الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

محمد صلاح يسجل الهدف الأول لـ ليفربول في شباك ريال مدريد

صدى البلد

أحرز محمد صلاح الهدف الأول لـ فريقه ليفربول، في شباك نظيره ريال مدريد، في ذهاب دور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال اوروبا.

محمد صلاح سجل الهدف الأول لـ ليفربول في الدقيقة 52، بعد متابعته لتسديدة ديوجو جوتا التي ارتطمت بقدم مودريتش.

الريال بدأ ضاغطًا على ليفربول، واستحوذ على الكرة، وسدد كريم بنزيما أول التسديدات في المباراة في الدقيقة الثانية من خارج منطقة جزاء ليفربول، لكنها كانت ضعيفة تمكن أليسون من الإمساك بها.

واستمر ضغط ريال مدريد، لكن محمد صلاح تمكن من قطع الكرة من لاعبي اللوس بلانكوس في الدقيقة التاسعة، لينطلق بهجمة مرتدة على مرمى ليفربول، لكن فيرلاند ميندي أوقف الهجمة وأرجع الكرة لحارس مرماه تيبو كورتوا.

وفي الدقيقة 12، طالب لاعبو ريال مدريد باحتساب ضربة جزاء لهم بعد سقوط لوكا مودريتش، لكن الحكم رفض احتساب الخطأ.

وفي الدقيقة 13، اخترق فيرلاند ميندي دفاعات ليفربول، وأرسل كرة عرضية بالمقاس على رأس فينيسيوس جونيور، لكن تسديدته أخطأت طريق المرمى.

وفي ثاني ربع ساعة من عمر المباراة، ظهر ليفربول بشكل أفضل، وكان قريبًا من التسجيل عن طريق ساديو ماني في الدقيقة 17، عندما أرسل له أرنولد كرة عرضية رائعة، لكن ناتشو أبعد الكرة.

استرد ريال مدريد السيطرة، وفي الدقيقة 27، أرسل توني كروس تمريرة رائعة لفينيسوس جونيور، الذي انطلق بسرعته لينفرد بمرمى أليسون، مسكنًا الكرة في شباكه، .

وأحرز أسينسيو  الهدف الثاني في الدقيقة 36، بعد تمريرة خاطئة من ترينت ألكسندر أرنولد، ليقوم أسينسيو بمراوغة أليسون، ويسكن الكرة شباكه، معلنًا عن الهدف الثاني.

ريال مدريد كان قريبًا من تسجيل الهدف الثالث عن طريق أسينسيو، عندما أخطأ كاباك في إعادة الكرة لـ أليسون، لكن الحارس البرازيلي تصدى لتسديدة أسينسيو في الدقيقة 41، لينتهي الشوط الأول بتقدم ريال مدريد بهدفين نظيفين.

وتقام مباراة الإياب على ملعب أنفيلد رود يوم الأربعاء الموافق الرابع عشر من شهر إبريل الجاري.

وجاء تشكيل ليفربول كالآتي:

في حراسة المرمى: أليسون بيكر

خط الدفاع:ترينت ألكسندر أرنولد - ناثان فيليبس - أوزان كاباك - أندرو روبرتسون

خط الوسط: فابينيو - جيني فينالدوم - نابي كيتا

خط الهجوم: محمد صلاح - ساديو ماني - ديوجو جوتا.