AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قرار حظر جديد قادم.. ترامب: سنفصل اقتصادنا عن الصين دون تكبد خسائر مالية

الإثنين 07/سبتمبر/2020 - 08:59 م
ترامب
ترامب
Advertisements
على صالح
أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الشركات الأمريكية التي ترسل عملياتها إلى الصين قريبًا لن تكون قادرة على التنافس على العقود الفيدرالية بموجب حظر جديد قادم، كما قال إنه من الممكن فصل الاقتصاد الأمريكي عن الصين دون تكبد "خسائر مالية".

وأضاف ترامب "نخسر مليارات الدولارات وإذا لم نتعامل معهم فلن نخسر مليارات الدولارات"، موضحا أن الإجراء الذي ينوي تطبيقه يسمى "الفصل" لذا ستبدأ في التفكير فيه، وفقًا لتعبيره.


وفي عام 2019 ، أثار البنتاجون قلقًا من أن بعض المتعاقدين الدفاعيين الذين كانوا يعملون على تقنيات عسكرية حساسة يمكن أن يكونوا مرتبطين بالصين أو مملوكين لها جزئيًا، ما يجعلهم مصدرًا محتملًا لتسريب هذه البيانات إلى بكين.

إن الحظر المفروض على العقود الفيدرالية هو مجرد الخطوة الأخيرة التي أعلنها الرئيس الأمريكي في محاولة لإعادة هيكلة اقتصاد بلاده، الذي قام منذ فترة طويلة بالاستعانة بمصادر خارجية للإنتاج والعمليات الأخرى. 

وفي أغسطس 2020 ، وعد ترامب بإعفاءات ضريبية كبيرة للشركات الأمريكية التي تنقل عملياتها التجارية إلى الولايات المتحدة، ولكن فقط إذا كانت تعمل سابقًا في الصين.

ويبدو أن هذا الأخير أصبح محور تركيزه الرئيسي في حملة إعادة الشركات الأمريكية إلى "الوطن الام" ، حيث اتهم بكين مرارًا وتكرارًا بتمزيق الولايات المتحدة من خلال إساءة استخدام الممارسات التجارية "غير العادلة". 

وفي محاولة لوقف هذه الممارسات ، بدأت ترامب حربًا تجارية كبيرة مع الصين في عام 2018، وفرضت على بعض صادرات البلاد تعريفات جمركية ضخمة وطالبت بكين بإبرام صفقة تجارية جديدة تكون "عادلة". 

واستمر البلدان في فرض ضرائب جديدة على تجارتهما حتى توصلتا إلى اتفاق المرحلة الأولى في عام 2019، والذي كان من المفترض أن يرسي الأساس لاتفاق تجاري شامل في المستقبل. 

لكن محادثاتهما بشأن هذه المسألة توقفت منذ ذلك الحين ، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى اتهام ترامب لبكين بإطلاق العنان لوباء الفيروس كورونا كوفيد 19 في العالم من خلال عدم الإبلاغ عن نطاقه الأصلي في الصين.

Advertisements
AdvertisementS