AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

العالم يتحرك ضد تركيا.. مصر تنهي بلطجة السلطان المزعوم ضد ليبيا.. وأوروبا تواصل ضغوطها لوقف مزاعمها الوهمية في شرق المتوسط.. وكندا وآخرون يعطلون صادرات أسلحتها

الأربعاء 07/أكتوبر/2020 - 10:30 م
أردوغان
أردوغان
Advertisements
قسم الخارجي
- مصر قامت بوقف أحلام السلطان المزعوم في ليبيا بإعلان الخطر الأحمر
- أوروبا بضغط فرنسي قررت أخيرًا وأد مطاعم أنقرة في شرق المتوسط
- أمريكا قبل كندا تتصدى لمتاجرة تركيا بالسلاح في دول العالم


 ذكرت تقرير  لصحيفة نيكي إيشيا الآسيوية، عن رغبة دولية تتزايد لوقف ذراع تركيا العسكرية التي تتدخل بها في كثير من الدول، في البداية بسوريا ثم ليبيا، والآن في أذربيجان، وهو ما يهدد صناعتها الجديدة، بعدما أصبحت مصدر تهديد لدول العالم.

علاوة على هذا أنذرت الكثير من الدول في مقدمتها مصر التجاوز التركي في الدول العربية، حيث أوقفتها مصر في ليبيا، بينما، أوقفتها أوروبا بضغط أوروبي في التجاوز والتنقيب عن النفط قبالة قبرص واليونان، هذا الشهرخلال اجتماع أوروبي.

وسبق إن أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أن الممارسات والتدخلات التركية السافرة في العديد من الدول العربية تمثل أهم التهديدات المُستجدة التي تواجه الأمن القومي العربي، مشددا على أن مصر لن تبقى مكتوفة الأيدي بمواجهة هذه الأطماع.

وأعلنت القاهرة إن سرت والجُفرة خط أحمر بالنسبة لها، وهذا ما أعلنه الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، في الـ 20  من شهر يونيو الماضي، خلال تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية، وذلك في إطار الإطمئنان على جاهزية القوات لتنفيذ أي مهمة تطلب منهم لحماية الأمن القومي، سواء كانت داخل مصر أو خارجها.

قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظامه، أمام مرأى ومسمع العالم، بنقل الآلاف من العناصر المرتزقة إلى ليبيا، وذلك لدعم حكومة الوفاق الليبية، والمليشيات التابعة لها، من أجل السيطرة على الهلال النفطي الليبي، وهُنا تحول الأمر من خلاف بين فرقاء الوطن الواحد في ليبيا، إلى دعوة صريحة للسيطرة على كل شئ وهدم الجيش الوطني الليبي وسرقة مقدرات "أحفاد المختار" لصالح نظام الدولة العثمانية.

بالنسبة لمصر، فالقضية الليبية "أمن قومي"، لا يقبل فيها أي تهاون، لكن القاهرة طيلة السنوات الماضية، كانت تتعامل بحكمة وهدوء وصبر مع  الأزمة الليبية، لكن عندما استشعرت القاهرة الحرج، وأصبحت المعادلة على الأرض تتجه إلى تفتيت الدولة الليبية، وبدء الاقتتال الداخلي داخل القُطر الواحد، كان على مصر تعلنها بوضوح وأمام العالم جميعًا بأنها لن تسمح بتفتيت ليبيا ، أو نشر الفوضى فيها عن طريق "المرتزقة" التي أرسلتهم أنقرة لنصرة "حكومة الوفاق" الليبية.

ووجّه قادة الاتحاد الأوروبي رسالة حازمة لتركيا مترافقةً مع تهديد بفرض عقوبات عليها إذا لم توقف عمليات التنقيب غير القانونية في المياه الإقليمية لجزيرة قبرص.

وحذرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين من أن "تركيا يجب أن توقف أعمالها الأحادية. إذا استمرت هذه الافعال، سنستخدم جميع الأدوات المتاحة لنا"، وذلك في موقف أوروبي صارم حيال أنقرة، والذي طالبت به قبرص.

وكان النقاش بين قادة الاتحاد الأوروبي احتدم خلال قمة أوروببية حول صياغة موقف مشترك تجاه تركيا يكون مقبولا من اليونان وقبرص.

والنزاع في شرق المتوسط بين تركيا واليونان وقبرص حول احتياطات المحروقات مهم في تحديد مخرجات القمة، إذ إن نيقوسيا رفضت القبول بفرض عقوبات على نظام لوكاشنكو ما لم يبعث الاتحاد الأوروبي أولا رسالة حازمة لتركيا حتى توقف عمليات الاستكشاف والتنقيب في مياهها الإقليمية.

وطالبت قبرص أن يُذكَر خيار فرض عقوبات على أنقرة بوضوح في خلاصات الاجتماع حول العلاقة بين التكتل وتركيا، واشترطت وضع تدابير موجهة أو وضع تهديد "واضح ودقيق زمنيا"، وفق ما قالت مصادر متطابقة.

قالت الصحيفة نيكي إيشيا الآسيوية، إن التهديد يبرز في  صادرات الطائرات العسكرية التركية بدون طيار ، والتي تنافس قطاع الطائرات بدون طيار في الصين، وهو ما يهز ميزان القوة العسكرية في القوقاز والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهذا الذي لن تسمح به الصين في أن تزاحمها تركيا أو دول الغرب من أن تطلق يد تركيا في فرض تهديداتها للأمن والسلم الدولي، خاصة وأنه أعلنت منذ اليوم الأول للنزاع في إقليم ناجورنو كاراباخ أنها تقف بكل قوة مع أذربيجان ضد أرمينيا، واتهمت أرمينيا بأنها من أشعلت الحرب ولم تبادر للتهدئة، بعكس روسيا التي خاضت جملة اتصالات لتهدئة الأمور على الأرض.

منذ نهاية سبتمبر ، تضج وسائل الإعلام التركية والأذربيجانية بمقاطع فيديو تظهر طائرات مسلحة بدون طيار تهاجم القوات الأرمينية الموجودة داخل منطقة ناغورنو كاراباخ ، وهي جيب تابع لأذربيجان ولكن يحكمه الأرمن المنفصلون.

قال الرئيس الأذربايجاني إلهام علييف لقناة تي آر تي التلفزيونية التركية الحكومية قبل أمس الإثنين "إذا لم نحصل على قدرات [الطائرات بدون طيار] هذه ، فسيكون من الأصعب بكثير على أذربيجان تدمير تعزيزات عسكري لمدة 30 عامًا ، بما في ذلك الدبابات والمدفعية".

ومع ذلك ، فإن بعض البلدان تشعر بالقلق، حيث  أعلن وزير الخارجية الكندي فرانسوا فيليب شامبين الاثنين تعليق تصاريح التصدير للمكونات المتعلقة بالطائرات بدون طيار إلى تركيا من أجل تقييم "الادعاءات المقدمة بشأن استخدام التكنولوجيا الكندية في الصراع العسكري في ناغورنو كاراباخ"، في خطوة اعتبرها كثير من المحللين ضربة هامة لتركيا، بعدما استخدمت السلاح في إذكاء نزاع دولي.

هذا مجرد مثال واحد على أن شركات الدفاع التركية أصبحت صانعة ومصدرة بارزة للطائرات بدون طيار ، حيث تتحدى البلاد الآن صانعي الطائرات بدون طيار مثل الصين وإسرائيل والولايات المتحدة.

أعلنت شركة الدفاع التركية Baykar Defense رسميًا عن تصدير طائرات بدون طيار من طراز TB-2 إلى قطر وأوكرانيا في عام 2018.

 ومع ذلك ، وفقًا للعديد من محللي الدفاع والأمن ، فإن هذه الطائرات بدون طيار تحلق حاليًا أيضًا في ليبيا وأذربيجان.

 وقال سيلجوك بايراكتار ، كبير مسؤولي التكنولوجيا ، لوسائل إعلام محلية في سبتمبر ، إن الشركة صدرت طائرات مسيرة إلى أربع دول ، لكنها لم تذكر تفاصيل.

وبحسب ما ورد قامت شركة صناعة الطيران التركية بتأمين أحد العملاء لم تذكره ، وتنظر الشركات التركية إلى آسيا كسوق محتمل.

وقال تيميل كوتيل الرئيس التنفيذي للفضاء التركي لصحيفة نيكي آيشيا ، نرى بشكل خاص باكستان وإندونيسيا وماليزيا وتايلاند والفلبين كأسواق استراتيجية"، وهي أسواق محل الاهتمام الصيني.

وفقًا لمحلل الدفاع أردا مولود أوغلو: "لدى العديد من الدول الآسيوية احتياجات استطلاع ومراقبة وجمع معلومات استخباراتية تغطي مناطق شاسعة من البر والبحر. تركيا لديها علاقات ثقافية وسياسية وعسكرية قوية مع دول مثل باكستان وإندونيسيا وماليزيا".

وكانت تركيا اعتمدت في السابق على الطائرات الإسرائيلية بدون طيار في قتالها ضد الجماعة المسلحة الكردية الانفصالية.

 ولكن منذ منتصف عام 2010 ، بدأت في إنتاج طائراتها الخاصة بعد أن رفضت الولايات المتحدة بيع طائرات مسيرة مسلحة لتركيا.

تم اختبار الطائرات بدون طيار الجديدة ميدانيًا في القتال ضد المسلحين الأكراد في تركيا وسوريا والعراق ، وكذلك في مهام الاستطلاع المتعلقة بشرق البحر المتوسط.

قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس في يوليو في مؤتمر عبر الإنترنت إن الطائرات التركية بدون طيار في سوريا وليبيا "تغير قواعد اللعبة"، وهو ما يشير إلى إمكانية حدوث تحرك بريطاني أيضًا في هذا الشأن، إضافة إلى الصين وأمريكا أوروبا وإسرائيل وآخرين.

 وأضاف أنه بسبب قيام الدول الغربية وإسرائيل بفرض شروط صارمة على مبيعات الطائرات بدون طيار ، فإن العديد من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تتجه إلى الصين.

في الحرب الأهلية الليبية ، قال تقرير للأمم المتحدة إن الحكومة التي تتخذ من طرابلس مقرًا لها كانت تتلقى الدعم من طائرات بدون طيار تركية من طراز TB-2 .

لكن وفقًا لكساب أوغلو ، قد تواجه صناعة الطائرات بدون طيار في تركيا تحديات جديدة بعد أن قررت الولايات المتحدة تشديد قيود التصدير على بعض أنواع المركبات الجوية العسكرية بدون طيار في يوليو.

أمام كل ذلك، تجد أنقرة نفسها على خلاف مع الدول الغربية التي تعد من موردي التكنولوجيا الرئيسيين ، والتي يمكنها فرض قيود على تصدير مكوناتها لتركيا، وهو مايجبر تركيا على التفكير كثيرًا في خطواتها القادمة.
AdvertisementS