AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
hedad
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تعرض لحادث ونجا بمعجزة.. تعرف على حكاية بطل العالم فى كرة السرعة.. فيديو

الخميس 13/فبراير/2020 - 05:22 م
صدى البلد
Advertisements
ميرنا محمود - عدسة : عز حسين- احمد بيسو
يأس وألم وقهر، مشاعر ملأت قلب وعقل أحمد النادي لأشهر وسنوات، منذ تعرضه لحادث عام 2013، وتحول حياته من شاب رياضي اعتاد على النشاط والحيوية وبطل العالم في كرة السرعة، إلى شخص فاقد لذاكرة لا يستطيع أن يتذكر شيئا، حتى جاءت المعجزة واستطاع أن يعود إلى حياته مرة أخرى.


أحمد النادي بطل العالم في كرة السرعة، يبلغ من العمر 28 عامًا، تعرض لتسمم غاز عقب أستنشاقه أول اكسيد الكربون بنسبة 40%، وظل نحو 3 أيام في غيبوبة،"الدكاترة  كانوا فاقدين الأمل إني أعيش لأن أقصى نسبة يمكن أن يتعرض لها الإنسان 35% "وكانت المعجزة باستيقاظي من الغيبوبة ولكن بفقد تام للذاكرة.  

يروي أحمد النادي تفاصيل الحادثة: "تأهلت لبطولة العالم في الكويت ولظروف امتحانات آخر العالم اتاخرت وملحقتش البطولة، فرجعت بخيبة أمل وزعل كبير، ودخلت للاستحمام ساعة أو أكتر،  فشعر أهلي بالقلق وكسروا الباب، إذا أنا ملقي علي الأرض فاقدا للوعي تماما أثر التسمم بغار السخان، ثم تم نقلي إلى المستشفى ومكثت في غيبوبة".

تمر الساعات والأيام على الأهل دون أن يفقدوا الأمل  في استيقاظه داعين الله أن تحدث معجزة، استيقظ أحمد من الغيبوبة بعد 3 أيام ولكنه لم يتذكر شيئا وعجز الأطباء عن شفائه وهناك من رفض حالته حيث أن أقصي نسبة يمكن أن يتعرض لها الإنسان للغاز 35%  و تعدي أحمد للنسبة جعل الأطباء يفقدون الأمل في شفائه حتي جاء طبيب من الخارج تولي علاجي.

استكمل أحمد النادي: "خضعت لجلسات أكسجين عن طريق وضعي في غواصة حقيقية تحت ضغط معين لاستنشاقي الأكسجين النقي الذي كان أشبه بالثلج ويؤلم للغاية، ولكنه كان العلاج الوحيد لرجوع أجزاء في المخ للعمل مرة أخري واستمر العلاج ل 8 جلسات.

يشير أحمد إلى أحداث علاجه قائلا:  "كنت بنسي كل 5 دقائق وأطلع أزعق وأقولهم خرجوني أنا بعمل إيه في الغواصة" بهذه العبارة عبر أحمد عن معاناته ومحاولة والدته للتخفيف عنه، حيث كانت تمسك لافتة مكتوب فيها "إحنا هنا بنتعالج عشان أنت حصلك كذا وكذا".

يرجع أحمد  كل الفضل لأهله خاصة والدته ويقول: "من غيرهم مكنتش هقدر أرجع تاني أبدا "حتي أصدقائي لم يستمروا في السؤال عني وانشغلوا بحياتهم، لم ألق عليهم اللوم ولكني كنت أتمنى عدم تخليهم عني بالسرعة دي. 

الجدير بالذكر دخول أحمد بطولة في كرة السرعة بعد الغيبوبة ب 3 أشهر وتحقيق ميدالية فضية بمعجزة برغم من عدم تذكره لقوانين اللعبة عندما كان يسترجعها معه مدربه ولكنه لم يفقد ذاكرته الحركية.  

اختتم أحمد حديثه قائلا: "تعالجت بنسبة كبيرة منذ شهرين، ولا أنسي غير الأحداث البعيدة وغير المهمة، ولكن احذروا من خطورة خزانات الغاز فهي تعتبر الموت الصامت بلا رائحة ولا لون".
Advertisements
AdvertisementS