AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

علي جمعة: الإمام الشافعي كان يحب سورة العصر

الخميس 08/أكتوبر/2020 - 05:31 م
علي جمعة: الإمام
علي جمعة: الإمام الشافعي كان يحب سورة العصر
Advertisements
محمود ضاحي
قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، إن الله ورسوله - صلى الله عليه وسلم -  أوصيانا أن نتعاون على البر والتقوى، وأن نبتعد عن الإثم والعدوان، قال تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى البِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ شَدِيدُ العِقَابِ} ، أمرنا أن نتعاون على البر والتقوى، وأن نبتعد عن الاشتراك على الإثم والعدوان، وجعل هذا من ملامح التقوى، وتوعدنا، وهددنا، وحذرنا بأن الله سبحانه وتعالى شديد العقاب يُمهل ولا يُهمل.


وأضاف جمعة عبر فيسبوك: في بعض الأحيان يمل الناس النعم وكأنهم يشتاقون إلى النقم، اللهم سلّم؛ ولذلك عودنا ربنا أن نكرر في كل يوم في سبع عشرة ركعة الحمد لله رب العالمين؛ ولذلك فإن من حافظ على صلاته تعوّد الشكر لله رب العالمين، {وَتَعَاوَنُوا عَلَى البِرِّ وَالتَّقْوَى}.


وأشار إلى أن النواس بن سمعان رضي الله تعالى عنه يسأل رسول الله ﷺ : يا رسول الله ما البر والإثم؟ -حتى نتعاون على البر ونترك الإثم- فقال له ﷺ وقد أوتي جوامع الكلم: «البر حسن الخلق، والإثم ما حاك في صدرك وخفت أن يطلع عليه الناس» البر حسن الخلق، إذًا فلابد أن نتعاون على حسن الخلق، حسن الخلق يقول فيه رسول الله ﷺ: «التبسّم في وجه أخيك صدقة».

 ويقول ﷺ: «اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلقٍ حسن»، ويقول ﷺ: «أحسن الحسن الخلق الحسن»، ويقول ﷺ: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق»، ويقول ﷺ: «إياك وكرائم أموالهم، وعليك بحسن الخلق» وكان ﷺ كان خلقه القرآن، كان رحيمًا رفيقًا؛ لأن القرآن يبدأ رسالته {بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} ، ويقول في شأنه: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} ، ويقول في شأنه: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} ، «البر لا يبلى، والذنب لا يُنسى، والديان سبحانه وتعالى لا يموت، افعل ما شئت؛ فكما تدين تدان» «البر لا يبلى» لا يُنسى، لا ينتهي؛ فإن كلمة الخير تهز هذه الأكوان هزا.


وذكر جمعة أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر صدقة، ولا تحقرن من المعروف شيئا، حتى ولو أن تلق أخاك بوجهٍ طلق، تعاونوا على البر والتقوى {لَيْسَ البِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبِ وَلَكِنَّ البِرَّ مَنْ آَمَنَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآَخِرِ وَالمَلَائِكَةِ وَالكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ} إيمان، ثم يتلوه عمل ينبثق عن هذا الإيمان {وَآَتَى المَالَ عَلَى حُبِّهِ} {وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ} ، {وَآَتَى المَالَ عَلَى حُبِّهِ} إذن عمل ارتبط بعقيدة.

واختتم الدكتور علي جمعة أن  الإمام الشافعي كان يحب سورة العصر {وَالعَصْرِ * إِنَّ الإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} ، التعاون على البر والتقوى، وكان يقول: «إن كثيرًا من الناس يغفل عن هذه الآية، ولا يعرف معناها»، وكان يقول: «لو لم ينزل من القرآن إلا هذه السورة لكفى فقد جمع الله فيها كل شيء» {وَتَوَاصَوْا بِالحَقِّ} لا تتواصوا بالباطل {وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} على ذلك الحق؛ فإن «أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل» فما بالك لو كثُر.
AdvertisementS