AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الصحة العالمية: لا فائدة من الأدوية المستخدمة في علاج كورونا.. والاتحاد الأوروبي يندد بـ«استفزازات تركيا».. الأبرز بصحف السعودية

السبت 17/أكتوبر/2020 - 11:01 ص
كورونا يجتاح العالم
كورونا يجتاح العالم
Advertisements
قسم الخارجي
- مليون ريال مكافأة المبلّغ عن متحايلي «التصرفات العقارية»
- السديس يؤم المصلين بالمسجد النبوي في صلاة العشاء
- اتهامات لقائد جيش باكستان بالإطاحة بالحكومة السابقة
- اتهامات للفسدة بحرائق اللاذقية وطرطوس في سوريا
- ماكرون يزور موقع جريمة قتل أستاذ التاريخ قرب باريس
- ترامب: كبار السن أول من سيحصلون على اللقاح ضد كورونا
- جونسون يدعو إلى الاستعداد للخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق


تناولت الصحف السعودية موضوعات متفرقة، رصدت فيها مستجدات فيروس كورونا وأبرز الأحداث الدولية، وسط تركيز على الشأن المحلي.


قالت صحيفة الشرق الأوسط، إنه منذ الأيام الأولى لتفشّي جائحة «كوفيد - 19»، وأمام النقص التام في المعلومات عن فيروس «كورونا»، سعى الأطباء في شتى أنحاء العالم إلى معالجة المصابين بأدوية مصممة لأمراض أخرى عاقدين الآمال على أن تساعد على الشفاء من الوباء الذي ما زال يحيّر العلماء في كثير من أوجه سريانه وتأثيره على الجسم.

وإذ تتفاوت الآراء العلمية حول نجاعة هذه الأدوية في التصدّي للفيروس، جاءت أوسع دراسة أُجريت حتى الآن على الأدوية الرئيسية الأربعة بينها لتدلّ على أن أيًا منها لا يساعد على إنقاذ أرواح المصابين، كما أفادت مساء الخميس منظمة الصحة العالمية.

وكانت المنظمة الدولية قد وضعت برنامجًا اختباريًّا تحت عنوان «تضامن»، لتحديد فاعلية الأدوية الأوسع استخدامًا في العالم لمعالجة الإصابات بالفيروس وهي: الكلوريكين والهايدروكسيكلوريكين اللذان يستخدمان منذ سنوات لعلاج الملاريا، والمضاد الفيروسي ريمديسيفير، والمضادان للفيروسات الرجعية لوبينافير وريترونافير اللذان يستخدمان لعلاج الإيدز، إضافةً إلى مضاد الالتهابات إنترفيرون. وقد أثبتت هذه الدراسة التي استمرّت أشهرًا وشارك فيها عشرات الإخصائيين أن أيًّا من هذه الأدوية لا يساعد على الحد من نسبة الوفيّات بين المصابين بعد 28 يومًا من العلاج.

وذكرت صحيفة الشرق الأوسط، انتقد رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال أمس (الجمعة) استئناف تركيا التنقيب عن الغاز في شرق المتوسط، منددًا بما اعتبرها «استفزازات»، في ختام قمة في بروكسل، وفقًا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال ميشال: «نندد بتصرفات واستفزازات تركيا الأحادية»، مؤكدًا أن الاتحاد الأوروبي يعتزم درس الوضع في ديسمبر للنظر في عقوبات ضد أنقرة.

وناقش القادة الأوروبيون هذا النزاع خلال قمة في بروكسل، بعدما أعادت تركيا سفينة أبحاث إلى المياه المتنازع عليها في تحدٍ للدعوات الدولية التي تطالبها بالتراجع.

وقال الزعماء الـ27 في بيان قمتهم إن الاتحاد الأوروبي: «يأسف لتجدد الإجراءات الأحادية والاستفزازية من جانب تركيا في شرق البحر المتوسط، بما في ذلك النشاطات الاستكشافية الأخيرة».

وحضوا تركيا على التراجع عن خطوتها الأخيرة، وأكدوا مجددًا «تضامنهم الكامل» مع اليونان وقبرص العضوين في الاتحاد الأوروبي.

وأفادت الصحيفة، بأن رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف اتهم قائد الجيش قمر جاويد باجواه بالإطاحة بحكومته، والضغط على السلطة القضائية، وتنصيب الحكومة الحالية، بقيادة عمران خان، في انتخابات عام 2018.

وتحدث شريف عبر دائرة تلفزيونية من لندن إلى تجمع ضم عشرات الآلاف نظمته أحزاب معارضة بمناسبة تدشين حملة احتجاجية بأنحاء البلاد، انطلاقًا من مدينة غوغرانوالا، بهدف الإطاحة بحكومة خان.

وقال شريف مخاطبًا الحشد الذي كان الأكبر من نوعه منذ انتخابات 2018: «أيها الجنرال قمر جاويد باجواه، لقد قضيتَ على حكومتنا التي كانت تعمل جيدًا، ووضعت الأمة والدولة على مذبح رغباتك».

علمت صحيفة عكاظ السعودية،  أن محافظ هيئة الزكاة والدخل المهندس سهيل أبانمي، أقر صرف مكافآت للمبلغين عن مخالفات ضريبة التصرفات العقارية، في حال عدم الإفصاح عن واقعة تصرف عقاري، أو احتساب الضريبة بقيمة أقل من القيمة السوقية العادلة للتصرف، أو ثبوت التهرب الضريبي، أو إجراء معاملات وتصرفات صورية غير حقيقية لا تعكس قيمة الضريبة المستحقة.

وسيمنح المبلّغ عن مخالفات ريبة التصرفات العقارية مقدار 2.5% من قيمة المبالغ أو الغرامات المحصلة، بما لا يتجاوز مليون ريال، ولا يقل عن 1000 ريال، وستمنح المكافأة للمبلغ في حال أدى بلاغه إلى كشف أي مخالفة، بشرط أن لا يكون من موظفي الهيئة أو زوجًا أو صهرًا أو قريبًا من الدرجة الأولى.


عزا ناشطون في اللاذقية، الحرائق التي ضربت محافظتي اللاذقية وطرطوس بسوريا، إلى الفساد، مؤكدين أنه وراء حريق وانهيار جزء من مؤسسة التبغ في «القرداحة»، فيما كشفت مواقع سورية معارضة (الخميس) أن مادة البنزين وراء حريق مبنى شركة التبغ، وفقًا لموقع «عنب بلدي» نقلًا عن موظفين اثنين، تكتّم على اسميهما.

أفصحت مصادر مطلعة أن مبنى التوثيق في مؤسسة التبغ، احترق من قبل أن تندلع النيران بمبنى المستودعات التي احترق فيها نحو 2000 طن من أوراق التبغ سريعة الاشتعال، بحسب إفادات تم تسريبها.


ومن صحيفة الرياض، يؤم الرئيس العام ‏لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس المصلين في صلاة العشاء بالمسجد النبوي الشريف اليوم السبت ويتوجه إلى المصلين بكلمة توجيهية، وذلك بمناسبة توجيه خادم الحرمين الشريفين ‏الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود بإبقاء المسجد النبوي مفتوحًا على مدار الساعة، وتمكين رواده من الصلاة والزيارة ليلًا.

يذكر أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في وكالتها لشؤون المسجد النبوي قد استعدت لاستقبال زائري الروضة الشريفة بحزمة من الإجراءات الاحترازية التي تهدف منع وصول جائحة فيروس كورونا المستجد (COVID-19) إلى المصلين والزائرين.

 أعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس إيمانويل ماكرون توجه مساء أمس الجمعة إلى كونفلان سانت أونورين في شمال غرب باريس حيث قُطع رأس أستاذ تاريخ بعد الظهر على يد مهاجم أردته الشرطة.

وكان ماكرون قد زار سابقًا خلية الأزمة التي شُكّلت بعد الحادثة في وزارة الداخلية. 

وأعلنت النيابة العامة لمكافحة الإرهاب في فرنسا لوكالة فرانس برس أنها فتحت تحقيقًا فورًا بتهمة ارتكاب "جريمة مرتبطة بعمل إرهابي" وتشكيل "مجموعة إجرامية إرهابية".


قالت صحيفة الرياض، تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن يكون كبار السن أول الحاصلين على لقاح ضد فيروس كورونا، ومجانا، وقال ترمب في لقاء أمام كبار السن بمدينة فورت مايرز في ولاية فلوريدا إن إدارته ستسعى إلى التعاون مع سلاسل صيدليات مثل "وولجرينز" و"سي في إس"، من أجل توزيع جرعات اللقاح مباشرة على منازل كبار السن.

وأعلن ترمب مرة أخرى أنه من المقرر توزيع اللقاحات بحلول نهاية العام الجاري، بينما لا يتوقع خبراء في إدارته توافرها على نطاق واسع إلا منتصف العام المقبل.

واعترف ترامب بأن كبار السن هم الأكثر تضررا من وباء فيروس كورونا، ودافع ترمب عن نهجه في مواجهة الأزمة، في ظل كثرة الانتقادات الموجهة إليه وقال إن حماية كبار السن شكلت أولوية له منذ البداية.

أخيرًا من الريا ض، اعتبرت بريطانيا  أنّ المفاوضات حول مرحلة ما بعد بريكست منتهية، إذ اشترط رئيس الوزراء بوريس جونسون "تغيرًا جوهريًا في النهج" من جانب الأوروبيين لمواصلتها وإلا فإن الخروج من التكتل سيحصل "من دون اتفاق" في الأول من يناير رغم الخشية من حصول صدمة اقتصادية.

وتعثّرت المفاوضات بعد القمة الأوروبية التي عُقدت الخميس وطلبت خلالها الدول الأعضاء في الاتحاد تنازلات من لندن، مؤكدةً رغبتها في مواصلة المحادثات للتوصل إلى اتفاق تبادل حرّ قبل العام المقبل، موعد وقف تطبيق القواعد الأوروبية في المملكة المتحدة.

إلا أن المملكة المتحدة رفضت ذلك بشكل قاطع الجمعة وهدّدت بالخروج من دون اتفاق، ما يعني إعادة نظام الحصص والرسوم الجمركية بين الدول الـ27 ولندن التي ترفض وصول الصيادين الأوروبيين إلى المياه البريطانية.
AdvertisementS