AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

كاميرات VAR تشعل أزمة جديدة.. الجبلاية تريد حلا وفيفا يكشف المعايير وماسبيرو يستجيب

السبت 29/أغسطس/2020 - 03:04 م
تقنية الفيديو
تقنية الفيديو
Advertisements
يسرى غازى
نجحت اللجنة الخماسية المؤقتة في اتحاد الكرة برئاسة عمرو الجنايني فى تطبيق مشروع تقنية الفيديو المعروفة بالـ var فى الدورى المحلي فى أول ظهور له فى مصر.


وظهرت على السطح العديد من الأزمات التى واجهت تقنية الـ var قبل التوقف الإجباري للمسابقة المحلية بسبب أزمة فيروس كورونا وبعد استئناف الدورى المحلي.


وتمثلت أبرز الأزمات فى النقص العددى للكاميرات داخل الملاعب، ما جعل حكام الدورى يشكون من عدم توفير ماسبيروكاميرات للمساعدة فى إقرار العدالة الناجزة داخل الملاعب.


وقام مسئولو "فيفا" بوضع معايير معينة للكاميرات داخل الملاعب وتحديد أعدادها، فيما استجاب مسئولو ماسبيرو لمطالبة الجبلاية بزيادة أعداد الكاميرات وتوفير الحد الأدنى خلال منافسات المسابقة المحلية.


"صدى البلد" رصد أزمة كاميرات الملاعب التى تساعد حكام الـ var فى إنجاز المهام التحكيمية فى مباريات الدورى.


الجبلاية تطالب بـ ٦ كاميرات:
عقد وليد العطار، المدير التنفيذي لاتحاد الكرة، اجتماعا مع مسئولي اتحاد الإذاعة والتليفزيون طالبهم خلالها بوضع 6 كاميرات كحد أدنى في مباريات الدوري الممتاز بعد شكوى حكام تقنية الـvar من قلة الكاميرات وبالتالي عدم وضوح الأخطاء بنسبة كبيرة.


وطلب عدد من حكام الدوري الممتاز من اللجنة الرئيسية بقيادة وجيه أحمد العمل على زيادة أعداد الكاميرات في بعض الملاعب من أجل إتاحة الرؤية لهم من خلال تقنية حكم الفيديو الـvar، خاصة أن هناك ملاعب يوجد بها 6 كاميرات فقط، وهو ما يمنع حكم الـ var من اتخاذ القرار في وقت أسرع، أو اتخاذ القرار الصحيح 100%.


وحصل قضاة الملاعب على وعود من جانب مسئولي اللجنة بدراسة هذا الأمر مع اتحاد الكرة خلال الفترة المقبلة والعمل على زيادة الكاميرات في بعض الملاعب التي يواجه الحكام بها صعوبة.


فيفا يحدد أعداد الكاميرات:
تقر المقاييس العامة التي حددها الاتحاد الدولى لكرة القدم (الفيفا) منذ ظهور تقنية الفيديو فى مونديال روسيا عام ٢٠١٨ بألا يقل عدد الكاميرات المستخدمة في تقنية VAR عن 33 كاميرا، ويمكن أن تتم زيادة عدد الكاميرات من أجل رفع الدقة العالية.


وتوزع الكاميرات بواقع 11 كاميرا متابعة عادية و8 كاميرات تصوير بالحركة البطيئة الفائقة و4 كاميرات فائقة الحركة و2 كاميرا حركة بطيئة جدا و2 كاميرا عالية الجودة و4 كاميرات لرصد عمليات التسلل و2 كاميرات عادية.


 وقد يرتفع عدد الكاميرات إلى أكثر من ذلك حال رغبت الجهات المنظمة للمباريات في تقديم دقة عالية الجودة في استخدام هذه التقنية.


ويصل عدد شاشات المتابعة داخل غرفة الحكام إلى نحو 15 شاشة ويمكن زيادة العدد إلى أكثر من ذلك، شريطة أن تكون الشاشات ذات جودة عالية تظهر الصور بدقة متميز ويتكون عدد الحكام الذين يتابعون ردهات المباراة من داخل غرفة VAR أساسا من حكم مساعد الفيديو و3 حكام مساعدين و4 مشغلي إعادة الفيديو، ليصل الإجمالي داخل غرفة VAR إلى 8 أشخاص بين حكام مختصين ومشغلين.


ماسبيرو يستجيب
ويسعى مسئولو اتحاد الإذاعة والتليفزيون إلى حل أزمة تواجد كاميرات بأعداد تسهم فى مساعدة حكام تقنية الفيديو والوقوف على إنجاز العدالة التحكيمية خلال منافسات بطولة الدورى الممتاز.


ووضع مسئولو ماسبيرو حدا أدنى فى الآونة الأخيرة ٦ كاميرات فى المباريات التى لا يكون ناديا الأهلي والزمالك طرفا فيها، إلا أن بها بعض الكاميرات الصغيرة.


ودفع ماسبيرو بـ ٧ كاميرات تغطى مباريات فى الدورى المحلي مؤخرا، على غرار لقاء الزمالك والمقاولون العرب الذى انتهى بخسارة الفارس الأبيض بهدفين مقابل هدف، وتم اللجوء خلالها إلى تقنية الفيديو من قبل الحكم الدولي محمد معروف.


وقرر مسئولو ماسبيرو الدفع بـ ٨ كاميرات فى مباراة الزمالك وإنبي غدا، الأحد، من أجل مساعدة حكام تقنية الفيديو فى العدالة الناجزة.
AdvertisementS