الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

متطرف ومضطرب.. تفاصيل جديدة عن منفذ حادث طعن شرطية قرب باريس

الشرطة في باريس
الشرطة في باريس

أعلن مدعي مكافحة الإرهاب في فرنسا، اليوم الأحد، أن مهاجم مركز الشرطة بمدينة رامبوييه، متطرف ويعاني من "اضطرابات في الشخصية"، حسبما أفادت شبكة "سكاي نيوز عربية".

وحسب وسائل إعلام فرنسية، عثر المحققون في هاتف المهاجم، على أناشيدد تستخدمها المنظمات الإرهابية في الدعاية المتطرفة لها، مؤكدين أن أسلوب عمله يتطابق مع الدعوات المتكررة من تنظيم داعش لمهاجمة سلطات إنفاذ القانون.

وأشار أحد المحققين إلى أن المهاجم لم يكن معروفا لدى أجهزة المخابرات، ولا تربطه علاقات بأفراد آخرين لديهم شبهات تجعله قابل للاكتشاف.

وأعلنت النيابة الوطنية لمكافحة الإرهاب أنها تولت التحقيق في حادث طعن شرطية بالسكين في مركز شرطة مدينة رامبوييه الواقعة على بعد 60 كلم من العاصمة الفرنسية.

وقال مصدر في الشرطة إن المشتبه به قد قتل، فيما أكد الرئيس إيمانويل ماكرون أن فرنسا "لن تتنازل عن شيء في المعركة".

وتلقت الشرطية البالغة من العمر 48 عاماً وغير المسلحة، يوم الجمعة الماضي، طعنة في الرقبة، حيث أُطلقت النار على المهاجم البالغ من العمر 36 عاماً، والذي تفيد الأنباء بأنه قدم إلى فرنسا من تونس قبل عدة سنوات، ثم توفي لاحقاً في المستشفى متأثراً بجراحه.

وتوجه رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس ووزير الداخلية جيرالد دارمانين مباشرة إلى مكان الحادث، الواقع في منطقة إيفيلينز الكبيرة غربي باريس.

وعلى إثره، اعتقلت الشرطة الفرنسية، الجمعة، 3 أشخاص على خلفية حادث طعن الشرطية بالسلاح الأبيض.