الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

المصريون والزمن الضائع




هناك مسح سابق للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عن استخدام المصريين للوقت، تحت شعار "كيف يقضي المصريون أوقاتهم"، رصد المسح نشاط المصريين طوال 24 ساعة، المسح شمل 3480 أسرة، بمجموع 6 آلاف و500 فرد في 6 محافظات، على مدار شهرين، في الفترة من مارس وحتى أبريل 2015 . تبين أن متوسط أعمار المصريين 71,1 عاما يقضون منها 29,1 سنة في النوم ،و 6,8 سنة فقط في العمل، و5,9 سنوات في التحدث في الهواتف، و3  سنوات فقط في التعليم، و 3,5 سنوات في الطعام والشراب ، و 5,6 سنوات في مشاهدة التليفزيون، و ستة شهور فقط فى ممارسة الرياضة و حضور الحفلات وزيارة المتاحف ، وسنتين فى الأنشطة الدينية .    

 الذكور والإناث يخصصون نحو ساعتين ونصف الساعة يوميا فى أنشطة التعرض لوسائط الإعلام الجماهيرى "التليفزيون والراديو والشات عبر الإنترنت"، و 7% من الذكور يمارسون الرياضة مقابل 8% للإناث.  بين المسح أن المصريين بحاجة ماسة لإعادة تسعير الوقت الذى كان الأجداد يقدرون بالذهب! و لإعلاء قيمة العمل  ، و زيادة الوقت المخصص للتعليم الذى يجب أن يستمر طوال العمر ، و الحد من الثرثرة التى تستهلك ضعف ما يستغرقه التعليم من الوقت ، و ممارسة الرياضه للنجاة من وباء قلة الحركة التى تجلب أمراض العصر .

يجب أن تحاسب نفسك لماذا لا يقبل الناس على إنتاجك؟ ويفضلون إنتاج الأخرين ، أين أفكارك الجديدة ؟ أين ابتكاراتك ؟ أين إبداعاتك ؟  نحتاج لزيادة جودة منتجاتنا ، و تحسين الإنتاج فى المصانع و المزارع و المعامل و الملاعب و المدارس و الجامعات و المعاهد و المؤسسات  الإعلامية . ثق فى الله وفى نفسك، سوف يوفقك الله طالما تجتهد فى اسْتِثْمار وقتك ، و تأكد أن من لا يملك قوت يومه لا يملك حريته . 

مليارات من الجنيهات تضيع نتيجة إدمان المصريين التبغ ، من واقع اقتصاديات التبغ في مصر ، تبين أن مصر تسجل أعلى معدل لاستهلاك التبغ في العالم العربي، والزيادة في أعداد المدخنين التي سُجلت على مدى الثلاثين عامًا الماضية تبلغ ضعفَي الزيادة في معدَّل نمو السكَّان خلال هذه المدة. هذا الوضع يثقل كاهل الاقتصاد المصري بأعباء هائلة، إذ يبلغ الإنفاق المباشر على معالجة الأمراض التي يسببها التبغ ثلاثة مليارات جنيه مصري سنويًا،  المصريون ينفقون على المخدرات أكثر ما ينفق على التعليم .  يبلغ المتوسط الشهري لإنفاق الذكور على السجائر فى مصر ما بين 63 إلى250 جنيهًا شهريًا لكل مدخن، فيما يبلغ ما بين20 إلى 120 جنيهًا لكل مدخنة. مصر تخسر كثيرًا بسبب تجارة المخدرات التى وصل أنصارها فى بعض السنوات السابقة للبرلمان. بلغ حجم الإنفاق على المخدرات عام 2008/ 2009 حوالى 27 مليار جنيه بما يزيد عن الاستثمارات المنفذة لبعض القطاعات المهمة مثل المياة  والكهرباء و الزراعة مجتمعة .

الدروس الخصوصية تكلف الدولة 40 مليار جنيه سنويًا ، وهى بوابة للفساد وإهدار أموال المصريين ، وقتل الإبداع والحجر على التفكير عند الشباب .التهرب الضريبي  يهدر حوالى 250 مليارجنيه  سنويًا ، خلافًا للتهريب الجمركي . نفقد مليارات من الجنيهات فى الزمن الضائع بسبب إيقاف أو تأخر الإنتاج ، بدءاً من  التأخر عن مواعيد العمل أو التبكير في إنهاء العمل ، و الراحة خلال العمل. ساعات طويلة تضيع بسبب اتصالات الهاتف والمحمول ، و التدخين، و إعداد و تناول الطعام و المشروبات خلال العمل  ،و الانتظار للحصول على الخدمات ،و   الإجازات و الإعتصامات و المظاهرات . 

كم ملياراً سنوفر عند  الإقلال من الثرثرة بواسطة الهواتف و النت ، علما بأن عدد عملاء المحمول فى مصرحوالى 100 مليون تقريبًا . نحن بحاجة لثورة للتخلص من الأفكار السلبية و البعد عن التخاذل والكسل ، و الإقدام على العمل وعدم إضاعة العمر . نستطيع أن نعمل ساعات أكثر ، بدون مطالبة بعائد أعلى ، أو  مماثل على الأقل حالياً ،  عن الساعات الزائدة ، المهم أن يزداد إنتاجنا و تقل خسائرنا . نستطيع أن نربح كثيرًا  لو استثمرنا الوقت .