AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

طلب مناقشة حول سياسة مواكبة البرامج الجامعية لأحدث التخصصات العالمية

الخميس 16/يناير/2020 - 11:33 ص
مجلس النواب
مجلس النواب
Advertisements
معتز الخصوصى
قدمت الدكتورة شيرين فراج، عضو مجلس النواب، طلب مناقشة عامة لمناقشته في حضور الدكتور وزير التعليم العالى والبحث العلمى، استنادًا إلى حكم المادة 132 من الدستور بشأن سياسة الحكومة في مواكبة البرامج البينية الجامعية مع أحدث التخصصات العالمية في ظل اهتمام الدولة بإنشاء الجامعات الجديدة وإنشاء البرامج الدراسية الحديثة لأحدث ما وصل إليه العالم، حيث تتنافس العديد من المؤسسات الأكاديمية العالمية في وضع السياسات الخاصة بتطبيق البرامج الدراسية ذات الطبيعة البينية.

وقد أوجب ذلك ضرورة تطوير نظم التعليم على جميع مستوياته ومراحله، ولا سيما منظومة الدراسات العليا للتعليم العالي، وذلك سعيا لتحقيق وحدة المعرفة، وقد زاد الإقبال والطلب على الدراسات البينية في مختلف حقول المعرفة.

وتجلت أهمية الدراسات البينية فى إيجاد حلول لمشكلات تعتمد على حقلين أو أكثر من حقول المعرفة الرائدة، والإجابة عن بعض الأسئلة أو حل بعض المشاكل أو معالجة مواضيع وقضايا يصعب التعامل معها من منظور النظام الواحد أو التخصص الواحد.

وأوضحت أن الدراسات البينية أصبحت من التقنيات الهامة في المناهج الحديثة، حيث تجمع بين أكثر من نظام وتعمل على تكوين فرق من المعلمين والطلاب التي تثري التجربة التعليمية الشاملة.

ويعد التعلم من خلال الدراسات البينية لجميع المستويات، والدراسات البينية "interdisciplinary و"النظام discipline" في أبسط أشكاله، هو فرع من فروع المعرفة وحقل دراسي يقع ضمن أي من الثلاث مجموعات أو التخصصات التالية العلوم: الفيزياء والكيمياء والبيولوجيا والجيولوجيا والزراعة ومختلف المجالات الهندسية، العلوم الاجتماعية: علم النفس، القانون، والاقتصاد، والعلوم السياسية، وعلم الاجتماع، العلوم الإنسانية: الفنون، الأدب، التاريخ، الفلسفة، الدين، المسرح، والموسيقى، ومثال لذلك علوم الحاسوب الحيوية والتكنولوجيا الحيوية والهندسة الطبية والميكاترونكس وغيرها فى العديد من المجالات.

وقالت النائبة إن الدور الرئيسي للدراسات البينية هو تحقيق التكامل بين المعرفة وطرق التفكير لاثنين أو أكثر من التخصصات، والحاجة إلى إجراء الدراسات البينية أصبحت الآن أقوى من أي وقت مضى، ويرجع ذلك إلى أن العديد من المشاكل المتزايدة التي تهم المجتمع والتي يمكن أن تحل بشكل كاف عن طريق تخصص واحد معين، مما تتطلب دراسات بينية ذات رؤى واضحة تعتمد على الطرق الحديثة وعلى باحثين مؤهلين لإنتاج معارف جديدة، بالإضافة إلى أن الدراسات البينية تساعد الجامعات على مواكبة التطور الجاري في الكثير من التخصصات عالميًا بما يلبي المتطلبات الديناميكية المستمرة للمجتمعات الحديثة التي تتطلب درجات أعلى من التخصص.
Advertisements
AdvertisementS