ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أردوغان يركض في حقل ألغام.. التدخل التركي في الصراع على إقليم ناجورنو كاراباخ يخاطر بصدام مع روسيا.. صبر موسكو على أنقرة ينفد سريعا.. وأرمينيا تستنجد بالرئيس السيسي

الخميس 01/أكتوبر/2020 - 11:45 م
فلاديمير بوتين ورجب
فلاديمير بوتين ورجب طيب اردوغان
Advertisements
أحمد محرم
البراجماتية والولع بالمعارك صفتان تتحكمان في قرارات الرئيس التركي
التدخل التركي في الصراع بين أرمينيا وأذربيجان يهدد أمن الحدود الروسية
تركيا تنقل مرتزقة من سوريا وليبيا إلى أذربيجان للقتال ضد أرمينيا
رئيس أرمينيا يحذر من تحويل بلاده إلى سوريا أخرى


يجمع الرئيس التركي بين صفتين متناقضتين نوعًا ما صبغتا قراراته ومواقفه طوال 17 عامًا قضاها في السلطة بشيء من عدم الاستقرار والتردد بين الموقف ونقيضه. وهاتان الصفتان، وفق ما رات صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، هما البراجماتية والولع بالمعارك.




وربما على ضوء هاتين الصفتين يمكن تفسير قرار تركيا المفاجئ سحب سفينة التنقيب "عروج ريس" من مهمتها الاستكشافية في المياه الاقتصادية الخالصة اليونانية، وموافقتها على إعادة فتح المحادثات مع اليونان، في ذروة توتر بين الدولتين حول ترسيم حدودهما البحرية في بحري إيجه والمتوسط.


وأوضحت الصحيفة أن تلك الخطوة التركية إلى الوراء أتت عشية قمة الاتحاد الأوروبي المنعقدة اليوم وغدًا في بروكسل، والتي يقول مستشار كبير لأردوغان إنها فرصة لإعادة ضبط العلاقات التركية مع أوروبا.


ومع ذلك، يبدو وكأن أردوغان يقفز في الوقت نفسه إلى صراع آخر ينطوي على تصعيد مميت للنزاع المحتدم بين أرمينيا وأذربيجان حول إقليم ناجورنو كاراباخ الانفصالي، وفي هذه المرة ترقى خطورة المغامرة إلى الاصطدام بروسيا.


ولفتت الصحيفة إلى أن تركيا وروسيا تقفان على طرفي نقيض في الحربين الأهليتين في سوريا وليبيا، وتحاولان بشق الأنفس إيجاد صيغة للتفاهم تحفظ مصالحهما معًا في هاتين الساحتين دون نجاح كبير، وفي خضم هذا التعثر في التفاهم بين البلدين تأتي المغامرة التركية الجديدة في القوقاز، متمثلة في دعم مطالب أذربيجان بالسيادة على إقليم ناجورنو كاراباخ الموالي لأرمينيا التي تتمتع بدورها بالدعم الروسي، لتعقّد المشهد أكثر بين موسكو وأنقرة.


وأوضحت الصحيفة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تساهل إلى حد بعيد مع الدخول العسكري التركي في شمال سوريا 3 مرات متتالية، أعوام 2016 و2018 و2019، إدراكًا منه أن شاغل أردوغان الرئيسي هو إبعاد الفصائل الكردية السورية الحليفة لحزب العمال الكردستاني المصنف في تركيا باعتباره منظمة إرهابية، لكن هذا التساهل الروسي لم يلبث أن صار تشددًا عندما أصبح الأمر يتعلق بالمسافة المسموح للجيش التركي بالتوغل فيها داخل الأراضي السورية، وفي فبراير الماضي أوشك الجيشان التركي والروسي على الاصطدام ببعضهما مباشرة في سوريا.


ومرة أخرى، يمثل النزاع المتجدد بين أرمينيا وأذربيجان حول إقليم ناجورنو كاراباخ بيئة عالية المخاطر لجهة إمكانية وقوع صدام مباشر بين تركيا وروسيا، فموسكو لاعب رئيسي في المنطقة المتاخمة لحدودها الجنوبية، وقد كان إقليم ناجورنو كاراباخ الأرمني بالأصل جزءًا من جمهورية أذربيجان السوفيتية بدأ نضاله للانفصال عنها بعد تفكك الاتحاد السوفيتي، ولا تشعر روسيا بارتياح كبير للتدخل التركي المتزايد في الصراع والمنحاز إلى أذربيجان.


وتتهم أرمينيا تركيا بنقل مرتزقة من الفصائل السورية الموالية لأنقرة إلى أذربيجان للزج بهم في الصراع حول إقليم ناجورنو كاراباخ، تمامًا على غرار ما قامت به في ليبيا، وفي وقت سابق من هذا العام أجرت تركيا وأذربيجان مناورات عسكرية مشتركة.


ونبهت الصحيفة إلى أن غياب التوافق بين تركيا وروسيا في الملفين السوري والليبي يختلف تمامًا عن الاحتكاك بينهما في الصراع حول إقليم ناجورنو كاراباخ، فالصراع الأرمني الأذري يتاخم الحدود الروسية مباشرة، وروسيا في هذه الصورة ليست لاعبًا صاحب مصلحة كما هو الحال في سوريا وليبيا، وإنما توشك أن تكون طرفًا أساسيًا أمنه معرض للتهديد.


وختمت الصحيفة بالقول إنه إذا ما خسر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر المقبل، فسيفقد أردوغان آخر غطاء دولي يحتمي به، وسيصبح مكشوفًا لكل من يعتزم محاسبته على مغامراته الدولية الطائشة.

وحذر الرئيس الأرميني، أرمين سركيسيان، من إمكانية أن تصبح القوقاز "سوريا أخرى"، إذا استمر الوضع على ما هو عليه في إقليم ناجورنو كاراباخ.


وفي مقابلة له مع شبكة "cnbc middle east"، قال سركيسيان: "تخيلوا أن يصبح القوقاز سوريا أخرى؟"، مشيرا إلى أنه في حال استمرار الوضع على ما هو عليه ستظهر مشكلة جديدة أمام المجمتع الدولي فسيكون هناك "سوريا جديدة" في القوقاز.


ويأتي تحذير الرئيس الأرميني الصارم للمجتمع الدولي مع وصول التوترات إلى يومها الخامس بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم ناجورنو كاراباخ المتنازع عليه.


ورغم دعوات قادة العالم والمجتمع الدولي إلى وقف التصعيد والمعارك المحتدمة منذ نهاية الأسبوع الماضي، إلا أن الأوضاع تفاقمت حتى أسفرت عن مقتل العشرات، ويصر طرفا النزاع على الاستمرار في القتال.

وكان الرئيس الأرميني، أرمين سركيسيان، قد بعث، أمس الأربعاء، رسائل إلى زعماء عدة دول في العالم العربي لإبلاغهم بالعمليات العسكرية التي شنتها أذربيجان على الحدود مع أرمينيا.

ونقلت وكالة "أرمن برس" عن المكتب الرئاسي الأرميني رسالة سركيسيان وقال: "يجب أن أبلغكم بألم واستياء كبير أن أذربيجان شنت هجومًا جديدًا على جمهورية أرتساخ (ناجورنو كاراباخ)، مستهدفة أيضا السكان المدنيين".

وقال الرئيس الأرميني في رسالته الموجهة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، "أثناء كتابة هذه الرسالة قتل أو جرح العشرات من المدنيين والعسكريين في كلا الجانبين"، مضيفا أن "القيادة الأذربيجانية عبرت في الأشهر الماضية عن خطتها لحل النزاع بالحرب".

وطلب الرئيس الأرميني من الرئيس السيسي استخدام كل علاقاته وسمعته في الساحة الدولية بهدف وقف إراقة الدماء والمعاناة الإنسانية على الفور.

وأكد سركيسيان أنه "لا يمكن ولا ينبغي حل النزاع إلا من خلال المفاوضات وليس لها حل عسكري ورد في الرسالة أننا أثبتنا ذلك في الماضي وسنثبت ذلك مرة أخرى".
Advertisements
Advertisements
Advertisements