الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

أعلنوا ولاءهم للمرشد الأعلى.. تطورات خطيرة في قضية سفر يهود "القلب الطاهر" لإيران

اليهود
اليهود

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الاثنين، بأن قضية اليهود المتشددين الذين يسعون للسفر إلى إيران من أمريكا اللاتينية شهدت تطورا جديدا.

 

ووفقا لصحيفة تايمز أوف إسرائيل، فأن هؤلاء الأفراد المنتمين لطائفة "القلب الطاهر" المناهضة للصهيونية حاولوا التوجه إلى المكسيك للمغادرة إلى إيران من هناك، بعد أن منعتهم سلطات جواتيمالا في وقت سابق من الشهر الجاري من القيام بهذه الرحلة، بطلب من إسرائيل وأمريكا.

 

وذكرت وسائل إعلام في أمريكا اللاتينية، أن سلطات جواتيمالا أوقفت أمس "الأحد" حافلتين تقلان هؤلاء اليهود كانتا في طريقهما نحو حدود المكسيك، لافتة إلى أنهم كانوا يعتزمون التوجه من المكسيك إلى إقليم كردستان العراق، ومن ثم إلى إيران.

 

ووفقا لوثائق تم تقديمها إلى محكمة فدرالية أمريكية عام 2019، كانت قيادة "القلب الطاهر" قد طلبت ملجأ سياسيا في إيران عام 2018 وأعلنت ولاءها للمرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي.

 

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، أفادت تقارير إعلامية بأن هناك مخاوف متزايدة من محاولة مئات الأفراد من هذه الطائفة، التي تتخذ من جواتيمالا معقلا لها، السفر إلى إيران، بعد رصد عشرات العوائل من هذه الطائفة في مطار غواتيمالا، وكانت على الأرجح في طريقها إلى حدود كردستان بين العراق وإيران.

 

وأوضحت وسائل الإعلام أنه من المفترض أن المجموعة المتقدمة من زعماء الطائفة قد وصلت إلى إقليم كردستان العراق وتنتظر باقي أعضائها هناك.

وأكدت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أن أقارب عدد من هؤلاء اليهود والذين يحملون جنسية إسرائيل أو الولايات المتحدة طالبوا حكومتي تل أبيب وواشنطن بالتواصل فورا مع السلطات الغواتيمالية بغية منعهم وعوائلهم من السفر إلى إيران.

 

ووفقا للتقارير، تتخوف إسرائيل وأمريكا من إمكانية أن تستخدم طهران أفراد هذه الطائفة كورقة مساومة.