كبير.


وأشارت صحيفة "الدياريو" الإسبانية إلى أن أمر الإغلاق دخل حيز التنفيذ خلال الساعات الماضية، وسيمتد أسبوعين، وذلك بعد فترة قصيرة من حظر فرنسا السفر إلى إسبانيا، التى تعتبر واحدة من أكثر الوجهات السياحية ازدحاما فى أوروبا.



وتعانى إسبانيا من انتشار جديد لفيروس كورونا مع ما لا يقل من 280 حالة جديدة، وتضاعفت الحالات المسجلة ثلاث مرات فى يوم واحد، وأوضح بيان الحكومة الكتالونية أن الوضع فى الأقليم أجبر على تنبى إجراءات جديدة خاصة فى محاولة لكبح انتشار الفيروس.

 في وقت سابق من الأسبوع ، أمرت منطقة مرسيا أيضًا بإغلاق المراقص والملاهى الليلية إلا إذا كان لديها تراسات خارجية، حيث أودى وباء الفيروس بحياة 28432 شخصًا وأصاب أكثر من 272 ألف شخص فى إسبانيا.

وانتعش الفيروس فى 30 مقاطعة من أصل 52 مقاطعة إسبانية، حيث ازدادت حالات دخول المستشفيات، وكذلك الحالات الإيجابية، التى ارتفعت بشكل كبير.

وتستضيف المنطقة الشمالية الشرقية من كاتالونيا الآن اثنتين من أكثر بؤر التوتر الساخنة إثارة للقلق في إسبانيا، مما دفع السلطات إلى تشديد القيود في برشلونة ومنطقة ريفية حول لاردة.

وأعادت بريطانيا إسبانيا إلى قائمتها غير الآمنة وأعلنت السبت أن المسافرين الذين يصلون إلى المملكة المتحدة من إسبانيا يجب عليهم الآن الحجر الصحي لمدة 14 يومًا.

كما أمرت النرويج بالحجر الصحي لمدة 10 أيام لأولئك العائدين من شبه الجزيرة الأيبيرية. 

وتوصي فرنسا وبلجيكا بأن يتخلى المسافرون عن خططهم لقضاء عطلتهم الصيفية في برشلونة وشواطئها المجاورة ، والتي شهدت حشودًا كبيرة جدًا بحيث لا تسمح بالابتعاد الاجتماعي.

واضطرت الشرطة إلى التدخل واتخاذ تدابير للحد من عدد رواد الشواطئ.
AdvertisementS