AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
hedad
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

رعب جديد..اكتشاف طريقة جديدة لانتقال كورونا للأشخاص

الثلاثاء 11/فبراير/2020 - 09:32 ص
كورونا يواصل حصد
كورونا يواصل حصد الأراواح
Advertisements
محمد علي

أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين ارتفاع ضحايا الالتهاب الرئوي المرتبط بفيروس كورونا الجديد إلى 1017 وفاة و42708 إصابات مؤكدة حتى نهاية أمس.

وذكرت اللجنة - في تقريرها اليومي - أنها تلقت تقارير عن 2478 حالة إصابة مؤكدة جديدة بالفيروس، و108 حالات وفاة جديدة أمس الاثنين، بواقع 103 حالات في مقاطعة هوبي (مركز انتشار الفيروس)، وحالة واحدة في كل من بكين وتيانجين وهيلونغجيانغ وآنهوي وخنان.

وأضافت اللجنة أن 7333 مريضا ما زالوا في حالة خطيرة، فيما خرج 3998 شخصا من المستشفى بعد شفائهم، مشيرة إلى أنه تم تعقب 428438 شخصا كانوا على اتصال وثيق بالمصابين بينهم 187728 شخصا يخضعون للملاحظة الطبية.

 

وبنهاية أمس، تم الإبلاغ عن 42 حالة إصابة مؤكدة بينها حالة وفاة واحدة في منطقة هونج كونج الإدارية الخاصة، و10 حالات في منطقة ماكاو الإدارية الخاصة و18 حالة في تايوان، فيما خرج مريض في ماكاو ومريض في تايوان من المستشفى بعد شفائهما.

وفي سياق متصل، أعلن المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أنه تم اختبار لقاح لمكافحة فيروس كورونا الجديد على الحيوانات، حيث تم حقن عينات اللقاح في أكثر من 100 فأر.

وجديد التطورات، هو ما اكتشفه علماء ، من أن هناك طريقة جديدة لانتقال فيروس كورونا الجديد، في بعض الحالات، تكون أعراض النوع الجديد من الالتهاب الرئوي هي اضطرابات معوية وإسهال، ويمكن للفيروس نفسه أن يدخل جسم الإنسان عبر البراز، حسبما ذكرت مجلة جورنال أوف ذا أميركان ميديكال أسوسياشن.

وفقا لبيانات من مستشفى ووهان، لوحظت هذه الأعراض عند 10 ٪ من المصابين. كما كشف مريض من الولايات المتحدة عن وجود اضطرابات في الأمعاء، وبعد ذلك تم اكتشاف الفيروس في البراز.

في السابق كان يعتقد أن الفيروس ينتقل فقط عن طريق الجو، لهذا السبب، كانت تلك الأعراض المرتبطة بالأمراض التنفسية هي التي تم التركيز عليها عند تحديد الأشخاص المصابين.

وبالمقارنة مع أمراض مميتة سابقة، كان قد تم الإبلاغ عن معلومات حول وجود العدوى في البول والبراز في وباء سارس عام 2003.

وفقًا للعلماء، أدت طريقة مماثلة لانتقال الفيروس إلى سكان أحد المجمعات السكنية في ذلك الوقت وانتشرت العدوى عن طريق فتحات التهوية في المراحيض، لم يعرف الباحثون، بعد، مستوى حساسية الفيروس لدرجة الحرارة، لكن حتى الآن لا يمكن استبعاد طريقة الانتقال هذه.

 

Advertisements
AdvertisementS