AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

صديق مصطفى حفناوي المقرب: هكمل إزاي من بعدك

الثلاثاء 11/أغسطس/2020 - 12:52 ص
صديق مصطفى حفناوي
صديق مصطفى حفناوي المقرب: هكمل إزاي من بعدك
Advertisements
منة الله عبد الحميد

حالة من الحزن الشديد انتابت رواد منصات التواصل الإجتماعى بعد وفاة اليوتيوبر مصطفى حفناوي عصر أمس، بعدما أصيب بجلطة في المخ منذ أيام قليلة، أسفرت عن مكوثه في المستشفى لمدة أيام، حتي تدهورت حالته الصحية وتم وضعه على أجهزة التنفس الصناعي، حتى صعدت روحه إلى خالقها وسط صدمة الجميع.


وفى غضون ساعات قليلة انهالت ملايين التعليقات والمشاركات بالدعاء لحفناوي الذي كان من الشخصيات المؤثرة على السوشيال ميديا، مشتهراً بضحكته المعهودة بين أصدقائه، وحتى متابعيه البالغ عددهم أكثر من مليون ونصف متابع، إلا أن الصدمة كانت واضحة بشكل كبير على اصدقائه المقربين "عمرو راضي" و "محمد فرج" و "حسام أنتيكا"، وأخرين من المقربين لهم، لدرجة أنهم مكثوا لأيام بجواره مطالبين الجميع بالدعاء لمصطفي أملاً فى أن يتماثل للشفاء.


ما قصة مزاعم «الإصابة بشلل نصفي»؟.. فنانون يطالبون بالدعاء لـ ...


وبدا واضحاً على عمرو راضي الإنهيار التام بسبب مشاهدته لصديقه المقرب يتدهور صحياً، لينشر بين الحين والأخر صوراً له مع مصطفي وهما يتشاركان الفرحة سوياً، ولم تقتصر المشاركة على اللحظات الجميلة فقط أو السفر لمكان معاً، بل قرر الثنائى تحقيق حلم عمرهما بتدشين كافيه على ريقتهما الخاصة، ومن ثم تحول لإلى سلسلة كافيهات.


وهو الأمر الذى تكلم عنه راضي من قبل بأن حفناوى لم يكون صديق عمره، بينما تعرف عليه مؤخراً إلا أنه فور توطد علاقتهما شعر و أن الأخير هو بمثابة الأخ ، وأكبر مثال على الصداقة الحقيقية.


 

ظهر حفناوي فى أكثر من صورة مع صديقه عمرو راضي وهما يحتفلان سوياً بنجاهما وبداية مشوارهما نحو مستقبل أفضل كما كانا يخططا معاً، لتأتى الرياح بما لا تشتهي السفن وفجأة يشعر مصطفي بألم شديد يتوجه على إثره لإحدى المستشفيات، ومن ثم تدهور حالته ويدخل في غيبوبة، إلي أن فارق حياتنا وصعد بجوار ربه.

"خلاص هتسبني..خلاص نويت تمشيني بـ نص قلب.. خدت ايامنا اللي جايه كلها معاك وسبتني... يا وجع قلبي عليك يابني..مع السلامه يا عنيا..مع السلامة يا حلاوة الدنيا.. سلّملي على ابويا ..سلملي على جِدّتي.. قلبي اتقسم وهيفضل يدوّر عليك ف كل شارع"، كانت هذه هى كلمات رثاء عمرو راضي لصديقه المقرب حفناوى.

بعدما أعلن خبر وفاة حفناوي المصور الشهير حسام أنتيكا ومنصات السوشيال ميديا، ناعياً صديقه بكامت مؤثرة اختتمها بطلب الدعاء له، ليتحول الفيبوك غلى مظاهرة فى حب حفناوي، الذى حظى برسائل حب وتشجيع ودعاء في الآونة الأخيرة قبل وفاته من ملايين لا تعرفه ولكنها تأثرت بقصته، وتأثرت اكثر بوفاء و حب أصدقائه له.


لا حول ولا قوة الا بالله مصطفي حفناوي في ذمة الله ان اله و ان اليه راجعون


أما صديقه محمد فرج نشر صورة تجمعهما معاً يرثيه بكلمات جعلت الكثيرين يشعرون بألسي لفقدانه صديقه المقرب حفناوى، بعدما كانت ضمن إحدى جلساتهما التصويرية معاً، قائلاً :"سيبتني و مشيت خلاص..هفضل حياتي كلها فاكرك يا صاحبي ، ماتعزش على اللي خلقك يا حبيبي رضيت بحكمك يا رب . ياحرقة قلبي عليك يا اخويا يا وجع قلبي اللي هايفضل كدة لحد ماجيلك يا اخويا".


سيبتني و مشيت خلاص! هافضل حياتي كلها فاكرك يا صاحبي ، ماتعزش على اللي خلقك يا حبيبي رضيت بحكمك يا رب . ياحرقة قلبي عليك يا اخويا يا وجع قلبي اللي هايفضل كدة لحد ماجيلك يا اخويا


ليضرب أصدقاء حفناوى مثالاً على الصداقة الحقيقية التى لم يفرقها الموت، ويطالبون من الملايين الدعاء لصديقهما كثيراً من متابعيه وغير متابعيه، عقب وفاته مباشرةً وحتى أثناء فترة مرضه.
Advertisements
AdvertisementS