الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

ندى دوماني: مهرجان عمان السينمائي مساحة رحبة للمواهب العربية الواعدة.. وغير معنى بالسجادة الحمراء |حوار

ندى دوماني
ندى دوماني

أكدت ندى دوماني مديرة مهرجان عمان السينمائي الدولي أن المهرجان استطاع خلال فترة قصيرة أن يكسب مكانته في قطاع صناعة الأفلام ولدى الجمهور على حد سواء، ومشيرة إلى أن الفرص الذي يتيحها تجهل منه مساحة رحبة للمواهب الصاعدة.

وأضافت: نؤمن بشدّة بقدرة تأثير السينما وبقيم التنّوع والشمولية وحرية التعبير، فضلاً عن قدرتها على فتح عوالم جديدة للمشاهدين، ويبقى تركيزنا على السينما العربية والمواهب الهائلة التي تمتلكها في المغرب العربي وبلاد الشام والخليج والقرن الأفريقي، نأمل أن نساهم في دعم هذه الأصوات وصانعي الأفلام الناشئين.

ندى دوماني

وقالت ندى دوماني لـ صدى البلد: جاءت تيمة هذه الدورة “أول فيلم أول حب” بعد عامين من القيود التي فرضتها جائحة كورونا، فالمهرجان يركز على الإنجازات الأولى، ويولى اهتماما بالغا بالمواهب السينمائية العربية الواعدة، ويهدف مهرجان عمّان السينمائي الدولي – أول فيلم إلى إحداث حراك إبداعي بين المخرجين والمشاهير وعشاق السينما على اختلافاتهم، وتوفير نخبة من الأفلام المختارة للجمهور في دور العرض وإتاحة الفرصة لهم لاكتشاف نوعية مغايرة عن السينما التجارية.

وتابعت: الميزة الأساسية لهذا المهرجان تركيزه على الأعمال الأولى. حيث إن المهرجان هو المهرجان السينمائي الأوَّل الذي يسلط الضوء على الإنجازات الأولى في صناعة الأفلام، كما تختار لجان تحكيم دولية أفضل فيلم عربي روائي طويل وأفضل فيلم عربي وثائقي طويلة وأفضل فيلم عربي قصير. في حين يختار الجمهور فيلمه الدولي المفضل لمخرجٍ في عمله الأول. تحصل جميع الأفلام الفائزة على جوائز نقدية.

مهرجان عمان السينمائي الدولي

وعن عدم تركيز المهرجان على السجادة الحمراء قالت: قطع المهرجان عهدا على نفسه باستضافة المشاهير والمعنيين الذين يعملون في صناعة الأفلام بشكل عام، وهذا العام استضفنا حوالي 100 ضيف أغلبهم من صناع الأفلام الذين يديرون حوارا مع الجمهور عقب عرض أفلامهم، ورغم ذلك مهرجان عمان لا يعنى بالأساس لا بسجادة حمراء ولا بالترويج للمشاهير، هو مهرجان المدينة، ولقد شهدت الأيام الماضية تقريبا بيع جميع التذاكر.

 

أما عن تفاصيل العمل على المحافظة على البيئة، فقد أكدت أن عمان السينمائي يتقدم منذ انطلاقه بخطوات جادة نحو صداقة البيئة، والعمل على تعويض البصمة الكربونية بزراعة الأشجار وإعادة تدوير النفايات، وقالت ندى دوماني: تخصيص ندوة حول السرديات البيئية في السينما، وفقاً أيضا لرؤية رئيسة المهرجان، سموّ الأميرة ريم علي، فإن الهدف المنشود هو تطوير وتعزيز سينما عربية تعكس إبداع المنطقة وتعالج قضاياها الراهنة، بجانب الخطوات التي اتخذها المهرجان تماشيا مع مبادئ الاستدامة، ومنها، إزالة مولدات الديزل كمصدر رئيسي للكهرباء في سينما السيارات، تحفيز المركبات الكهربائية، تقليص النفايات من خلال إعادة استخدام وتدوير بعض مواد العلامة التجارية التي استعملت العام الماضي، استخدام مواد تغليف صديقة للبيئة.

وثمنت ندى ما تقدمه أيام عمّان لصناع الأفلام من ندوات وورش عمل ومحادثات مع مختصين سينمائيين والتي تتناول مجالات يواجه فيها اليوم المخرجون الأردنيون والعرب تحديات عِدّة، بالإضافة إلى مشاركة التجارب والمسيرات المهنية من قبل خبراء في هذا المجال.

يسري نصر الله

وأخير وجهت ندى دوماني الشكر للجان التحكيم المشاركين النجوم الحضور، وأعربت عن فخرها ببرنامج المهرجان الذي جاء نتيجة لتظافر جهود فريق العمل، مشيرة إلى أن “عمان” يحتفي برحلة المخرج يسري نصرالله، خلال دورته الثالثة المقرر إقامتها في الأردن خلال الفترة من ٢٠ إلى ٢٧ يوليو الحالي، ويستعرض المهرجان في قسم “الأول والأحدث” الرحلة السينمائية لمخرج مخضرم، ونلقى الضوء على تطوّر أسلوبه ونهجه في صناعة الأفلام عبر السنين.