قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

أسباب وتداعيات تزايد الخلافات بين نتنياهو والجيش الإسرائيلي.. تحليل إخباري

صدى البلد

تظهر الخلافات جلية بين رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وقيادات الجيش حيث يقول الجيش الإسرائيلي إن حماس فكرة لا يمكن القضاء عليها، بينما يواصل نتنياهو السعي لتحقيق "انتصار كامل" المزعوم على حركة المقاومة في غزة.

وتعد مقابلة تلفزيونية تلتها استجابة حادة من الحكومة هي أحدث دليل على تعمق الانشقاق بين نتنياهو والجيش حول ما إذا كان يمكن القضاء على حماس وعدم وجود خطة أوسع ليوم ما بعد نهاية الحرب علي غزة.

من جهة، كرر نتنياهو ومكتبه مرارًا أن الهدف الرئيسي من الحرب هو تدمير حماس، لكنهم تجنبوا الحديث عن كيفية حكم قطاع غزة بعد ذلك - وهو شيء يصر الجيش على ضرورة تحديده.

في المقابل، قال المتحدث باسم قوات الاحتلال الإسرائيلية، دانيال هجاري، في مقابلة أُجريت يوم الأربعاء الماضي مع قناة 13 العبرية: "لا يمكن تدمير حماس. حماس هي فكرة. الذين يعتقدون أنها يمكن أن تختفي مخطئون".

فيما اعتُبر رسالة نادرة وموجهة من الجيش إلى القيادة السياسية الإسرائيلية، تابع هجاري: "ما يمكننا فعله هو تطوير شيء جديد ليحل محل حماس. من سيكون ذلك؟ ما سيكون؟ هذا يجب على القيادة السياسية أن تقرره".

ورد بسرعة مكتب رئيس الوزراء على تعليقاته، حيث اتخذ نتنياهو موقفه السياسي المعروف، مؤكداً أن "النصر الكامل" والقضاء على حماس هو السبيل الوحيد لإنهاء الحرب علي غزة.

ويبدو أن جيش الدفاع الإسرائيلي يقف بجانب تعليقات هجاري، مؤكداً أنها أُدليت "بوضوح وصراحة". وأكد أن جيش الاحتلال يظل "ملتزمًا بتحقيق أهداف الحرب، كما حددها مجلس الحرب، ويعمل على ذلك بلا كلل طوال الحرب وسيستمر في ذلك".

من جانبه، أصدر وزير الدفاع يوآف جالانت بيانات تعبر عن المخاوف العميقة لمؤسسة الدفاع الأوسع، والتي تخشى أن عدم وجود استراتيجية سياسية في غزة سيتيح لحماس إعادة التنظيم. 

واستقال كل من بيني جانتس وجادي إيزنكوت، أعضاء مجلس الحرب من تحالف سياسي وسطي، بعد حث نتنياهو على تبني خطة لما بعد الحرب في غزة.

ويثق الإسرائيليون في جيشهم أكثر من حكومتهم، وفقًا لاستطلاع نشره مركز بيو للأبحاث. وأظهر الاستطلاع، الذي شمل 1001 إسرائيلي وأجري في الفترة من 3 مارس إلى 4 أبريل - قبل أن يحل نتنياهو مجلس الحرب - أن 61 في المئة من اليهود الإسرائيليين يثقون في أن حكومتهم "تفعل ما هو صواب لإسرائيل".

الغالبية العظمى - 93 في المئة - من اليهود الإسرائيليين قالوا إن الجيش له تأثير "جيد جدًا" أو "جيد نوعًا ما" على الشؤون الداخلية. 

هذا يأتي حتى عندما تعرض الجيش للتدقيق بسبب ما اعتُبر استجابة بطيئة وضعيفة لطوفان الأقصى، والاتهامات في المجتمع الدولي بأن جيش الدفاع الإسرائيلي يرتكب جرائم حرب في غزة.

كما أظهر الاستطلاع أن الإسرائيليين كانوا أكثر دعمًا لجالانت من نتنياهو. 74 في المئة من اليهود الإسرائيليين كان لديهم رأي إيجابي عن جالانت، بينما كان 51 في المئة لديهم رأي إيجابي عن نتنياهو. 

واشنطن أيضًا نصحت السياسيين الإسرائيليين البارزين بـ "ربط العمليات العسكرية [في غزة] باستراتيجية سياسية"، كما قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان خلال زيارته لإسرائيل الشهر الماضي، وفق تقرير لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية.

حتى الآن، كان نتنياهو يهاجم منتقديه ويرفض الرضوخ للضغط لصياغة خطة لما بعد الحرب. في إحدى المناسبات، اتهم نتنياهو واشنطن بتأخير شحنات الأسلحة إلى إسرائيل في فيديو تمت مشاركته على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الثلاثاء الماضي.

ووصف المتحدث باسم مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض، جون كيربي، فيديو نتنياهو يوم الثلاثاء بأنه "محير" نظرًا لحجم الدعم الأمريكي لإسرائيل. وأضاف: "لقد كان مزعجًا ومخيبًا للآمال بالنسبة لنا كما كان غير صحيح".

توقعت الولايات المتحدة وبعض أعضاء المؤسسة العسكرية الإسرائيلية دورًا بعد الحرب لسلطة فلسطينية معاد هيكلتها، والتي تدير أجزاء من الضفة الغربية. ومع ذلك، رفضت حكومة نتنياهو مرارًا أي دور لها، وبدأت وزارة الخارجية تحت قيادة حليف نتنياهو، إسرائيل كاتس، حملة على وسائل التواصل الاجتماعي لتشويه الفكرة.

كما تتصاعد الاحتجاجات في الشوارع في إسرائيل، حيث قام المتظاهرون مرة أخرى أمس الخميس بإغلاق الطرق السريعة في تل أبيب وقرب مدينة قيسارية حيث يعيش نتنياهو. 

-