AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قادة ورؤساء أفريقيا على موعد مع منتدى أسوان للسلام والتنمية.. المحفل الأول من نوعه في القارة لدراسة العلاقة بين السلم والأمن والتنمية المستدامة.. وبحث توفير الحلول الوطنية لمشاكل وتحديات أفريقيا

السبت 30/نوفمبر/2019 - 03:00 م
صدى البلد
Advertisements
محمد عبد المنعم
  • منتدى أسوان للسلام والتنمية يعقد فى ديسمبر من كل عام
  • رؤساء الدول والحكومات ومسئولون رفيعو المستوى من حكومات ومنظمات دولية وإقليمية يشاركون في الفعاليات
  • وضع توصيات وأدوات عملية مناسبة لتعزيز تنفيذ أجندتي "التنمية المستدامة" و"استدامة السلام"
  • توفير منصة رفيعة المستوى لجميع الشركاء لاستكشاف سبل جديدة ومبتكرة للتعاون المستقبلي
  • النتيجة المتوقعة.. إعلان «أسوان للسلام والتنمية المستدامين» فى الختام


إمكانيات القارة الأفريقية هائلة، ولكنها غير مستغلة الاستغلال الأمثل؛ فالقارة تضم ما لا يقل عن نصف أسرع اقتصادات العالم نموا، كما أنها غنية بالموارد وتشهد موجة من التوسع الحضري وحركة التصنيع والتنوع الاقتصادي، مما يزيد من أهميتها في الاقتصاد العالمي ليس فقط كسوق، بل أيضا كمحرك للنمو العالمي، كما أنها القارة الأكثر شبابا على مستوى العالم، وسيصل حجم سكانها، بحلول عام ۲۰۳۰، إلى خمس سكان العالم.

بالرغم من ذلك، فإن هذه الآمال العظيمة يهددها عدد كبير من الأزمات والتحديات والمخاطر للسلم والأمن والتنمية، فمن ناحية، لا تزال أفريقيا أكثر قارات العالم معاناة من النزاعات، وما تسببه من خسائر بشرية، وأضرارا فادحة للاقتصاد والنسيج الاجتماعي، وتدمير للبنية التحتية، ومن ناحية أخرى، اشتدت وطأة أزمة الهجرة والنزوح القسري الحالية حتى بلغت مستويات غير مسبوقة، ومن ناحية ثالثة، يزداد خطر الإرهاب.

وتستغل التنظيمات الإرهابية ضعف وهشاشة مناطق النزاعات للاستيلاء على الأراضي والسيطرة عليها، وهو ما يشكل تحولا جذريا في طبيعة التهديد الإرهابي ذا عواقب وخيمة، ناهيك عن العلاقة بين الإرهاب والجريمة المنظمة، ما يشكل نوعا جديدا من التهديدات التي لا تعترف بحدود.

وبالرغم من تشابه التهديدات الراهنة للسلم والأمن والتنمية في أفريقيا مع التحديات القديمة التي واجهتها القارة، فإن التهديدات الحالية فريدة من نوعها في عدة جوانب أولها؛ تزامن تلك التهديدات وتكرارها وضخامتها وآثارها التي لم يسبق لها مثيل، وثانيها، عدم قدرة الطرق التقليدية لتسوية النزاعات على التعامل معها، وثالثها، هي ما تكشفه تلك التهديدات من أوجه ضعف وقصور في هياكل وآليات السلم القارية، ومن خلل في هياكل الحوكمة العالمية في عالم يموج بعدد كبير من الأزمات الحالية والمحتملة.

في ظل هذه الظروف والأزمات، فلا غنى عن القيادة الأفريقية، إنها مسئولية هذا الجيل من القادة الأفارقة وواضعي السياسات والمفكرين لتوفير الحلول الوطنية الأفريقية للمشاكل التي تواجهها القارة، من أجل حماية الحاضر وتأمين مستقبل الأجيال القادمة.

ومع تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي وريادتها لموضوعات إعادة الإعمار والتنمية في مرحلة ما بعد النزاعات في أفريقيا، فقد بادرت بتدشين منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين، ليكون المحفل الأول من نوعه في أفريقيا لدراسة العلاقة بين السلم والأمن والتنمية المستدامة، وإيجاد حلول أفريقية للمشكلات الأفريقية، من خلال الربط بين السياسات والممارسات العملية.

ويشارك في المنتدى، المقرر عقده في شهر ديسمبر من كل عام، رؤساء الدول والحكومات، والمسئولون رفيعو المستوى من الحكومات، والمنظمات الدولية والإقليمية، والمؤسسات المالية، والقطاع الخاص، والمجتمع الدولى، والخبراء، للتباحث بشأن التحديات والفرص التي تواجهها القارة، ووضع التوصيات الكفيلة بالتعامل معها.

في هذا الصدد، واستنادا إلى «أجندة ۲۰۱۳: أفريقيا التي نريدها»، وإلى مبدأ «الحلول أفريقية للمشكلات الأفريقيةۘ»، تعقد الدورة الافتتاحية لمنتدى أسوان في الفترة ۱۱-۱۲ ديسمبر ۲۰۱۹ تحت عنوان «أجندة للسلام والأمن والتنمية المستدامة فى أفريقيا».

ويوفر المنتدى للجهات الفاعلة والشركاء الوطنيين والإقليميين والدوليين فرصة تقييم الفرص والتحديات الحالية للسلام والأمن والتنمية في أفريقيا، ووضع توصيات وأدوات عملية مناسبة للسياق لتعزيز تنفيذ أجندتي "التنمية المستدامة" و"استدامة السلام"، فضلا عن توفير منصة رفيعة المستوى لجميع الشركاء لاستكشاف سبل جديدة ومبتكرة للتعاون المستقبلي.

أما الهيكل التنظيمي للمنتدى، فتم إنشاء مجلس استشاري دولي يضم شخصيات مرموقة دولية وأفريقية، يقدم التوجيه الإستراتيجي، ويشرف على تنظيم المنتدى، ويتولى مركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام التابع لوزارة الخارجية مهام السكرتارية التنفيذية للمنتدى، وهو أحد مراكز التميز المعتمدة من الاتحاد الأفريقي في التدريب والبحوث وبناء القدرات، وذلك تحت إشراف لجنة تنسيق وطنية، تترأسها وزارة الخارجية المصرية، على أن يدعم المركز شركاء المعرفة من المراكز التدريبية والبحثية الأفريقية والدولية.

ويسبق انعقاد المنتدى إعداد ونشر "تقرير أسوان للسلام والتنمية"، ليكون أساسا لبدء الحوار، أما النتيجة المتوقعة غن فعاليات المنتدى فتتمثل فى إعلان أسوان للسلام والتنمية المستدامين.
Advertisements
AdvertisementS