الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

حفاظا على سلامتهم.. 7 موظفين أمميين يغادرون إثيوبيا

الأمم المتحدة تعلن
الأمم المتحدة تعلن مغادرة 7 من موظفيها أراضي إثيوبيا

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الاثنين، أن موظفيها السبعة الذين أعلنت إثيوبيا طردهم من أراضيها لاتهامهم بالتدخل في شؤونها الداخلية، قد غادروا بالفعل وذلك لضمان أمنهم.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، في مؤتمر صحفي "لا يوجد أي من الموظفين السبعة التابعين للأمم المتحدة الذين حددتهم الحكومة الإثيوبية، على أراضيها حاليا.. تم نقلهم من البلد لضمان أمنهم".

ورفض المسؤول الدولي  التعليق حول ما إذا كان الموظفون قد تلقوا تهديدا محددا، جعل المنظمة الدولية تعمل على إجلائهم، لكنه أشار إلى أن الأمم المتحدة تقيّم الخطوات المقبلة وتعتزم الاستمرار في العمل في إثيوبيا.

والأسبوع الماضي، طالبت إثيوبيا 7 أفراد يتبعون وكالات الأمم المتحدة، بمغادرة البلاد خلال 72 ساعة، بزعم تدخلهم في الشؤون الداخلية لها، حيث أدرجتهم الخارجية الإثيوبية "كأشخاص غير مرغوب فيهم".

ومن بين هؤلاء السبعة، جرانت ليتي، نائب منسق الشؤون الإنسانية لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، وأديل خضر، ممثلة اليونيسف في إثيوبيا، وغادة الطاهر مضوي، نائب منسق الشؤون الإنسانية بالإنابة لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في إثيوبيا.

فيما قال متحدث باسم الأمم المتحدة، إن أمينها العام أنطونيو جوتيريش أبلغ رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد بأن المنظمة لا تقبل قرار طرد 7 مسؤولين منها بإعلانهم أشخاصا غير مرغوب فيهم.