AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

Apple تعيد تطبيقا للبريد الإلكتروني إلى متجر ماك بعد دعوى قضائية

الجمعة 14/فبراير/2020 - 07:00 م
BlueMail
BlueMail
Advertisements
شيماء عبد المنعم
أعادت شركة آبل "Apple" الأمريكية، تطبيق البريد الإلكتروني BlueMail إلى متجر تطبيقات Mac، بعد عدة أشهر من الصراع مع شركة "Blix"، التي أسسها الأخوان Dan و Ben Volach، حيث تزعم أن شركة آبل قد سرقت ميزة "تسجيل الدخول باستخدام Apple"، ثم طردتها من متجر التطبيقات بحجج واهية لقمع المنافسة.

وبحسب ما ذكره موقع "ذا فيرج" التقني، قالت شركة Blix، التي قامت برفع دعوى قضائية ضد شركة آبل لاستبعاد تطبيقها "BlueMail"، من متجر تطبيقات ماك: "إنه قد سمح لتطبيقها بالعودة إلى المتجر".

وبعد إزالة "BlueMail"، من متجر التطبيقات منذ ثمانية أشهر، رفعت بليكس دعوى قضائية ضد شركة آبل تتهمها فيها بانتهاك التقنية الحاصلة على براءة اختراع، وبإساءة استخدام هيمنتها في متجر التطبيقات.


وتواصلت "بليكس" مع مطوري التطبيقات الآخرين لتشجيعهم على العمل معا لمواجهة هيمنة عملاق التكنولوجيا الأمريكية، وقال دان: "عندما كتبنا إلى مجتمع مطوري آبل، عاد BlueMail  إلى متجر التطبيقات خلال أسبوع"، وأضاف: "إن كنت خائفا جدا من المبادرة، فليكن هذا دليلا على أن الصدع بالحق يجدي نفعا".

وقالت شركة آبل: "إن بليكس حدثت تطبيق "BlueMail"، حيث تزعم آبل إنه قد يعرض أجهزة المستخدمين للبرامج الضارة ويهدد خصوصيتهم. وأضافت أن السبب الوحيد لاستبعاده من متجر تطبيق ماك كان المشكلات الأمنية.

ووفقا لما ذكرته صحيفة "نيويورك تايمز"، فإن شركة آبل تستخدم متجر تطبيقات ماك لبيع البرامج لحواسيبها الشخصية فقط، وهو منفصل عن متجر "آب ستور"، المخصص لتطبيقات الأجهزة المحمولة، بما في ذلك هواتف آيفون iPhone، وحواسيب آيباد iPad اللوحية. وبخلاف أجهزة آبل المحمولة التي لا تستطيع تثبيت التطبيقات إلا عن طريق متجر آب ستور، فإنه بالإمكان تثبيت التطبيقات على حواسيبها الشخصية من الإنترنت، وليس من المتجر فقط. مع الإشارة إلى أن آبل لم تستبعد تطبيق "بلوميل" من متجر آب ستور.


وبشكل منفصل، فإن شركة آبل تعد واحدة من أربعة عمالقة في مجال التقنية يخضعون للتحقيق بسبب السلوك المنافي للمنافسة، والتي من بينها جوجل Google، وأمازون Amazon، وفيسبوك  Facebook، التي يتم التحقيق معها من قبل وزارة العدل الأمريكية، واللجنة الفيدرالية للتجارة، والمحامين العامين باللجنة القضائية لمجلس النواب الأمريكي.
Advertisements
AdvertisementS