ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

خطوة غير محسوبة وفي غير محلها

محمود دياب

محمود دياب

الأحد 09/يونيو/2019 - 12:40 م
الصورة التي نشرتها شبكات التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام للدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء وهو يتسوق بمفرده بدون حراسة في احدي المولات الكبري وأشاد بها الكثيرين هي في رأي خطوة غير محسوبة وفي غير محلها ولا اتفق مع الدكتور مصطفي مدبولي ان يتجول بمفرده لان ذلك فيه خطورة علي حياته وعلي هيبة الدولة لو لاقدر الله تصرف أحد الموتورين تجاهه بأي تصرف أحمق. 

وبلا شك أن الدكتور مصطفي مدبولي من الشخصيات التي انجزت سواء عندما كان وزيرا للإسكان أو وهو رئيسا للوزراء حاليا وعامة لا يحمل له احد أي ضغينة ولكن لاننسي أن هناك جماعة الإخوان الشيطانية وزبانيتها والمتأثرين بأفكارها الشاذة والمنقادون في ركابها بدعوي الدين يعيشون بيننا ويتمنون ان ينالوا من هيبة الدولة بأي طريقة وسوف تكون الفرصة سانحة لاحدهم عندما يجد رئيس الوزراء امامه بدون حراسة فسوف يرتكب اي حماقة حتي لو بالقول لمجرد ان ينفث سمومه تجاه الدولة ويحرج أحد رموزها وحتي المهندس ابراهيم محلب رئيس الوزراء الاسبق رغم شعبيته الجارفة كانت الحراسة معه في كل جولاته والان بعد خروجه من المنصب هو يتجول بمفرده بحرية محتميا بحب الناس له واعتزاهم به من أي موتور.

وأيضا لاننسي أننا نعيش في منطقة ملتهبة وهناك أعداء كثيرن يريدون النيل من مصر وقادتها والأمن الآن أصبح ليس متوافرا في كل دول العالم وحتي الدول المتحضرة وحادث مذبحة مسجد نيوزيلاندا ليس ببعيد عندما دخل احد الموتورين المسجد ومعه مدفع رشاش وقتل نحو 50 مسلما وهم يصلون ولو كان هناك حراسة لما سمح له بالدخول والخروج مرتين ومعه اسلحته ليفرغ رصاصاتها في اجسام المصلين ولكن كانوا يعتمدون أن هناك أمانا في هذه الدولة البعيدة عن مناطق الصراع وهناك ايضا اولف بالم رئيس وزراء السويد الذي اطلق عليه احد الاشخاص الرصاص وهو خارج هو وزوجته من إحدي دور السينما بدون حراسة وأرداه قتيلا وذلك عام 86 وفي التاريخ الاسلامي لاننسي مقتل الصحابي عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو يصلي في المسجد علي يد أبو اللؤة المجوسي وهناك الكثيرون من الشخصيات علي مر التاريخ الذي قتلوا علي يد أعدائهم لانهم كانوا بدون حراسة ولذا ارجو ألا يتكرر هذا التصرف حماية للدكتور مصطفي مدبولي ولهيبة الدولة حتي لايحدث مالا يحمد عقباه.
Advertisements
AdvertisementS