AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

برلماني يعلق على أوامر الإخوان لأعضائها بنشر كورونا بين رجال الجيش والشرطة والقضاء والإعلام

الأربعاء 11/مارس/2020 - 02:58 م
صدى البلد
Advertisements
ماجدة بدوي
وجه الدكتور محمود حسين، وكيل لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، التحية والتقدير للدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، لتأكيده أن جماعة الإخوان الإرهابية اختل توازنها العقلي وفاق إجرامها كل التصورات الإنسانية وصارت خطرًا يهدد العالم بأسره، داعيًا العالم كله للتعرف على حقيقتها الضالة فبعض عناصرها المجرمة تدعو لنشر فيروس كورونا بين الأبرياء. 

وأعلن "حسين"، في بيان، الأربعاء، تأييده التام والمطلق لتأكيد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة بأن ما تقوم به جماعة الإخوان الإرهابية من فجر وفحش فاق أي تصور للإجرام وانعدام الحس الإنساني، حيث دعا بعض أعضاء الجماعة الضالة المصابين من عناصر الجماعة بفيروس كورونا لنشره بين رجال الجيش والشرطة والقضاء والإعلام وغيرهم من أبناء المجتمع الأبرياء، ما ينم عن أقصى درجات اختلال توازن الجماعة العقلي والنفسي والإنساني ويجعلنا ندعو عقلاء العالم كله للتعرف على طبيعة هذه الجماعة المجرمة وخطورتها على الإنسانية جمعاء، مؤكدين أن تعمد نقل الفيروس إلى أي شخص إجرام وإثم مبين، فإن ترتب عليه موت أحد كان الفاعل قاتلًا عمدًا كما يجب شرعًا على كل مصاب إبلاغ الجهات الصحية بإصابته حماية لنفسه وللمجتمع. 

وقال الدكتور محمود حسين أننا جميعا علينا دور فى توصيل هذه الرسائل المهمة والعاجلة من وزير الأوقاف للعالم كله بأن جماعة الإخوان الارهابية وتنظيمها الدولى اصبحت تمثل خطرا داهما على الامن والسلم الدوليين مطالبا ومناشدا الشعب المصرى العظيم بالحذر الشديد من كل من ينتمون لهذه الجماعة المارقة التى لاتعرف الا لغة واحدة وهى لغة القتل والارهاب وسفك دماء الابرياء حتى ولو كان بفيروس كورونا مؤكدا ان رسائل الدكتور محمد مختار جمعة اصابت جماعة الاخوان الارهابية فى مقتل بعد وضعها على الموقع الرسمى لوزارة الاوقاف وبعد ان تناقلتها مختلف وسائل الاعلام المحلية والعالمية.

وقال الدكتور محمود حسين، إن الحقد الاسود داخل تنظيم جماعة الاخوان الارهابية وجميع التنظيمات التى خرجت من رحم هذه الجماعة المارقة سيظل كما هو ولن يتغير تجاه مصر وشعبها وقائدها العظيم البطل الرئيس عبد الفتاح السيسى بعد نجاحه وبتأييد ودعم كاملين ومستمرين من الشعب المصرى العظيم فى دفن وتشييع جثمان حكم دولة المرشد والخلافة الى غير رجعة مؤكدا أن هذه الجماعات الارهابية والتكفيرية لن يظل الحقد الاسود والكره الأعمى داخل قلوب وعقول كل من ينتمون لها ضد الدولة المصرية ولكنها ستظل هى العدو الأول لمصر وشعبها ولذلك فان الدولة المصرية بجميع مؤسساتها وبشعبها العظيم بجميع اتجاهاته وانتماءاته السياسية والحزبية والشعبية لن يهدأ لها بال حتى تتخلص نهائيا من امثال هؤلاء الشياطين الارهابية والخونة.
Advertisements
AdvertisementS