ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

زيارة السيسي لـ فرنسا.. تامر أمين: أفضل حفاوة استقبال لأي رئيس أجنبي يزور باريس

الخميس 10/ديسمبر/2020 - 09:01 م
الرئيس السيسي
الرئيس السيسي
Advertisements
هاني حسين
قال الإعلامي تامر أمين، إن  زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى فرنسا كانت ناجحة واستثنائية.

وأضاف تامر أمين في برنامجه " آخر النهار " المذاع على قناة " النهار": "رصدنا أفضل استقبال واحتفاء لأي رئيس دولة أجنبي يزور فرنسا خلال آخر عامين وهذا الأمر حدث مع الرئيس عبد الفتاح السيسي والوفد المرافق له".

وتابع تامر أمين: "احتفاء كبير بزيارة الرئيس السيسي إلى فرنسا وتحدث عن هذه الحفاوة والاستقبال الحافل وسائل الإعلام الفرنسية ".

وتابع تامر امين: "نجاحات ممتازة في التفاهمات بين الرئيس السيسي ونظيره الفرنسي ماكرون  على المستوى السياسي والاقتصادي وهناك تقارب بين مصر وفرنسا في موقف البلدين من الوضع في لبنان والموقف في ليبيا ".

وأكمل تامر أمين: "مصر وفرنسا  يتفقان على ضرورة الحد من التدخلات التركية في المتوسط والتنقيب بشكل غير شرعي في شرق المتوسط "، مضيفا:" اتفاق كامل على ضرورة توحيد الجهود من أجل محاربة الإرهاب ومعاقبة كل من يدعم الإرهاب في كافة أنحاء العالم ".

 ولفت تامر امين إلى أنه "تم توقيع اتفاقيات ممتازة بين مصر وفرنسا بحضور أكبر الشركات الفرنسية في مجال التصنيع العسكري وفي مجال الاستثمار في كافة القطاعات".

واختتم الرئيس عبد الفتاح السيسي مساء أمس، الأربعاء، زيارة ناجحة إلى العاصمة الفرنسية باريس، حيث عقد لقاء قمة مع الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون فى قصر الإليزيه، بالإضافة إلى لقائه كبار المسئولين والشركات الفرنسية.

واستهل الرئيس السيسى زيارته للعاصمة الفرنسية باريس الأحد الماضى بلقاء جان إيف لودريان، وزير خارجية فرنسا، وذلك بمقر وزارة الخارجية الفرنسية.

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن وزير الخارجية الفرنسي رحب بزيارة الرئيس إلى باريس، مؤكدًا ثقته في أن تلك الزيارة ومباحثاته مع الرئيس الفرنسي "ماكرون" ستدعم مسيرة العلاقات بين البلدين على نحو بناء وإيجابي، في ظل تطلع فرنسا لتعزيز أطر  التعاون المشترك مع مصر فى مختلف المجالات.

كما أعرب "لودريان" عن تطلع فرنسا لتكثيف التنسيق المشترك مع مصر حول قضايا الشرق الأوسط، وذلك في ضوء التوازن الاستراتيجي الذي تقوم به مصر في شرق المتوسط ومحيطها الإقليمي، خاصةً أن مصر بقيادة السيد الرئيس نجحت خلال سنوات قليلة في استعادة دورها المحوري الإقليمي الفعال علي نحو عكس عراقة الحضارة المصرية الممتدة، وهو ما تجسد أيضًا في النجاحات الضخمة المتتالية داخل مصر سواء علي مستوي الاستقرار والأمن ومكافحة الإرهاب أو على المستوى الاقتصادي والتنموي والاجتماعي.

أضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء تناول التباحث حول عدد من الملفات الإقليمية، خاصةً تطورات الأوضاع في كلٍ من شرق المتوسط وليبيا وسوريا والأزمات في بعض من دول المنطقة، وأكد الرئيس أنه لا سبيل لتسوية تلك الأزمات إلا من خلال الدعم الكامل من المجتمع الدولي لاستعادة المؤسسات الوطنية لتلك الدول من أجل عودتها إلى وضعها الطبيعي وتقويتها لمواجهة التدخلات والأطماع الخارجية ودحر خطر الإرهاب، وتحقيق التوازن بين دول المنطقة.

كما أكد الرئيس حرص مصر على تدعيم الشراكة الاستراتيجية الممتدة مع فرنسا، والتي تمثل ركيزة هامة للحفاظ على الأمن والاستقرار بمنطقة حوض المتوسط والشرق الأوسط، معربًا في هذا الإطار عن التطلع للتنسيق والتشاور مع الجانب الفرنسي خلال الفترة المقبلة بشأن مختلف الملفات السياسية والأمنية والاقتصادية ذات الاهتمام المشترك، ومؤكدًا الأهمية المتنامية في الوقت الراهن لدعم جسور التواصل ومسارات الحوار سعيًا نحو تحقيق تفاهم مشترك بين العالمين الإسلامي والأوروبي على نحو من الاحترام المتبادل لخصوصيات كل منهما. 

كما استعرض الجانبان مستجدات القضية الفلسطينية وسبل إحياء عملية السلام، وتم التوافق على تركيز التنسيق المشترك بين مصر وفرنسا خلال الفترة المقبلة مع الشركاء الدوليين لإعادة مسار المفاوضات بين الطرفين من أجل التوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حقوق الشعب الفلسطيني وفق المرجعيات الدولية.

والتقى الرئيس السيسى أيضًا بقصر "الإنفاليد" الوطني بباريس مع فلورانس بارلي، وزيرة الدفاع الفرنسية، حيث أقيمت للرئيس مراسم الاستقبال الرسمى، وتم عزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن اللقاء تناول بحث جوانب التعاون العسكري بين البلدين وتطويره في المرحلة المقبلة.

وأكدت "بارلي" التطلع لترسيخ الجانب العسكري والأمني في علاقات التعاون بين البلدين، تلك العلاقات التي تمثل ركيزة للاستقرار والأمن في منطقة المتوسط، خاصة في ضوء الدور الهام والحيوي الذي تقوم به مصر في تحقيق التوازن الإقليمي.

من جانبه، أكد الرئيس حرص مصر على تعزيز العلاقات العسكرية والامنية وبرامج ونظم التسليح مع فرنسا، وذلك في إطار علاقة الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، خاصة في ضوء التحديات المتصاعدة في منطقتي الشرق الأوسط وشرق المتوسط، الأمر الذي يتطلب تكثيف التنسيق والتشاور بين البلدين من أجل مواجهة تلك التحديات.

كما شهد اللقاء التباحث بشأن آخر المستجدات على صعيد عدد من الأزمات والقضايا الإقليمية، خاصة مكافحة الإرهاب والتنظيمات المتطرفة المسلحة في المنطقة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements