AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أمريكا: تدخل تركيا لمساندة أذربيجان ضد أرمينيا أشعل الصراع

الجمعة 16/أكتوبر/2020 - 01:54 م
أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
محمد عثمان
أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اليوم الجمعة، أن التدخل التركي في الصراع بين أرمينيا وأذربيجان بإقليم قره باج، ساهم في تأجيج الصراع بالمنطقة.

وقال بومبيو في مقابلة مع إذاعة "WSB Atlanta": "الآن لدينا الأتراك الذين تدخلوا ووفروا المصادر إلى أذربيجان وأدى ذلك إلى زيادة المخاطر وتأجيج الصراع الدائر في هذا النزاع التاريخي".

وأضاف: "حل هذا الصراع يجب أن يتم عن طريق المفاوضات والمناقشات السلمية وليس عن طريق النزاع المسلح وبالتأكيد ليس بتدخل أطراف دولية أخرى لوضع نيرانها على ما هو بمثابة بارود بالفعل".

وتابع: "نحن نأمل أن يستطيع الأرمن الدفاع عن أنفسهم ضد ما يفعله الأذربيجانيون وأن يتوصلوا إلى هدنة بشكل صحيح قبل ذلك كله وبعدها يجلسون على طاولة المفاوضات لحل هذا الأمر".

وأعلنت وزارة الدفاع في جمهورية كاراباخ غير المعترف بها دوليًا، اليوم الجمعة، عن وفاة 29 شخصًا من مقاتليها خلال اليوم الماضي.

وبحسب قائمة الوفيات التي نشرتها وزارة الدفاع أمس، فإن عدد ضحايا الصراع من جانبها مع أذربيجان بلغ أكثر من 600 شخصًا، وفقًا لوكالة "نوفوستي" الروسية.

من ناحية أخرى، اتهمت أذربيجان أرمينيا باستهداف المدنيين لديها قائلة إن عدد ضحايا الصراع مع أرمينيا من المدنيين بلغ 47 شخصًا وأصيب 222 شخصًا.

وقالت النيابة العامة في أذربيجان: "توفى 47 شخصًا وأصيب 222 شخصًا.وبلغ عدد المنازل المتضررة 1669 منزلًا. وعد المباني التي أصبحت غير صالحة للسكن 84 مبنى. وعدد المؤسسات المدنية التي أصبحت غير صالحة للاستخدام 301 مؤسسة".

وكانت أرمينيا، أعلنت في وقت سابق، أنها أرسلت أدلة لروسيا تثبت وجود مرتزقة أرسلتهم تركيا للقتال بجانب القوات الأذربيجانية في كاراباخ.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، أكد أمس، وصول دفعة جديدة من المرتزقة السوريين إلى أذربيجان.

وقال المرصد السوري، نقلًا عن مصادره، إن الحكومة والمخابرات التركية تواصل عملية تجنيد المرتزقة السوريين وإرسالهم للمشاركة في العمليات العسكرية ضمن إقليم ناجورني قره باج إلى جانب القوات الأذربيجانية في حربها ضد القوات الآمينية.
AdvertisementS