ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

اليونان غير راضية على البيان الختامي للقمة الأوروبية.. هل ستتهاون الكتلة في الرد على انتهاكات تركيا المتعددة؟

الخميس 10/ديسمبر/2020 - 10:49 ص
هل سيتهاون الاتحاد
هل سيتهاون الاتحاد الأوروبي في الرد على انتهاكات تركيا ؟
Advertisements
دعاء أبوهشيمة
يبدو أن الاتحاد الأوروبي يستعد لرد فاتر على الانتهاكات التركية المتعددة التي وقعت خلال الشهرين الماضيين، كما أشارت مسودة البيان الختامي للقمة الأوروبية، المقرر عقدها اليوم الخميس، والتي تصر اليونان على ضرورة أن تكون الصياغة أكثر صرامة.

ووفقا لصحيفة "إكاثيمريني" اليونانية، تنص مسودة البيان الختامي، التي نوقشت أمس الأربعاء، على مستوى الممثلين الدائمين، على أن الزعماء سيطلبون من وزراء خارجيتهم إعداد قوائم إضافية على أساس قائمة عقوبات مطبقة بالفعل منذ عام 2019.

وحتى الآن، تم فرض تدابير تقييدية فقط على عضوين من شركة البترول التركية المملوكة للدولة (TPAO). وقالت المسودة إنه "إذا لزم الأمر، فإن العمل على تمديد" نطاق القائمة يمكن أن يشمل أولئك المشاركين في المسوحات الزلزالية التي أجرتها سفينة الأبحاث "عروج ريس" في المناطق التي تحتفظ فيها اليونان بالحق في تمديد ولايتها القضائية.

كما دعت المسودة الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، والمفوضية إلى تقديم تقرير عن حالة العلاقات الاقتصادية والسياسية بين الاتحاد الأوروبي وتركيا وإعداد "خيارات حول كيفية المضي قدما" لقمة الاتحاد الأوروبي المقبلة في مارس.

وتشير المسودة كذلك إلى أن الاتحاد الأوروبي سيسعى للتنسيق بشأن هذه الأمور مع الولايات المتحدة، فيما كان ينظر إليه على أنه انعكاس للآمال في توثيق علاقات السياسة الخارجية مع واشنطن بعد تولي الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن منصبه في يناير.

ويدين البيان الختامي "تصرفات أنقرة واستفزازاتها الأحادية" وتصعيد خطابها ضد الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه وقادتها. وبالإضافة إلى ذلك، يقول إن المجلس الأوروبي قد لاحظ سحب تركيا لسفينة التنقيب "عروج ريس" ويتوقع أن تكون هذه خطوة دائمة تسمح بالاستئناف المبكر للمحادثات الاستكشافية بين اليونان وتركيا.

وعلاوة على ذلك، فقد تمت الإشارة إلى المصلحة الاستراتيجية للاتحاد الأوروبي في تطوير علاقة تعاونية ومفيدة للطرفين مع تركيا. وتقول المسودة إن عرض جدول أعمال إيجابي بين الاتحاد الأوروبي وتركيا لا يزال مطروحا على الطاولة، إذا أبدت تركيا رغبتها في تعزيز شراكة حقيقية مع الكتلة والدول الأعضاء فيها وحل أي نزاعات من خلال الحوار ووفقا للقانون الدولي.

وفي غضون ذلك، اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس بتجنب الحوار مع تركيا وادعى أن اليونان تنتهج سياسة تقوم على الكذب. ومع ذلك، فقد ترك الباب مفتوحا أمام إمكانية الحوار مع أثينا.

وقال: "إنهم يحاولون باستمرار تجنب الجلوس على الطاولة" ، مضيفًا أنه "إذا كانت اليونان صادقة ، فإن تركيا منفتحة على المحادثات".
Advertisements
Advertisements