AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

Better Health.. بريطانيا تعلن الحرب على السمنة

الإثنين 27/يوليه/2020 - 03:08 م
صدى البلد
Advertisements
دعاء أبوهشيمة
أعلنت بريطانيا، اليوم الاثنين، عن حملة صارمة لمكافحة السمنة في جميع أنحاء المملكة، من خلال خطوات تساعد الناس في السيطرة على أنفسهم وفقدان أوزانهم.

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تتمثل خطط الحكومة في القضاء على السمنة في تدريب الأطباء العاميين لمساعدة المرضى على التخلص من الوزن الزائد، بدلا من إخبارهم، بكل بساطة، أنهم سمينون للغاية. 

وسيتم إحالة المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة إلى فئات إدارة الوزن كجزء من الخطط التي ستشجع الناس على تحمل المسؤولية عن صحتهم، كما سيتم وضعهم على خطة تناول الطعام واللياقة البدنية لمدة 12 أسبوعا، مع حث الأطباء على وصف المشي وركوب الدراجات.


وعلاوة على ذلك، سيتم حظر إعلانات الوجبات السريعة على التلفزيون والإنترنت قبل الساعة التاسعة مساء ومنع عروض "اشتري واحدة واحصل على الأخرى مجانا" على مثل هذه الأطعمة بالإضافة إلى خطط لوضع السعرات الحرارية في قوائم الطعام.

ومع إطلاق حملة "صحة أفضل Better Health"، اليوم، سيكشف رئيس الوزراءبوريس جونسون  عن التفاصيل الكاملة لاستراتيجيته مكافحة السمنة، والتي تتضمن أيضا عرض السعرات حرارية على ملصقات الكحول.

وتهدف الحكومة البريطانية من خلال هذه الحملة إلى "مساعدة الناس في السيطرة على مستقبلهم من خلال فقدان الوزن وأن يصبحوا أكثر نشاطا وان ينتهجوا أسلوب حياة صحي أكثر".

ويعاني حوالي 35 مليون بريطاني من زيادة الوزن أو السمنة، ويأمل الوزراء في أن تغير هذه الحملة عقلية الناس في التفكير.

وتأتي هذه الخطوة بعد صراع رئيس الوزراء شبه المميت مع فيروس كورونا في أبريل الماضي، حيث صدم عندما أخبره الأطباء أن وزنه كان عاملا رئيسيًا في خطورة حالته. ومنذ ذلك الحين وضع جونسون استراتيجية مكافحة السمنة نصب عينيه.

وقال جونسون الشهر الماضي إن البريطانيين أصبحوا أكثر بدانة من معظم الشعوب الأوروبية باستثناء مالطا، ووصفت حكومته "علاج القنبلة الزمنية للبدانة" بأنها أولوية.

وقال جونسون في بيان "فقدان الوزن أمر صعب لكن مع بعض التغييرات الصغيرة يمكننا جميعا أن نشعر بأننا لائقين بدنيا ونتمتع بصحة أكثر".

وأضاف: "إذا قمنا جميعا بواجبنا، فيمكننا تقليل المخاطر الصحية علينا وحماية أنفسنا من فيروس كورونا بالإضافة إلى تخفيف الضغط على هيئة الصحة الوطنية."

ويعاني ثلثا البالغين في بريطانيا من الوزن الزائد أو السمنة، بينما يعاني واحد من كل ثلاثة أطفال من الوزن الزائد عند مغادرة المدرسة الابتدائية.
Advertisements
AdvertisementS