AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

د.فتحي حسين يكتب: ما يغلاش عليك يا مواطن!

الإثنين 27/يوليه/2020 - 10:36 م
صدى البلد
Advertisements
لا تتعجب من العنوان ؟ ولا تصاب بالصاعقة فور سماعك لفظ غلاء بعد أن صار كابوس يهدد الأسرة المصرية نتيجة جشع التجار الذي لا ينتهي!
 

ولكن سرعان ما سوف تتنفس الصعداء حينما تعلم بأن عنوان المقال هو عبارة عن مبادرة رئاسية لتخفيض الأسعار وتقديم دعم متزايد علي بطاقات التموين لكل فرد ٢٠٠ جميع والحد الأقصى البطاقة هو ١٠٠٠ جنيه من أجل التخفيف عن كاهل المواطن والحد من الغلاء في الأسعار التي تتزايد يوما بعد يوم دون رادع، بالرغم من الرقابة علي الأسواق إلا أن الرقابة لوحدها لا تكفي دون وجود رادع داخلي لدي جميع تجارة وبائعي مصر في كل مكان، وهو ما دعا القيادة السياسية بإعطاء توجيهات حكومية للتخفيف عن كاهل المواطنين خاصة مع قرب حلول عيد الأضحى المبارك واعتياد الناس علي شراء السلع الأساسية من لحوم وتموين وخضراوات وفاكهة وملابس للأطفال والأسرة وغيرها من الاحتياجات التي بادرت بها القيادة من أجل حل أزمات المواطنين، كما أن الزيادات المالية لوحدها علي بطاقات التموين حملت الموازنة العامة الدولة أكثر من ١٢.٥ مليار جنيه سنويا! 

متغلاش عليك تهدف أيضا إلى تشجيع المنتج المصري وضرورة الإقبال علي شرائها وعدم الاتجاه للمنتجات الآخرين كالصينية بعدما رأينا وتأكدنا أنها السبب في كافة الأمراض والفيروسات المنتشرة في العالم وابرزها كورونا أو كوفيدا ١٩ الذي أصابت العالم - ولا يزال- بنسبة غير مسبوقة من حالات الوفاة والإصابات ومن اجل زيادة الطلب علي الجنيه المصري وتوفير العملة الاجنبية البلاد لا بد من تشجيع المنتج المصري والإقبال علي شرائه للسينما هناك شركات مصرية ذات سمعة عالمية طيبة في إنتاج الحديد والاسمنت والنسيج والمنتجات الطبية وغيرها فلابد من تشجيعها من منطلق أنها مصر ام الدنيا.

لا بد من تشجيع منتجات بلدنا ولا نتجه لشراء منتجات الغرب والدولة الآسيوية كالهند وماليزيا وإندونيسيا وغيرها من الدول وينبغي نحو الصناعية المصرية حتي تكون قادرة علي المنافسة والتصدير إلى الخارج وبالتالي حصد المزيد من العملة الصعبة للبلاد!

تعني مبادرة متغلاش عليك بالمواطن البسيط والغلبان الذي يعيش علي الكفاف وبالكاد بسبب غلاء الاسعار اليومي وغلاء الخدمات والمعيشة وهو المواطن الاحق برعاية الحكومة له حتي نخرج من أزمتنا ونستطيع استكمال معركة الإرهاب والتنمية بنجاح والتي بدأناها منذ ٦ سنوات وحتي الآن..فمصر محفوظة من عند الله ولولا هذا ما ذكرها الله في سورة يوسف على لسان سيدنا يعقوب والد سيدنا يوسف عليهما السلام قال: "ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين"  ..وستعدي مصر كافة أزماتها تباعا باذن الله والله حافظ مصر من مخاوف سد النهضة وغيره من المخاطرة التي تحيط بنا :" إن ربيلطيف لما يشاء "..صدق الله العظيم
Advertisements
AdvertisementS