الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بدء الجلسة الأولي للمؤتمر التاسع "جامعات الجيل الرابع بين الواقع والطموحات" بعين شمس

جامعة عين شمس
جامعة عين شمس

بدأت منذ قليل  فاعليات  الجلسة الأولي لقطاع العلوم الأساسية وذلك في إطار فعاليات اليوم الثاني لمؤتمر جامعة عين شمس التاسع بعنوان : "جامعات الجيل الرابع بين الواقع والطموحات".


ويأتي ذلك تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمي، وبرئاسة ا.د. محمود المتينى رئيس الجامعة ورئيس المؤتمر، ا.د. ايمن صالح نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث ونائب رئيس المؤتمر، ا.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب ، ا.د. هشام تمراز نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة.

 

وذلك برئاسة الدكتور محمد رجاء  السطوحي عميد كلية العلوم  و ا.د. محمد  أبو زيد وكيل كلية العلوم لشئون الدراسات العليا والبحوث  وتتناول موضوعين ، الموضوع الاول الحوكمة الرقمية: طريقة تحقيق أقصى استفادة من التحول الرقمي ويحاضر بها ا.د.  خالد نجم مساعد وزير الاتصالات لشئون الحوكمة الرقمية.

 

والموضوع الثاني البعد البيئي والتغيرات المناخية ويتحدث عنه ا.د. حسين أباظة مستشار وزير الدولة لشئون البيئة.  

 

وتناول  الدكتور .  خالد نجم مساعد وزير الاتصالات لشئون الحوكمة الرقمية طريقة تحقيق أقصى استفادة من التحول الرقمي موضحا ان الحوكمة الرقمية هي إطار للتأسيس والمساءلة وتساعد سلطة اتخاذ القرار وابرز الدلائل علي أهمية الحوكمة الرقمية ما حدث في الصين خلال جائحة كورونا من خلال تقنية ال  5G التي ساعدت علي الحد من الانتشار السريع للفيروس من خلال الروبوتات وأجهزة الذكاء الاصطناعي.

وأيضا ما حدث في أزمة جنوح سفينة ايفر جيفن بقناة السويس وكيف اتاحت لنا تلك التكنولوجيا حل الازمة بسواعد أبنائنا وجهودهم الغالية.

وخلال تناول ا.د. حسين أباظة مستشار وزير الدولة لشئون البيئة موضوع البعد البيئي والتغيرات المناخية ،تحدث سيادته عن أنماط التنمية السائدة و التغيرات المناخية والتدهور البيئي ومفهوم الاستدامة وأنماط التنمية العادلة والمستدامة و المبادئ التي يستند إليها تحديد التوجهات المستقبلية وايضا المحاور الرئيسية لتحقيق التنمية المستدامة في مصر و أولوياتها.

كما اشار لعدة متطلبات لتحقيق التوجهات المستقبلية ومنها:
- ضمان الأمن والاستقرار ومحاربة الفكر المتطرف والفساد بكل صرامة وجدية.
- تفعيل نظام حوكمة جيد يتسم بالشفافية والمحاسبة والمشاركة المجتمعية ومحاربة الفساد.
- ضمان بيئة مستقرة للاقتصاد الكلي.
- توفير مناخ اجتماعي تسوده العدالة الاجتماعية والمساواة والانسجام الاجتماعي.
- فرض حزمة من التشريعات وآليات السوق لتشجيع التحول للتنمية المستدامة.
- تکامل ودمج السياسات والخطط والبرامج والتنسيق بين أجهزة الدولة.
- اتباع منهجية تشاركية وتكاملية في صياغة وتنفيذ الخطط والبرامج والمشاريع.
- بناء شراكة بين الحكومة والشعب لضمان الانسجام الاجتماعي بين مختلف فئات الشعب.