ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

رسالة إلى العالم

محمود دياب

محمود دياب

الثلاثاء 13/أغسطس/2019 - 06:01 م
أنا لا أتفق مع الذين انتقدوا توقيت إقامة حفل للنجمة العالمية جينيفر لوبيز في مدينة العلمين الجديدة بالساحل الشمالي الذي كان يوم الجمعة الماضية، وطالبوا بضرورة إلغائها، نظرا للحادث الإرهابي الذي وقع أمام معهد الأورام واستشهد خلاله أكثر من 20 شخصا، وتضامنا مع أهالي الضحايا وحالة الحزن التي سيطرت علي الشعب المصري من جراء هذا الحادث الجبان الذي تقف وراءه جماعة إرهابية خسيسة ليس لها دين ولا وطن.

ومن أسباب عدم اتفاقي مع الذين طالبوا بإلغائه لأن هذا الحفل بلا شك تم الاتفاق عليه من أكثر من 6 أشهر سابقة، وترتب عليه تكاليف مالية كبيرة تم دفعها مثل مقدمات مالية وحجز طيران وفنادق للمطربة وفرقتها وتجهيز واستعدادات الحفل وطبع التذاكر والدعاية العالمية وتفاصيل كثيرة لا حصر لها يتم ترتيبها في مثل هذه الحفلات الضخمة، وخاصة أنها لفنانة مشهورة عالمية ولذا كان من الصعب إلغاءه والذي كان سيترتب عليه خسارة كبيرة وأيضا صعب تأجيله لأن المطربة كانت ضمن جولة حفلات خارجيا ومن الصعب تحديد ميعاد آخر لقدومها إلي مصر.

وفي رأيي أن هذا الحفل حقق مكاسب كثيرة جدا لمصر في هذا التوقيت بالذات وذلك علي المستوي السياسي والاقتصادي والسياحي والأمني، وفي نفس الوقت لم يكلف الدولة مليما واحدا لأن الذي أقام الحفل وتحمل تكاليفه أحد رجال الأعمال المشهورين، حيث بعث هذا الحفل الذي نقلته معظم فضائيات ووسائل الإعلام العالمية رسالة للعالم بأن مصر مازالت بلد الأمن والأمان رغم الحادث الإرهابي الذي وقع قبل الحفل بيومين، وأنه لم ولن يؤثر فيها وأنه رغم الأحداث هناك استقرار في كافة مؤسسات الدولة والأمور تسير بصورة طبيعية، كما أن هذا الحفل فرصة للترويج سياحيا لمدينة العلمين الجديدة ومنطقة الساحل الشمالي دوليا وأيضا لجذب الاستثمارات الخارجية للاستثمار السياحي في هذه المنطقة وغيرها.