AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

نظرية المؤامرة.. عودة فيروس كورونا في الصين لأهداف سياسية

الجمعة 31/يوليه/2020 - 10:19 م
فيروس كورونا في الصين
فيروس كورونا في الصين
Advertisements
أماني إبراهيم
"ضروري وسط زيادة الاصابة بالفيروسات التاجية".. أثار قرار حكومة هونج كونج بتأجيل الانتخابات البرلمانية فى سبتمبر لمدة عام، سؤالا مثيرا للجدل: هل عودة الإصابات في الصين حدث بشكل طبيعي وعشوائي أم ذريعة لتأجيل الانتخابات وتمرير قرارات الحكومة.


تشهد هونج كونج حاليًا ارتفاعًا كبيرًا في حالات الإصابة بـ Covid-19 ، حيث أبلغت عن 121 حالة جديدة اليوم الجمعة، حيث اتهمت المعارضة الحكومة باستخدام الوباء كذريعة لمنع الناس من التصويت، أضف إلى ذلك أن الفيروس ساهم في تأجيل المظاهرات والاحتجاجات الرافضة لقانون هونج كونج الجديد.



ومنعت الحكومة، أمس الخميس، 12 مرشحًا مؤيدًا للديمقراطية من خوض الانتخابات.


ووفقا لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، كان نشطاء المعارضة يأملون في الحصول على أغلبية في المجلس التشريعي (LegCo) في استطلاع سبتمبر، مستفيدين من الغضب من فرض بكين لقانون الأمن القومي المثير للجدل في هونغ كونغ، والمخاوف من أن حريات الإقليم تتآكل.


وحقق المرشحون المؤيدون للديمقراطية مكاسب غير مسبوقة في انتخابات المجالس المحلية العام الماضي، حيث فازوا بـ 17 من أصل 18 مجلسا.


وقالت الرئيسة التنفيذية كاري لام، إنها ستلجأ إلى سلطات الطوارئ لتأجيل الانتخابات ووصفتها بأنها "أصعب قرار اتخذته خلال الأشهر السبعة الماضية"، مؤكدة أن هذا التأجيل يتم بالكامل بناء على أسباب السلامة العامة، ولم تكن هناك اعتبارات سياسية.


من ناحية أخرى، ذكرت تقارير إعلامية، من بينها تلفزيون الصين الرسمي، أن شرطة هونج كونج وضعت، اليوم الجمعة، ستة نشطاء في الخارج على قائمة المطلوبين للاشتباه في انتهاك قانون الأمن القومي الجديد.


وبحسب ما ورد كان من بينهم ناشط بارز ناثان لو ، الذي فر إلى المملكة المتحدة ، وسيمون تشنج ، الموظف السابق في قنصلية المملكة المتحدة في هونج كونج الذي يدعي أنه تعرض للتعذيب في الصين وحصل مؤخرًا على حق اللجوء السياسي في بريطانيا، لكن شرطة هونج كونج رفضت التعليق.


وقال تشنج لبي بي سي إن مذكرة التوقيف لن تمنعه ​​من التحدث علنا ​​عن قضايا في هونج كونج، مردفا: "النظام الشمولي يجرمني الآن ، ولن أعتبر ذلك خزيًا بل شرفا".
Advertisements
AdvertisementS