الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

زيادة أسعار الدواجن 11 جنيها.. برلماني يطالب الحكومة بتشديد الرقابة على الأسواق

أحمد سمير زكريا،
أحمد سمير زكريا، عضو مجلس الشيوخ

قال أحمد سمير زكريا، عضو لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والاستثمار بمجلس الشيوخ، إن زيادة أسعار الدواجن بشكل كبير في الفترة السابقة بنحو أكثر من 10 جنيهات للدواجن البيضاء، و11 جنيها لطبق البيض في الفترة السابقة، شيء غير مبرر ومبالغة من تجار، واصفًا ذلك بجشع تجار ويجب الضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه الاقتراب من السلع الأساسية.

مصر أوشكت على تحقيق الاكتفاء الذاتي من الدواجن بنسبة 98% والبيض بنسبة 100% 

 

وأشار"  زكريا “ فى تصريحات خاصة لـ ” صدى البلد" إلى أن ما يحدث شيء غير مبرر فالحكومة ثبتت سعر بيع السولار عند 6.75 جنيه للتر، فلم يحدث أي جديد يجعل التجار يتلاعبون في سلعة أساسية تهم كل بيت مصري، لافتا إلى أن الدولة أوشكت على تحقيق الاكتفاء الذاتي من الدواجن والبيض، بنسبة 100%، بالإضافة إلى التشجيع المستمر لمنح التراخيص للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، كدعم مادي وإنهاء التراخيص ليصل عدد الرخص بقطاع الثروة الحيوانية والداجنة لـ65 ألف ترخيص تشغيل، وهو ما يرفع من معدلات المنشأة، ويحقق الاكتفاء الذاتي للمواطنين لأنها سلعة أساسية لكل أسرة مصرية. 

وطالب عضو لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والاستثمار بمجلس الشيوخ، الحكومة بضرورة تشديد الرقابة خاصة على أسعار العلف ووصل سعر الطن الداجنى 9000 جنيه وهو سعر قياسي نتيجة تذبذب سعر خام الذرة الصفراء المستوردة من 5300 إلى 5200 جنيه حاليا، وهو المكون الأساسي للعلف، لذا يجب إعادة النظر في ذلك لتوفيت الفرصة على التجار لزيادة تلك السلعة الأساسية لأن العلف يدخل بنسبة 70% من تربية الدواجن، ونؤكد أن السولار ليس له أي علاقة بزيادة الأسعار، لذا يجب تشديد الرقابة على السوق وتوفير تلك المواد الخام ودعمها لصغار المربين.

 

وشدد زكريا على أن زيادة سعر العلف يدفع فاتورته المواطن بزيادة الأسعار، فيجب على الحكومة تشديد الرقابة وإحكام السيطرة على سوق العلف لكي لا يقع المواطن البسيط ضحية زيادة سعر العلف، لذا أصبح الاهتمام بصناعة أعلاف الدواجن ودعمها وتشجيع الفلاحين على زراعة الزراعات العلفية هام ومطلب ضروري خاصة أن الجمهورية الجديدة سطرت تاريخا جديدا في استصلاح وزراعة الأراضي وخير دليل على ذلك مشروع المليون ونصف المليون فدان والدلتا الجديدة وغيرهم".