AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أفضل دعاء بين السجدتين في الصلاة .. الأزهر للفتوى يكشف عنه

الثلاثاء 06/أكتوبر/2020 - 10:53 ص
صدى البلد
Advertisements
عبد الرحمن محمد
قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إنه يُستحب للجالس بين السجدتين أن يضع يده اليمنى على فخذه الأيمن، ويده اليسرى على فخذه اليسرى، شأنه كشأن الجلوس للتشهد.

وأضاف الأزهر في إجابته عن سؤال: «ما حكم وضع الكفين على الأرض في الجلوس بين السجدتين [الاعتماد على اليدين]؟: بحيث تكون الأصابع مبسوطةً موجهةً جهة القِبلة، مُفَرَّجَةً قليلًا عند الحنفية، ومضمومة عند الحنابلة، منتهيةً إلى الركبتين.

وأكد أن هذه هي الصفة المنقولة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وما عدا ذلك فهو مكروه، إلا إذا تعذر وضعها كذلك لمرض أو غيره فيجوز بغير كراهة؛ لقوله تعالى: (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ). ومما ذُكر يُعلم الجواب.

ما يقال بين السجدتين في الصلاة 

وورد سؤال للدكتور محمد العربي، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، يقول صاحبه: "ما الذي يقوله الإنسان بين السجدتين؟".

وأجاب العربي قائلا إن الإنسان يقول بين السجدتين: "اللهم اغفر لي، اللهم ارحمني اللهم عظم ثوابي"، ثم بعد ذلك يسبح ويصلى على النبي كما شاء، وهذه منزلة من أقرب المنازل إلى الله لأن السجود الذي يعقبها هو أقرب الأماكن وأقرب الدرجات إلى الله رب العالمين.

وأضاف أنه إذا ما أراد الإنسان أن يدعو ربه فإنه يدعو في هذا المكان لأنه يكون قريبًا من ربه.

أيهما أفضل الدعاء في السجود أم قبل التسليم

أوضح الدكتور عبدالله المصلح، عن أيهما أفضل الدعاء في السجود أم قبل السلام من الصلاة أم في رفع اليدين، وقال إن كليهما عظيم ولكن أحدهما أعظم من الآخر. 

وأضاف " المصلح"، خلال لقائه ببرنامج مشكلات من الحياة المذاع عبر فضائية إقرأ، أن الدعاء فى السجود هو الأكثر عظمة وإستجابة لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (( أَلا وَإِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَقْرَأَ الْقُرْآنَ رَاكِعًا أَوْ سَاجِدًا ، فَأَمَّا الرُّكُوعُ فَعَظِّمُوا فِيهِ الرَّبَّ عَزَّ وَجَلَّ ، وَأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا فِي الدُّعَاءِ فَقَمِنٌ – أي جدير وحقيق - أَنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ ))، كذلك قال صلى الله عليه وسلم ((أقربُ مَا يَكونُ العبْدُ مِن ربِّهِ وَهَو ساجدٌ، فَأَكثِرُوا الدُّعاءَ)). 

وأشار الى أنه يأتى بعد الدعاء فى السجود الدعاء أخر الصلاة قبل التسليم أى بعد أن يأتى بالتشهد والصلاة الإبراهيمية وقبل أن يسلم فيدعو الله عز وجل، الأمر الثالث هو رفع اليدين بالدعاء حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إِنَّ رَبَّكُمْ حَيِيٌّ كَرِيمٌ، يَسْتَحِي مِنْ عَبْدِهِ إِذَا رَفَعَ يَدَيْهِ إِلَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْرًا))، فعليك أن تستفيد من السجود ورفع اليدين فى الدعاء ومن الدعاء قبل التسليم. 



AdvertisementS