AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

لمن وقع في معصية عليه بـ 4 أمور.. الإفتاء توضح

السبت 10/أكتوبر/2020 - 03:15 م
صدى البلد
Advertisements
إيمان طلعت
"عاهدت الله على فعل الطاعة وترك المعصية؛ فهل هناك كفارة للتوبة؟" سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية، عبر فيديو البث المباشر على صفحتها الرسمية بموقع " فيسبوك". 

وقال الشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إذا وقعت في المعصية عليك أن تتوب إلى الله - تعالى- وتستغفره على هذه المعصية، وتصلي ركعتين بنية التوبة إليه- عز وجل-.

وأضاف أمين الفتوى بدار الإفتاء: كما يستحب  لك أن تتصدق، فالصدقة تطفيء غضب الرب، والعطاء يفتح أبواب السماء، إضافة إلى جبر الخواطر، فكلما كان الإنسان جابرًا للخواطر انجاه الله من جوف المخاطر.


كيف يتجنب العبد فعل المعصية؟

نبه الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أنه يجب على العبد أن يعلم قبح المعصية وكيف انها تبعده عن الله تبارك وتعالى، مُشيرًا الى انه عند ارتكاب العبد للمعصية يخاف ويخجل إذا رأه أحدًا من البشر فلماذا لم يخجل من الله وهو مُطلع عليه سرًا وعلانية؟ ولماذا جعل الله أهون الناظرين اليه؟.

وأضاف "عويضة" خلال البث المباشر على صفحة دار الإفتاء أن أحد العلماء يقولون "إذا دعتك نفسك الى فعل معصية فتذكر نظر الله إليك فإن لم تتذكر نظر الله فتذكر نظر الناس اليك فإن لم تتذكر نظر الناس تذكر مروءتك فإن لم ترجعك المرؤة ولا نظر الناس ولا نظر الله اليك فاعلم أنك انقلبت وقتها حيوانًا" فلذلك لابد على العبد أن يُذكر نفسه أن نظر الله إليه رادع على معصيته.



كما تلقى الشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، سؤالا على صفحة دار الإفتاء الرسمية عبر موقع "يوتيوب"، بشأن هل ارتكاب معصية يبطل آثر باقي العبادات.

وأفاد: "الثواب مسألة بيد الله، ولكن المسلم المطيع يكون عمله أقرب للقبول من المسلم العاصي".

وأشار الى أن العبد إذا فعل معاصٍ وطاعات، وأتى بحسنات وسيئات، وزنت أعماله يوم القيامة، فإن رجحت حسناته فهو سعيد، وإن رجحت سيئاته فهو تحت مشيئة الله تعالى إن شاء عذبه وإن شاء غفر له، واعلم كذلك أن الحسنات يذهبن السيئات، وكذلك السيئات لها أثر في إحباط الحسنات وإذهاب ثوابها.

وتابع: أن من أدى الصلاة على وجهها أو أدى الصيام كما أمر أو تصدق بصدقة على الوجه المشروع قبلت منه، وكانت عبادته مسقطة للفرض فلا يطالب بقضائها لو كانت واجبة، ولكنه إن جاء بسيئات توازنها فقد تحبط تلك السيئات ثواب طاعته وتذهب أجرها.
AdvertisementS